الأدب في العصر الأموي

برع الأدباء بالعصر الأموي بالشعر والنثر

نسلط الضوء على الأدب بالعصر الأموي ونتحدث عن أغراض الشعر بالإضافة لأشهر الأدباء بالعصر الأموي، ورغم أن الهجاء انتشر إلا أن الغزل والمديح لم يغيبا عن الشعراء.

0 1٬269

مقدمة عن الأدب الأموي


برز بشكل كبير الأدب في العصر الأموي رغم فترة الضعف التي سبقته، ولم ينقرض مع تتالي العصور وراء بعضها البعض.

ظل كل زمن له شعراؤه العرب المعروفين بدءاً من العصر الجاهلي إلى العصور الأخرى اللاحقة، لكن الأدب في العصر الأموي كان بارزاً.

 

لمحة تاريخية

يمتد تاريخ الأدب في العصر الأموي عبر 92 سنة وهي فترة حكم الأمويين، واختلف الشعر المتداول بعد اختلاف الظروف البيئية التي طرأت على العصر الأموي ومن أهمها نقل مقر الأمويين إلى الشام.

وأثر القرآن الكريم تأثيراً جذرياً بالأدب الأموي خاصة أنه هذب من اللغة العربية ووحد اللهجة.

وانتشر في من شرق الأرض لمغربها وظهر ذلك في الشعر والنثر خاصة ما يسمى بالإنشاء الخطابي.

وظهر خلال فترة الخلافة الأموية الكثير من الشعراء الذين أبدعوا بإنتجاتهم الأدبية وساعدهم على ذلك العديد من الظروف والعوامل.

 

مميزات وخصائص الأدب في العصر الأموي

برز الأدب بالعصر الأموي كذلك ظهرت أسماء شعراء جدد ووضعوا القرآن أمام أعينهم عند كتابة ما بخاطرهم فأصبحت المعاني أوضح والكلام أسهل.

وبات الشعر مصدراً للهو والهجاء وإحدى أنواع الترف والغناء خصوصاً في أواخر عمر الدولة الأموية.

وبات الشعر لبعض الشعراء مصدر رزقهم، فيقولون الشعر في فلان ويأخذون المكافآت المالية منه.

أبرز خصائص الشعر الأموي

إن هناك العديد من الخصائص التي تجعلنا نميز الحياة الأدبية في العصر الأموي ونذكر أهم خصائص الأدب في العصر الأموي وخاصة الشعر كما يلي:

  • كان الشعر بالعصر الأموي واضحاً وضوح الشمس في كلماته ومعانيه وهذا ما لم يكن في العصر الجاهلي.
  • الهجاء كان موجوداً في الكثير من القصائد الشعرية بالعصر الأموي.
  • وضع الشعر كأداة للمدح بالإضافة إلى ذلك كان في غالب الأحيان يلجأ شعراء لكتابة القصائد الشعرية ببعض الولاة قاصدين الحصول على العطايا والأموال.
  • اعتبر الشعر بالعصر الأموي كأداة للتأريخ فمثلاً مضمون بعض القصائد يروي ما حصل بطريقة أدبية فصيحة.
  • شهد العصر الأموي على ظهور شعر النقائض الذي كان من رواده الأخطل والفرزدق وجرير، وكتب الشعر على أساس التعصب القبلي.

ويبدو أن أهم فنون الأدب في العصر الأموي كان الشعر لما له من تأثير على مسامع السامعين للشعر والذواقين له.

لذلك نجد أن الكثير من القصائد الشعرية وصلتنا لعصرنا الحالي أكثر من الأشكال الأدبية الأخرى مثل النثر بأنواعه.

 

أهم الشعراء الأمويين

يوجد مئات الشعراء الذي اشتهروا بقصائدهم أيام العصر الأموي ولعل من بينهم بشار بن برد والأخطل كما اشتهر شعراء آخرين مثل ابن المولى ومالك بن أسماء وليلى الأخيلية.

كما هناك شعراء آخرين لهم أثر أدبي مثل ليلى العامرية وأبو حية النميري وأعشى همدان وعمرو بن أبي ربيعة وتوبة بن الحمير كما يوجد شعراء آخرين مثل جرير وجميل بن معمر وحماد عجرد.

وهناك شعراء آخرين لهم قصائد شعرية اشتهرت بالعصر الأموي ووثقت حتى عصرنا هذا ومن بينهم ذو الرمة وقيس بن ذريح كما هناك قيس بن الملوح وعمران بن حطان.

