مدينة أنطاكيا

نبذة عن مدينة أنطاكيا.

مقدمة عن أنطاكيا


مدينة أنطاكيا هي مدينة تركية وتعرف بالإنجليزية (Antioch)، وتعد أنطاكية مركز ولاية هاتاي التركية وعاصمة الولاية.

وهي مركز الثقل الاقتصادي في الولاية ففيها العديد من الصناعات مثل الصابون والحرير وصناعة الجلود، بالإضافة للزراعات المتنوعة الموجودة في أنطاكية مثل زراعة القمح والعنب والقطن والزيتون.

 

تاريخ مدينة أنطاكية

لقرون طويلة كانت أنطاكية واحدة من أكبر مدن الامبراطورية الرومانية وكانت من أهم المراكز المسيحية المبكرة.

تأسيس المدينة

تأسست المدينة على يد سلوقس الأول نيكاتور عام 310 ق.م وسماها أنطاكية على اسم أبيه أنطيوخوس.

ثم حكمها ملك الأرمن تكران بين عامي 83 و64 ق.م عندما أصبحت سورية كلّها تحت حكم روما.

احتلها الساسانيون سنة 540 ميلادية، ودخلها العرب عام 637 ميلادية.

دخول السلاجقة

وسيطر عليها السلاجقة فترة قصيرة قبل أن يدخلها الصليبيون مؤسسين فيها أول إمارة صليبية عاشت بين القرنين الثاني والثالث عشر الميلاديين إلى أن طردهم منها السلطان المملوكي الظاهر بيبرس عام 1268.

العثمانيون

عام 1516، دخلها الأتراك العثمانيون، واستمر حكمهم لها حتى الحرب العالمية الأولى. وبعد الحرب العالمية الأولى، كانت ضمن الأراضي السورية.

أنطاكيا لتركيا

لكن تحت الانتداب الفرنسي ما بين عامي 1920 و1946. وقبل استقلال سورية عن فرنسا، تخلت الأخيرة عن لواء إسكندريون وضمنه أنطاكيا لمصلحة تركيا عام 1939 نتيجة مصالح دولية.

 

أين تقع مدينة أنطاكيا

تتميز مدينة أنطاكية بموقع مميز حيث تقع على الساحل الشرقي من البحر المتوسط ويتوسطها نهر العاصي.

وموقع مدينة أنطاكية يكون على الضفة اليسرى لنهر العاصي على بعد 30 كم من شاطئ البحر المتوسط الواقع تحت السيادة الجمهورية التركية.

وترتفع 104 أمتار فوق سطح البحر، وتبعد عن الحدود السورية الشمالية الغربية الحالية نحو 19 كيلومتراً فقط.

من يتساءل كم تبعد أنطاكيا عن إسطنبول فالإجابة هي 1123 كم وتستغرق بالسفر 12 ساعة و25 دقيقة.

 

مناخ أنطاكيا

موقع مدينة أنطاكية على ساحل البحر المتوسط أكسبها مناخاً معتدلاً، حيث يعد مناخ أنطاكية معتدلاً دافئاً.

درجات الحرارة تكون بمعدل 27,8 في الصيف ودرجات الحرارة في فصل الشتاء تكون بمعدل 8,3.

كما أن هطول المطر في فصل الشتاء يصل لدرجة 196 ملم.

 

عدد سكان أنطاكيا

تبعد أنطاكية عن إسطنبول والتي تعد مركز ثقل الجمهورية التركية بما يعادل 1123.5 كيلو متراً.

كما أن مدينة أنطاكيا تتصدر القائمة الأولى ضمن أجمل المدن التركية السياحية التي تستحق الزيارة تبلغ مساحتها 858 كم2.

ويبلغ عدد سكان أنطاكية 218000 نسمة حسب إحصاء عام 2018 نسمة وهي أكبر مقاطعة في ولاية هاتاي.

وتتألف من العرب والأتراك بنسبة 80% من مكوناتها وتبلغ نسبة المسلمين السُنّة نسبة 58%.

ويبلغ نسبة المسلمين العلويين ما يقارب 25.5% ونسبة المسيحين 14.5% ونسبة 2% من ديانات أخرى.

وهناك يتم التحدث في اللغة التركية فهي اللغة الرسمية في تلك المنطقة.

 

بماذا تشتهر أنطاكيا

إن السياحة في أنطاكيا مجدية فهناك الكثير من المعالم السياحية التاريخية والدينية والطبيعية ومنها ما يأتي:

جبل سيبليوس

يعد هذا الجبل من المعالم التاريخية الأساسية في أنطاكية نظراً لاحتوائه على قلاع رومانية وبيزنطية.

يرجع تاريخها إلى أيام الإمبراطور ثيودوسيوس الأول (378-395 م).

متحف أنطاكيا للآثار أو متحف الفسيفساء

ويحتوي على أهم آثار أنطاكيا حيث فيها العديد من الآثار الرومانية والبيزنطية، وقد تم افتتاحه عام 1948، حيث يضم أكبر صالة عرض للفسيفساء في العالم.

كنيسة القديس بطرس

حيث تشكل كنيسة القديس بطرس رمزاً مهماً للديانة المسيحية، فهي المكان الذي احتوى الديانة المسيحيّة في بداية ظهورها.

وكان اتباعها يمارسون عقيدتهم في الخفاء في هذه الكنيسة، فقد كانت مثل كهف وبمثابة الملاذ الآمن للمؤمنين بالديانة المسيحية.

قناة تيتوس

وهي من الإبداعات الهندسية الرومانية، فهي عبارة عن قناة تعبر بين صخور بطول 1.4كم، وبالرغم من أنها جافة في الوقت الحالي إلّا أنها لاتزال مقصداً هاما للسياح.

سوق الميدان

يقع في وسط المدينة وفي وسطه ساحة صغيرة فيها بركة ماء والشلالات في كورنيش وبالإضافة إلى العثماني حبيب نيكار كامي هو أقدم مسجد في أنطاكيا.

 

أجمل المقولات عن أنطاكيا

هناك الكثير من المقولات الرائعة عن أنطاكيا وأبرزها:

“مدينة الله” … أنطاكيا أرض المسيحية الأولى.

مدينة أنطاكيا تجمع ما بين العراقة والحضارة والجمال.

أسواق مدينة أنطاكيا جذور ضاربة في عمق الماضي وحداثة الحاضر.

أنطاكيا.. من أعرق المدن التركية وأكثرها جمالاً.

أنطاكيا تاج الشرق القديم.

 


اطلع على معلومات حول مدينة مرسين الساحلية في تركيا عبر الرابط التالي:

100%
رائع جداً

مدينة أنطاكيا

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما تقييمكم للمادة؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.