قصة عيد الحب الحقيقية

ما هي حكاية عيد الحب؟

قصة عيد الحب الحقيقية باختصار وأهم المعلومات الواردة عن هذا العيد وقائمة الدول التي تحتفل بعيد الحب والمزيد.

0 112

مقدمة عن عيد الحب


إن قصة عيد الحب الحقيقية تعود لأحد القديسين الرومان قديماً واسمه (فالنتاين) وسمي العيد على اسمه لقصته.

وعيد الحب أو عيد الفلانتاين يصادف شهر شباط وفي يوم ١٤ بالتحديد، ويحتفل بهذا العيد الملايين حول العالم.

ورغم أن بعض الدول العربية والاسلامية لا تحتفل بهذا العيد لأنهم قد يعتبرون أن هذا العيد محرم عليهم والبعض الاخر لا يعتقد ذلك، وبالرغم من ذلك يحتفل الكثيرون بعيد الحب في البلدان العربية والاسلامية.

 

لماذا سمي عيد الحب بهذا الاسم

إن سبب تسمية عيد الحب بهذا الاسم يعود نسبة للقديس الروماني فالنتاين الذي كان كاهناً بمدينة روما في إيطاليا.

ومنذ قصته الشهيرة، خصص يوم منذ القرون الوسطى للاحتفال بالحب بين العشاق والمحبين.

 

طقوس عيد الحب

يحتفل العشاق بهذا اليوم عبر الزهور الحمراء والهدايا القيّمة لكي يعبروا لبعضهم البعض عن حبهم واخلاصهم.

والبعض منهم يحتفل بأخذ الحلوى والذهاب الى أحبابهم لكي يقضوا العيد سوياً للتعبير عن المحبة المتبادلة تجاه بعضهم.

أصبح عيد الحب كباقي الأعياد التي تحدث على مدار السنة وأيضاً يحتفل به الناس بالحب والعاطفة، وأيضاً يكونون مسرورين للغاية بمجيئه.

وكذلك البعض منهم يتبادلون الهدايا المالية والمعنوية، بالإضافة إلى الطاقة الإيجابية والتفاؤل لكي يثبتوا الحب لعشاقهم.

وتتزرين الشوارع بالورود الحمراء في كل مكان وخاصةً في المقاهي والمطاعم والمجمعات التجارية.

 

هدايا عيد الحب

كانت هدايا عيد الحب بين المحبين في القرن السادس عشر الميلادي عبارة عن رسائل وأشعار وعبارات غزل.

وفي نهاية القرن الثامن عش بات العشاق والمحبين يستخدمون البطاقات المطبوعة والمزينة، كما كانوا يتبادلون صور (كيوبيد) إله الحب الروماني.

أما في أيامنا هذه تعتبر القلوب الحمراء التقليدية والورود الحمراء التي تنقل جمال حب العشاق المطبوع في قلوبهم من أهم هدايا عيد الحب الرمزية.

ومن جانب آخر، تعتبر القلوب الحمراء اليوم رمزاً لعيد الحب لتتزين العديد من المحال والشوارع بالقلوب الحمراء.

 

حقيقة عيد الحب وقصته

في الحديث عن حقائق عيد الحب لابد من المرور على أصل عيد الحب حيث يعود عيد الحب إلى أحد القديسين الرومان (فالنتاين).

ويعتقد أن القديس فالنتاين كان كاهناً أو أسقفاً في مدينة روما الإيطالية، حيث كان مشهوراً عن هذا القديس دفاعه الدؤوب عن الزواج في الكنيسة بشكل تقليدي الأمر الذي كان ممنوعاً من قبل الإمبراطور كلاوديوس على كافة أفراد الشعب.

كان القديس فالنتاين في هذه الأثناء يقوم بتزويج الجنود بشكل سري في الكنيسة، ومن كافة الأديان سواءً كانوا مسيحيين أو غير مسيحيين.