وعرف أيضاً بالعصر الأمور أبو الهندي وأسماء بن خارجة الفزاري وحمزة بن أبيض وعمرة بنت مرداس وكثير عزة كما هناك مالك بن الريب وابن ميادة وغيرهم.

وتطور قائمة الشعراء في العصر الأموي و بالتالي لا يمكن أن تتسع في مقال واحد وهذا ما يبين ازدهار الشعر الأموي بشكل عام.

 

أبرز الشعراء في العصر الأموي

نورد هنا قائمة تبين أبرز الشعراء في العصر الأموي سواء شعراء المدح أو الفخر أو الغزل أو غيرهم ممن برزوا في ذلك العصر.

وتنوعت بيئات الشعر في العصر الأموي ونذكر أمثلة عن قصائد شعراء العصر الأموي كما يلي:

1- الشاعر الأخطل

الشاعر الأخطل هو غياث بن عوث بن الصلت بن طارقة ابن عمرو، وهو من بني تغلب، الأخطل من الشعراء المعروفين، وهو من أشهر شعراء العصر الأموي كما يعد من بين ثلاثة شعراء اعتبروا أشعر بني عصرهم.

مطلع قصيدة للشاعر الأخطل:

أَلا بانَ بِالرَهنِ الغَداةَ الحَبائِبُ  …  فَأَنتَ تَكُفُّ الدَمعَ وَالدَمعُ غالِبُ

وَأَضحى بَناتُ البُلعُمانِ كَأَنَّها  …  جَوارٍ عِجافٌ جَشَّبَتها الرَبائِبُ

يُطِفنَ بِمَنقوبِ الفَرائِصِ شارِفٍ  …  عَلى مَنكِبَيهِ مِن نِجادٍ خَبائِبُ

رَأَيتُ أَبا النَجّارِ حارَدَ إِبلَهُ  …  وَأَلهى كَثيراً أَعنُزٌ وَرَكائِبُ

2- الشاعر الفرزدق

الشاعر الفردزق من شعراء عصر الأموي المعروفين، همام بن غالب بن صعصعة التميمي الدرامي، أبو فراس، وعرف بالفرزدق، وكان من النبلاء من أهل البصرة وفصيح باللغة.

كانوا يقولون عنه “لو لم يكتب الفرزدق شعره لذهبت ثلث لغة العرب” كما عرف الفرزدق لكونه صاحب الأخبار، واعتبر من الشعراء المعروفين للباحثين في الأدب بالعصر الأموي.

مطلع قصيدة للشاعر الفرزدق:

يَا سَـائِلِي‌ أَيْنَ حَـلَّ الجُـودُ وَالكَـرَمُ  …  عِنْـدِي‌ بَـيَـانٌ إذَا طُـلاَّبُـهُ قَـدِمُـوا

هَذَا الذي‌ تَعْـرِفُ البَطْـحَاءُ وَطْـأَتَـهُ  …  وَالبَـيْـتُ يَعْـرِفُـهُ وَالحِـلُّ وَالحَـرَمُ

3- الشاعر جرير

وهو جرير بن عطية بن حذيفة الخطفي بن بدر الكلبي اليربوعي، وجرير من أشعر أهل عصره، ولد في اليمامة، واسمه مذكور في الأدب بالعصر الأموي.

وكان جرير يعرف ببلاغته بالهجاء لذلك لم يثبت أمامه الشعراء أثناء المناظرات وهذا ما جعله من أبرز شعراء العصر الأموي.

مطلع قصيدة للشاعر جرير:

سَرَتِ الهُمومُ فَبِتنَ غَيرَ نِيامِ  …  وَأَخو الهُمومِ يَرومُ كُلَّ مَرامِ

ذُمَّ المَنازِلَ بَعدَ مَنزِلَةِ اللِوى  …  وَالعَيشَ بَعدَ أُلائِكَ الأَقوامِ

ضَرَبَت مَعارِفَها الرَوامِسُ بَعدَنا  …  وَسِجالُ كُلِّ مُجَلجِلٍ سَجّامِ

وَلَقَد أَراكِ وَأَنتِ جامِعَةُ الهَوى  …  نُثني بِعَهدِكِ خَيرَ دارِ مُقامِ

4- الشاعر قيس بن الملوح

اشتهر قيس بن الملوح بلقب مجنون ليلى، ينتمي لنجد، عرف بكتابة قصائده الغزلية وعاش في فترة حكم مروان بن الحكم وعبد الملك بن مروان في القرن الأول من الهجرة.

