قصة المعلقات السبع

نبذة عن المعلقات السبع وشعرائها.

تتضمن المادة تعريف المعلقات السبع وقصة المعلقات الثلاث الإضافية وشعراء المعلقات السبع وكيف كتبت هذه المعلقات وسبب تسميتها.

0 911

نبذة عن المعلقات السبع


أجمل وأبدع ما قاله العرب في الأدب جاء بالمعلقات السبع، باتت كنز وفخر للتراث الأدبي العربي خاصة أن شعراء المعلقات أبرعوا بالوزن وتفننوا بالخيال والتصوير وصوّروا بدقة متناهية ما تضمنته أبياتهم الشعرية.

وسميت قديم الزمان بالمطوّلات كونها قصائد طويلة تجاوزت ملاحظات النقّاد والأدباء، ولكن التسمية المشهورة لها فهي المعلقات السبع.

وفي الحقيقة هي ليست سبع معلقات شعرية بل أضيف لها ثلاث معلقات أخرى، وهذه قصة المعلقات السبع.

 

تعريف المعلقات السبع

هي قصائد جاهلية وصل عددها السبع أو العشر وأظهرت خصائص الشعر الجاهلي بشكل واضح واعتبرت أكثر ما صدر عن العصر الجاهلي من بلاغة أدبية.

ولم يصل الشعر العربي حتى وقت طويل إلى ما وصل إليه شعراء المعلقات التي روت فخر ابن كلثوم وحماس المهلهل وغزل امرئ القيس.

 

سبب تسمية المعلقات السبع

لاقت القصائد الشعرية السبعة استحسان الناس فكتبت بماء الذهب وعلقت على الكعبة لهذا سميت بالمعلقات.

ومضى وقت والناس يطلقون عليها المذهّبات السبع خاصة بعد أن بدأ يتناقل الناس القصائد المكتوبة بماء الذهب وهم يسمونها مذهبة زهير ومذهبة المهلهل وغيرها.

وحول صحة تعليق القصائد على ستار الكعبة فالبعض كذب الخبر وآخرون أكدوا تعليقها، وهؤلاء قالوا إن سبب تسميتها يؤكد تعليقها على الكعبة.

 

شعراء المعلقات السبع

يعتبر شعراء المعلقات السبع من أبلغ الشعراء في العصر الجاهلي وأبرزهم شهرة وفصاحة ونشاطاً أدبياً، وهم:

  • معلقة الحارث بن حلزة.
  • معلقة زهير بن أبي سلمى.
  • معلقة طرفة بن العبد.
  • معلقة عمرو بن كلثوم.
  • معلقة عنترة بن شداد العبسي.
  • معلقة لبيد بن أبي ربيعة العامري.

 

المعلقات الثلاث الإضافية

أضيفت فيما بعد ثلاث معلقات لتصبح المعلقات العشر بدل السبع، وأضيف ثلاث شعراء لم يقلوا فصاحة وبلاغة ممن سبق ذكرهم وهم:

  • النابغة الذبياني.
  • الأعشى.
  • عبيد بن الأبرص.

 

معلقة امرئ القيس

يعتبر امرئ القيس بن حجر بن الحارث الكندي شاعر العرب في العصر الجاهلي، وهو من قبيلة كندة.

وعرف بألقاب كثيرة مثل الملك الضليل وذو القروح وأبي وهب وأبي زيد وأبي الحارث.

ولد امرئ القيس في نجد وكان من عائلة مترفة ووالده كان ملكاً، ووقع في عشق فاطمة بن العبيد التي كتب فيها معلقته الشهيرة بها.

 

معلقة عنترة بن شداد العبسي

يعود سبب كتابة الشاعر القدير عنترة لقصيدته التي اعتبرت من أجل ما قيل عن العرب آن ذاك، إلى شتمه من قبل رجل ومعايرته بوالدته وسواده وإخوانه.

وقال عن عنترة: إنه “لا يقول الشعر” ولهذا نظم معلقته الشهيرة، وبهذا انضمت معلقته إلى قصة المعلقات السبع.

 

معلقة طرفة بن العبد

يعتبر طرفة بن العبد من الشعراء البارزين في العصر الجاهلي، حيث نظم قصيدة اشتهرت بجمالية التشبيه الموجودة فيها.

وجاءت القصيدة بعد أن تلقى سوء معاملة من ابن عمه وذوي قرباه واضطهدوه مراراً.

 

معلقة لبيد بن أبي ربيعة العامري

كتب لبيد بن أبي ربيعة العامري قصيدته الشهيرة التي انضمت للمعلقات لما تحمله من صور جمالية صورها ببضع أبيات.

وتحدث فيها عن الكرم والفخر كما وصف محبوبته والخمرة.

 

معلقة عمرو بن كلثوم

من أكثر القصائد ذيوعاً وانتشاراً كانت معلقة عمرو بن كلثوم التي كتبها متحدثاً عن الملاحم والحماس والعزة، وتضم قصيدته مائة بيت.

معلقة زهير بن أبي سلمى

يعتبر من أكثر الشعراء حكمة، حيث نظم قصيدة اشتهر بها في وسطه وتألفت من 62 بيتاً.

وتسمى قصائده بالحوليات ويعود ذلك لكونه كان ينظم قصائده في أربعة أشهر ويرتبها في أربعة أشهر أخرى ويعرضها على خواصه بأربعة أخرى.

 

معلقة الحارث بن حلزة

كتب الشاعر الحارث بن حلزة بن بكر بن وائل بن أسد بن ربيعة بن نزار وهو من أهل العراق.

قصيدة باتت بين المعلقات السبع، وعرف بالحلزة لما اشتهر من صفاته بين قومه بالبخل.

 

المعلقات الثلاث الإضافية

 

معلقة الأعشى

لم تقتصر المعلقات على ما ذكر من قصائد لسبعة شعراء، بل أضيف لها ثلاثة آخرين أبدعوا بقصائدهم التي حملت صوراً وتشابيه وأوصاف دقيقة وفنية.

ومن بينهم ميمون بن قيس بن جندل بن شراحيل بن عوف بن سعد بن ضُبيعة الملقب بالأعشى لضعف نظره.

 

معلقة عبيد بن الأبرص

عبيد بن الأبرص بن عوف بن جشم الأسدي، وهو رجل فقير المال، وفي يوم من الأيام أقبل ولديه غنيمة ومعه أخته ماوية حيث كان يود ورد غنمه.

لكن رجل منعه فانطلق حزيناً وعاد حتى وجد شجرة استظل بها مع أخته وعندما ناما زعم أن المالكي نظر إليه نائماً.

 

معلقة النابغة الذبياني

النابغة من الشعراء المميزين بالعصر الجاهلي، وهو زياد بن معاوية بن ضباب بن جابر بن يربوع بن غيظ بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان.

وأطلق عليه لقب النابغة كونه كان نابغاً بالشعر.

 

خاتمة عن المعلقات السبع

لم يأتي زمان وكتب فيه الشعراء أبدع ما جاء في المعلقات السبع التي باتت من تراث الأدب العربي المحفوظ عبر الأجيال.

وكانت قصة المعلقات السبع قد تم حفظها لقرون من الزمن نظراً لجمالية تصويرها الشعرية من قبل أبرع الشعراء الذين مروا بتاريخ العرب.


قد يهمك أن تقرأ عن الأدب في العصر الجاهلي من خلال الضغط على الرابط أدناه:

100%
رائع جداً

قصة المعلقات السبع

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيك بالمقال؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.