أنواع الموسيقى

تعريف بأنواع الموسيقى.

أبرز أنواع الموسيقى الغربية الكلاسيكية والشرقية العربية والأنواع المنتشرة في النوعين والفروقات بينهما.

0 1٬821

ما هي أنواع الموسيقى


إن أنواع الموسيقى كثيرة ويمكن تحديدها من حيث نوع الآلات التي تعزف عليها أو ثقافة المجتمع المنتشر وعاداته وتاريخ المنتشرة فيها.

ولكن التقسيمات الشائعة للموسيقى تفرق بين نوعين منها وهما: الموسيقى الشرقية والموسيقى الغربية ولكل منها أنواع عديدة سنشرحها ضمن هذا المقال.

 

مفهوم الموسيقى

إن الموسيقى بشكل عام هي فن يتألف من أصوات وسكوت بفترات زمنية ويعتقد بأن الكلمة هي يونانية الأصل وتعني من قبل الفن.

وعرفت الموسيقى بأنها فن الألحان وتستخدم لتنظيم النغمات والعلاقات بينها ومدى تناسقها مع الإيقاعات والأوزان.

والموسيقى هي فن يبحث عن طبيعة الأنغام من حيث الاتفاق والتنافر أما مصدر الموسيقى فقد يكون الإنسان أو آلات موسيقية صنعت خصيصاً لهذا الغرض.

ومن أنواع الآلات الموسيقية التي وصلت إلى عصرنا الحالي الآلات النفخية والوترية والإيقاعية والالكترونية والهوائية وغيرها.

 

أنواع الموسيقى الشائعة

كما قلنا هناك الكثير من الأنواع الموسيقية التي ترتبط إما بالآلات أو بحضارة وثقافة المجتمع المنتشرة به ولكن أبرز الأنواع الموسيقية الشائعة هي كالتالي:

الموسيقى الشرقية

ويقصد بالموسيقى الشرقية تلك المنتشرة في مناطق الوطن العربي والمناطق المحيطة بها ولها عدة أنواع نذكر أبرزها وفق التالي:

  • التخت الشرقي

وهي كلمة فارسية الأصل وتعني صدر المجلس أو المكان المرتفع ويتم عزف هذه الموسيقى باستخدام آلات محددة مثل العود والقانون والناي والربابة وآلات أخرى.

وظهر هذا النوع من الموسيقى في صدر الدول العباسية وتحديداً بعهد الخليفة هارون الرشيد وتطورت مع مرور القرون.

  • الراي

وهي من أنواع الموسيقى الشرقية الشهيرة وظهرت بداية في غرب الجزائر وتعتبر إحدى أنواع موسيقى الراب.

وعرفت موسيقى الراي كإحدى تراثيات الجزائر أما المغنون لهذه الموسيقى فيطلق عليهم اسم “الشاب” مثل الشاب خالد المعروف بسفير الراي في أوروبا.

  • الشعبي

وهي من أنواع الموسيقى الشرقية التي انتشرت في دول المغرب العربي ولها ارتباط تاريخي بالأندلس.

ويتم استخدام الأغاني الفلكلورية بالموسيقى الشعبية التي تجسد الحياة اليومية وظروفها في المجتمع.

وتستخدم هذه الموسيقى أيضاً في الأناشيد الدينية في بعض الأحيان.

  • الموشحات

وهي من أنواع الموسيقى الشرقية العربية ورغم ضعف المصادر حول نشأة الموشحات إلا أنها تعتبر من أهم الأنواع الموسيقية الشرقية.

وتعتمد الموشحات بالأساس على الغناء باللغة الفصحى مع تغييرات تحصل بالتلوين والتشكيل وتستخدم في عدة أغراض مثل العتب والغزل والحنين.

  • الموال

وهو إحدى الألوان الموسيقية الشرقية المنتشرة ولعل أكثر مكان انتشرت فيه هو دولة العراق.

ويكون الموال على شكل شعر مغنى وقد يكون سداسي أو سباعي أو ثماني الشكل.