وقيس لم يكن مجنوناً لكنه لقب بذلك من شدة حبه بليلى العامرية بينما نشأ معها وعشقها ورفض أهلها أن يزوجوها به.

وبات يكتب الأشعار بليلى حتى أنه توفي بظروف غامضة، حيث وجد ملقى بين أحجار وهو ميت ليُحمل إلى أهله.

مطلع قصيدة للشاعر قيس بن الملوح:

أَحِنُّ إِلى لَيلى وَإِن شَطَّتِ النَوى  …  بِلَيلى كَما حَنَّ اليَراعُ المُثَقَّبُ

يَقولونَ لَيلى عَذَّبَتكَ بِحُبِّها  …  أَلا حَبَّذا ذاكَ الحَبيبُ المُعَذِّبُ

5- الشاعر ذو الرمة

يعد الشاعر ذو الرمّة وهو غيلان بن عقبة بن نهيس بن مسعود العدوي الربابي التميمي من أشهر شعراء عصره.

وجاء لقب ذو الرمة لأنه أشعث باقي رمة التقليد حيث كان قصيراً دميماً يميل لونه للسواد كما عرف بكتابة الكثير من الشعر في الأطلال باكياً إياها.

ومن الأمثلة عن قصائد الشاعر ذو الرمة ما يلي:

على وجه مي مسحة من ملاحة *** وتحت الثياب العار لو كان باديا

ألم تر أن الماء يخبث طعمه *** وإن كان لون الماء أبيض صافيا

فواضيعة الشعر الذي لج فانقضى *** بمي ولم أملك ضـلال فؤاديا

 

كتب عن الأدب في العصر الأموي

هناك العديد من الكتب التي تناولت الأدب كما عرجت على مدى تطوره وتأثره في عصر الخلافة الأموية ويحتوي على محاضرات في مواضيع عديدة في الأدب الأموي.

ولعل أبرز كتب الأدب الأموي ما يلي:

  • نقد الغزل العذري في العصر الأموي قديماً وحديثاً “دراسة تقويمية” للمؤلف الدكتور عبده يحيى صالح الدباني.
  • أشكال النقد الأدبي في العصر الأموي للمؤلف حسين علي الهنداوي.
  • نقد النص الأدبي حتى نهاية العصر الأموي “رسالة – جامعة الكوفة” للمؤلف فضل ناصر حيدرة مكوع.
  • المقارنة بين الشعر الأموي والعباسي في العصر الأول للمؤلف الدكتور عزيز فهمي.
  • أدب الخوارج في العصر الأموي للمؤلف سهير قلماوي.
  • أشكال الخطاب النثري في العصر الأموي للمؤلف حسين علي الهنداوي.
  • الصعاليك في العصر الأموي أخبارهم وأشعارهم.
  • أثر الموالي في الحياة الفكرية خلال العصر الأموي للمؤلفة أسماء عبد الله غني العزاوي.
  • الأدب العربي وتاريخه في العصرين الأموي والعباسي للدكتور محمد عبد المنعم خفاجي.

وهناك الكثير من المحاضرات عن النقد الأدبي في العصر الأموي وأشكال الأدب من شعر ونثر وأنواعهما وأغراضهما والظروف التي هيأت لتطور الأدب بشكل عام في ذلك العصر.

 

خلاصة عن الأدب الأموي

من خلال بحث عن الأدب في العصر الأموي نستطيع القول بأن الأدب في العصر الأموي تأثر بشكل كبير بعصر الإسلام وهذا الأمر يبدو في إنتاجات الشعراء الأدبية، كما يعد ما سبق سبباً في جمالية أشكال الأدب في ذاك العصر.

ولذلك ما يثبت ازدهار الأدب وأشكاله هو ما وصلنا من تراث أدبي لعصرنا حاليا كما يدل ذلك على مدى تأثير الإسلام على تطور وتنظيم الأدب الأموي.

وإن ما أثر على الأدب الأموي انتقال حضارة الدولة الأموية لبيئات جديدة غير بيئة الحجاز لا سيما مثل الشام والعراق وخراسان بالإضافة إلى ذلك مصر والأندلس والمغرب.

 


بعد قراءة مقال عن الأدب في العصر الأموي يمكنك الاطلاع على مقالات ذات صلة وقد يهمك:

100%
رائع جداً

الأدب في العصر الأموي

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيك في هذه المقالة؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.