وكان الامبراطور كلاوديوس يحث المسيحيين على العودة لعبادة الأصنام والتخلي عن المعتقدات المسيحية.

وحين انكشف أمر القديس فالنتاين، قام الامبراطور كلاودويس بسجن القديس فالنتاين وحكم عليه بعد ذلك بالإعدام لمخالفته الأوامر ورفضه التخلي عن المسيحية واستمراره بتزويج الجنود والعشاق في الكنيسة.

يحكى أن القديس فالنتاين قام بالصلاة من أجل ابنة أحد سجانيه حيث كانت عمياء فأبصرت بعد ذلك.

وما كان من أهل الفتاة إلا أن يعودوا للدين المسيحي، أحب القديس فالنتاين الفتاة حباً شديداً وكان يرسل لها الرسائل التي كان يختمها “من عاشقك”.

 

تاريخ عيد الحب

تم اختيار تاريخ عيد الحب في 14 شباط من كل عام وذلك لأن تاريخ اعدام القديس فالنتاين كان في هذه اليوم من عام 269 م.

وكان موقع اعدام القديس فالنتاين أمام “بوابة فلامينيا” وهي احدى بوابات مدينة روما القديمة.

أمر البابا غلاسيوس بأن يتم اعتماد يوم 14 شباط/فبراير يوم ذكرى رسمية للقديس فالنتاين وبدأت العشاق يحتفلون في هذا اليوم من كل عام ويعتبر هذا اليوم رمزاً للحب في أغلب أنحاء العالم.

 

الدول التي تحتفل بعيد الحب

في هذه الفقرة، سنتحدث عن بعض الدول التي تحتفل بهذا اليوم، ونذكرها لكم كما يلي:

  • الولايات المتحدة الأمريكية.
  • الهند.
  • الصين.
  • البرازيل.
  • ألمانيا.
  • السويد.
  • السعودية.
  • سوريا.
  • العراق.
  • لبنان.
  • الإمارات العربية المتحدة.
  • السويد.
  • بلجيكا.
  • تركيا.

كما هناك الكثير من الدول الأخرى تحتفل بيوم عيد الحب.

 

لماذا عيد الحب حرام

من يتساءل ما قصة عيد الحب في الإسلام ولماذا أفتى فقهاء ومشايخ بحرمانية الاحتفال بهذا العيد فالجواب باختصار أن “المسلم لا يجوز له الاحتفال بأعياد الكفار” راجع الفتوى هنا.

ومع ذلك، هناك من ينتقد تحريم الاحتفال بعيد الحب أمثال الدكتور محمد شحرور رحمه الله، حيث قال في إحدى مقالاته ما يلي:

“من المنطقي أن نبحث كمسلمون مؤمنون برسالة محمد عن يوم أو أيام للحب، وننسى فيها أحقادنا المتوارثة ونمتنع عن فرز بعضنا البعض إلى ناصبي ورافضي وزنديق ومرتد”.

 

خاتمة عن عيد الحب

يبقى عيد الحب من الأعياد المجتمعية الخاصة التي تحمل في طياتها عهود تجديد المحبة بين الناس ويعطينا طاقة إيجابية.

كما تبقى الجدليات مستمرة مع مرور كل عام حول حكم الاحتفال بالعيد في الأديان وهل يجوز ذلك أم لا.

 

 

عيد الحب في المسيحية
قصص مسيحية عن عيد الحب

 


بعد أن قرأتم قصة عيد الحب الحقيقية قد يهمكم الاطلاع على الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

قصة عيد الحب الحقيقية

هذه المقالة كتبت بجهود محرري موسوعة ويكي ويك وبعد بحث طويل ودقيق من أجل إيصال المعلومة بأسهل طريقة وأقل وقت للقراءة.

  • ما تقييمكم للمقال؟

نتمنى في حال وجود أية أخطاء أن ترسلوا لنا تصحيحاً عبر التعليقات أو عبر الايميل الرسمي: [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.