ويغلب على الموال طابع الحزن والعتب والحنين فيما لا يغيب أيضاً الفخر والمدح في المواويل المغناة.

ويعتمد الموال بشكل رئيسي على استخدام آلة موسيقية واحدة وأحياناً يغنى الموال بصوت الإنسان فقط مع التلحين ودون وجود آلات موسيقية.

الموسيقى الغربية

ويقصد بهذه الموسيقى تلك التي انتشرت في دول أوروبا والأمريكيتين ولها العديد من الأنواع الموسيقية التي نشأت وتطورت مع مرور الزمن.

ونذكر هنا أبرز أنواع الموسيقى الغربية وفق ما يلي:

  • البوب

وهي من الأنواع الموسيقية الغربية الشائعة واسمها مستمد من كلمة منتشرة بالإنجليزية.

وتعتبر موسيقى البوب من أكثر الأنواع الموسيقية التي انتشرت في أمريكا وبريطانيا وتحديداً في خمسينيات القرن الماضي.

وتعزف موسيقى البوب بشكل رئيسي على الأورغ والغيثار وآلات أخرى.

  • الجاز

تعتبر موسيقى الجاز أيضاً من الأنواع الموسيقية الغربية الشائعة ولها انتشار على نطاق واسع ولكن لها أصل أفريقي.

ويتم استخدام عدة آلات أثناء عزفها مثل الآلات الإيقاعية والنفخية والقليل من الآلات الوترية.

  • الروك

وهي من أنواع الموسيقى الغربية الشائعة وظهرت بالتزامن مع انتشار الجاز وانتشرت بشكل عام في كل من بريطانيا وأمريكا.

وتعتمد موسيقى الروك على الآلات الإيقاعية حيث تعزف بصخب ولعل انتشارها الأكبر هو بين الشباب.

  • أوركسترا

وهي موسيقى غربية يتم تأديتها عبر مجموعة عازفين وباستخدام آلات متنوعة ولكن أبرزها آلات وترية ونفخية مع الآلات الإيقاعية.

وقد يعزف العازفون في المقطوعة الموسيقية الواحدة إلى العشرات مع وجود قائد يوجه سير اللحن.

وتنتشر بشكل عام في دول الغرب ولكن أبرز انتشارها في دول أوروبا ولها أنواع كثيرة.

كما هناك العديد من الأنواع الموسيقية الغربية التي ذاع صيتها وانتشرت على نطاق واسع مثل الفلامينكو والميتال والأوركسترا وغيرها.

 

الفرق بين الموسيقى الغربية والشرقية

هناك عدة فروقات لابد من الإشارة إليها عند الحديث عن الاختلاف بين الموسيقى الشرقية والموسيقى الغربية.

ونذكر أبرز هذه الاختلافات وفق ما يلي:

  • الموسيقى الشرقية تعتمد على نظام المونوفوني أما الغربية فتعتمد على نظام البوليفوني.
  • الموسيقى الشرقية بالمقامات العربية تتألف من أبعاد غير متساوية بينما الموسيقى الغربية تتألف من أبعاد موسيقية متوازنة وهي بعد ونصف البعد المعدل.
  • الموسيقى الشرقية تعتمد على الإيقاع والغناء المنفرد بينما الموسيقى الغربية تعتمد على موسيقى الآلات مع الجوقات الغنائية مثل الأوركسترا.

 


اطلع أيضاً على نشأة الموسيقى عبر الرابط التالي:

100%
رائع جداً

أنواع الموسيقى

هذه المقالة كتبت بجهود محرري موسوعة ويكي ويك وبعد بحث طويل ودقيق من أجل إيصال المعلومة بأسهل طريقة وأقل وقت للقراءة.

  • ما تقييمكم للمادة؟

نتمنى في حال وجود أية أخطاء أن ترسلوا لنا تصحيحاً عبر التعليقات أو عبر الايميل الرسمي: [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.