أبو فراس الحمداني

نبذة عن أبو فراس الحمداني.

من هو أبو فراس الحمداني وكيف كانت حياته وما هي أبرز قصائده والمزيد من المعلومات عنه.

0 1٬067

مقدمة عن أبو فراس


أبو فراس الحمداني شاعر وقائد عسكري تشهد له ميادين القتال، وهو ابن عم سيف الدولة الحمداني الذي كان أمير الدولة الحمدانية.

ومر أبو فراس بالعديد من المراحل لعل أبرزها عندما وقع أسيراً لدى الروم أيام معارك الحمدانيين مع الروم وكان والي مدينة منبج بريف حلب الشرقي.

عرف أبو فراس بجانب أنه قائد عسكري شاعر كتب بتميز وإحساس ظاهر في قصائده الشعرية.

 

حياة أبو فراس الحمداني

ولد أبو فراس في 4 نيسان عام 932م في مدينة الموصل العراقية وتوفي عام 968م في حمص أيام العصر العباسي.

وديانة أبو فراس الإسلام أما عائلته فهوي ينتمي للدولة الحمدانية.

كانت الدولة الحمدانية تشمل أجزاء من سوريا والعراق وقد نشأت دعماً للخلافة العباسية التي هزمت على يد الفرس والترك وبات العنصر العربي فيها ضعيفاً.

وسعى الحمدانيون وعلى رأسهم سيف الدولة وأبو فراس إلى ترسيخ حكمهم ودعم دولتهم.

ترعرع أبو فراس في كنف ابن عمه سيف الدولة بحلب وبعد موت والده أصبح بعمر مبكر فارساً وعرف بموهبته الشعرية.

دافع عن إمارة ابن عمه ضد هجمات الروم وحارب الدمستق وفي وقت السلم كان يكتب الشعر، وفي تلك الفترة تم تعيينه كوالي على مقاطعة منبج.

 

أبرز أسماء قصائد أبو فراس الحمداني

لدى أبو فراس الحمداني الكثير من القصائد الشعرية ولعل من أبرز أسماء قصائده ما يلي:

  • كأنما تساقط الثلج.
  • أما يردع الموت أهل النهى.
  • صاحب لما أساء.
  • أقناعة من بعد طول جفاء.
  • أبت عبراته إلا انسكابا.
  • وما أنس لا أنس يوم المغار.
  • وعلة لم تدع قلبا بلا ألم.
  • الشعر ديوان العرب.
  • أما لجميل عندكن ثواب.
  • أسيف الهدى وقريع العرب.
  • إن في الأسر لصبا.
  • زماني كله غضب وعتب.
  • فلا تصفن الحرب عندي فإنها.
  • يا عيد ما عدت بمحبوب.
  • ندبت لحسن الصبر قلب نجيب.
  • أتزعم ياضخم اللغاديد أننا.
  • ولما أن جعلت الله.
  • أساء فزادته الإساءة حظوة.

 

ما هي الروميات لدى أبو فراس الحمداني

يقصد بالروميات تلك القصائد التي كتبها الشاعر أبو فراس الحمداني في سجن الروميات عندما تم سجنه.

فعندما وقع أسيراً بات يكتب الشعر داخل السجن وكل ما كتبه هناك سمي بالروميات.

ومن بين قصائد الروميات قصيدة أراك عصي الدمع والتي يقول في مطلع أبياتها ما يلي:

أراك عصي الدمع شيمتك الصبر   ***   أما للهوى نهي عليك ولا أمر؟.

بلى أنا مشتاق وعندي لوعة   ***   ولكن مثلي لا يذاع له سر.

إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى   ***   وأذللت دمعا من خلائقه الكبر.

تكاد تضيء النار بين جوانحي   ***   إذا هي أذكتها الصبابة والفكر.

معللتي بالوصل والموت دونه   ***   إذا مت ظمآنا فلا نزل القطر.

حفظت وضيعت المودة بيننا   ***   وأحسن من بعض الوفاء لك الغدر.

وما هذه الأيام إلا صحائف   ***   لأحرفها من كف كاتبها بشر.

بنفسي من الغادين في الحـي غـادة   ***   هواي لهـا ذنـب، وبهجتهـا عـذر.

تروغ إلى الواشين فـي، وإن لـي   ***   لأذنا بها عـن كـل واشيـة وقـر.

بدوت وأهلـي حاضـرون، لأننـي   ***   أرى أن داراً لست من أهلهـا قفـر.

وحاربت قومي في هواك وإنهم   ***   وإياي لولا حبك الماء والخمر.

فإن يك ما قال الوشاة ولم يكن   ***   فقد يهدم الإيمان ما شيد الكفر.

وفيت وفي بعض الوفاء مذلة   ***   لإنسانة في الحي شيمتها الغدر.

 

أبو فراس الحمداني أسيراً لدى الروم

خاض أبو فراس الكثير من المواجهات والحروب مع الروم وفي إحدى المعارك تعثر حظه فوقع أسيراً لدى الروم وتحديداً بمكان يعرف باسم مغارة الكحل.

ولم يمكث في الأسر كثيراً حيث افتداه ابن عمه سيف الدولة وخرج، بينما يقول آخرون إن أبو فراس تمكن من الهرب ولم يفعل سيف الدولة شيء من أجله.

 

وفاة أبو فراس

بعد أن تم تحريره من الأسر على يد ابن عمه سيف الدولة الحمداني بحوالي سنة توفي ابن عمه سيف الدولة الذي كان لديه مولى اسمه قرغويه وطمع بالتسلط.

نادى بابن سيده أبي المعالي كأمير على حلب وأمل من خلال ذلك أن يبسط يده على الحكم باسم أميره.

أبو المعالي كان ابن أخت أبي فراس، وعندما أدرك أبو فراس ذلك دخل مدينة حمص فلحقه أبو المعالي بجيش يقوده قرغويه الذي قتل أبو فراس هناك وتحديداً ببلدة صدد جنوبي شرقي دمشق.

 


قد يهمك الاطلا على السيرة الذاتية لقيس بن الملوح عبر الرابط التالي:

100%
رائع جداً

أبو فراس الحمداني

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيكم بالمادة؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.