شجرة البرتقال

نبذة عن شجرة البرتقال.

مقدمة عن شجرة البرتقال


إن شجرة البرتقال من الشجار المثمرة التي تنتمي إلى الذابيات وهي تنتج فاكهة البرتقال المعروفة.

وتنمو أشجار البرتقال بكثرة في المناطق الشبه استوائية أو المعتدلة الدافئة مثل مناطق بمحيط البحر الأبيض المتوسط.

 

أصل شجرة البرتقال

يعود أصل البرتقال إلى جنوب شرقي آسيا وبالتحديد الهند وفيتنام والصين وهي من النباتات الدائمة الخضرة.

وعن مراحل نمو شجرة البرتقال فهي تزرع غالبيتها في مشاتل زراعية خاصة وتتطلب عناية خاصة.

وتتطلب قطع البراعم من الشجرة ومن ثم تطعيمها بشجيرات صغيرات “الشتلات”.

وبعد ذلك يتم نقل الأشجار إلى البساتين بعد مرحلة التطعيم بحوالي ستة أشهر حتى السنة.

 

كيف تزرع شجرة البرتقال

يمكن زراعة البرتقال على عمق يصل إلى 35 سم ويضاف إليها السماد الطبيعي أو الكيماوي وفق الرغبة من زارعها.

وتزرع شتلات البرتقال مع مراعاة بعد كل شتلة عن الأخرى بحوالي أربعة أمتار أو أكثر في مكان الزراعة.

وبعد ذلك يجب شق قنوات للري أو تشييد أنابيب تنقيط من أجل ري الأشجار.

ويجب مراعاة أن يكون ري الأشجار ببطء حتى لا تنجرف النباتات، وبعد أن يتم ريها للمرة الأولى يجب الري مرة كل ثلاثة أيام.

وعن أفضل وقت لزراعة البرتقال فهو في بداية الربيع بعد زوال صقيع الشتاء وبالتحديد بين آذار ونيسان حتى منتصفه.

 

متى تثمر شجرة البرتقال

في العادة تثمر الشجرة بعد أربع سنوات من زراعتها وتنتج كل شجرة برتقال حوالي 1000 حبة أو ثمرة وهذا هو متوسط إنتاج شجرة البرتقال ومن الممكن أكثر من ذلك.

ويستمر إنتاج الشجرة لمدة قد تتجاوز 50 سنة ويمكن بيع جزء من المحصول كفاكهة واستغلال الجزء الباقي في صناعة الأطعمة والمربيات وغيرها.

 

كيفية العناية بشجرة البرتقال

يجب الاحتياط من الآفات التي قد تصيب أشجار البرتقال كما يجب الاعتناء بها من حيث تطعيمها وإعداد المشاتل الخاصة بالمواصفات المطلوبة.

وللعلم فإن هذه الشجرة قد تصاب بالكثير من الآفات ولعل الحشرات القشرية هي أبرزها حيث تهدد الشجرة بأكملها وتمتص العصارة من الأوراق والأغصان الصغيرة.

وهناك نوع من الدبابير يمكنها أن تقتل هذه الحشرات ولذلك يشجع الفلاحون نمو الدبابير على أشجارهم من أجل قتل هذه الحشرات.

كما هناك آفات أخرى تهاجم الشجرة ومن أبرزها سوسة الصدأ وحشرة المنّ ويمكن مقاومتها عبر رش المبيدات الحشرية.

وهناك فيروسات تهدد الشجرة بأكملها فقد تقتلها، ومن بينها فيروس تريستيزا ويحاول المزارعون أن ينتقوا الشتلات الخالية من هذه الفيروسات وزرعها بالمشاتل الخاصة بهم.

ومن الممكن أن يصيب الشجرة آفات أخرى مثل العفن الأسود الذي يظهر على شكل بقع صغيرة بارزة على الأغصان والأوراق وحتى الثمار.

ويمكن مكافحة ذلك عبر رش الأشجار بالمبيدات الفطرية.

ويجب الانتباه إلى ضرورة تطعيم الشتلات واختيار التربة والظروف الجوية الملائمة والموعد المناسب لزراعتها.

وكل العوامل السابقة تحسن من إنتاج البرتقال على المدى الطويل.

 

حقائق ومعلومات عن البرتقال

عرفت هذه الشجرة بأنها من الأشجار المعمرة وبالتالي فهي ذات محصول وفير لمن يعتمد زراعتها على المدى الطويل.

وفي حال تم الاهتمام بها من الممكن أن تبقى الشجرة حتى 100 سنة وأكثر، ومن الحقائق حول هذه الشجرة ما يلي:

  • إن أزهار ثمرة البرتقال جزء كبير منها يتلف ويبقى جزء صغير ينضج ويصبح ثمرة كاملة.
  • زهور البرتقال عادة ما تكون ذا لون أبيض ورائحة لطيفة.
  • ألوان الشجرة الصغيرة ذات لون أخضر فاتح أما غيرها فيتغير اللون إلى الأخضر القاتم.
  • تصل ارتفاع أشجار البرتقال إلى حوالي 60 حتى 120 سم عن الأرض.
  • يصل الحد الوسطي لوزن البرتقالة الواحدة حوالي 140 غراماً وتستغرق الثمرة قرابة 6 أشهر حتى تصل لحجمها الكامل.
  • تركيز الماء في ثمرة البرتقال بين 70 حتى 92% وتتغير النسبة حسب ظروف زراعتها.
  • كل ثمرة برتقال تتضمن ما يعادل 85 سعرة حرارية وتحتوي أيضاً على فيتامينات ومعادن مهمة لجسم الإنسان.

 


قد يهمك الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

شجرة البرتقال

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيكم بالمادة؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.