مفهوم الحرية وأنواعها

نبذة تعريفية عن الحرية.

ما هي الحرية ومفهومها ومدى أهمية الحرية وأنواع وحدود الحرية ومفهوم الحرية في الإسلام وحدودها والمزيد من التفاصيل.

0 870

مقدمة عن مفهوم الحرية وأنواعها


مفهوم الحرية وأنواعها هو مصطلح مرتبط بوجود الإنسان، حيث أنها صنفت كجزء من كيان الإنسان منذ قديم الزمان.

فالحرية بمعناها العام هي امتلاك البشر الحق والقدرة والإرادة في اتخاذ القرارات بعيد عن الإجبار أو التأثير من الأطراف الداخلية أو الخارجية.

 

ما هي الحرية

إن مفهوم الحرية لغة واصطلاحاً هي (عكس العبودية)، وتعني امتلاك الشخص لزمام أمره ورأيه دون أي إلزام من أحد ضمن إطار محدد اجتماعيا وأخلاقياً أو دينياً.

وعلى الصعيد القانوني تعرف الحرية على أنها الحق في ممارسة الأنشطة والفعاليات دون إلزام أو إكراه من أحد أفراداً كانوا أم جهات أو سلطات بشرط الخضوع للقوانين والتعليمات التي تحكم المجتمع والدولة وعدم إيذاء الآخرين أو تعريضهم للخطر بكافة أشكاله

أما الحرية لغة بحسب تعريف معجم لِسان العرب وفق لمصدر الكلمة (حُر) هي: أعتَقُه وأحسَنُه وأصوبُه.

 

أهمية الحرية

في الحديث عن أهمية الحرية، لابد من أن نتذكر بأن الحرية هي أحد حقوق الإنسان الأساسية التي لايمكن للفرد أو الجماعة الاستغناء عنها، رغم وجود العديد من المعوقات والصعوبات إضافة إلى بعض السياسات المتبعة من قبل العديد من الدول حول العالم.

فالحرية صُنفت كجزء من أطباع الشخص من ناحية الكرامة أو الجماعة، حيث أن الجماعة تُقسم على حسب العرق البشري الذي تعرض للعبودية، التي ساهمت في نضال ومحاربة كل من تعرض للعبودية للخلاص والحصول على الحرية.

في الزمن الماضي كان الرق والعبودية فيه عادة لدى الحكام على كل فقير، وهنا نعني الظلم والاستبداد على هذه الفئة.

ريثما برز الدين الإسلامي الذي نهى عن العبودية والرق ودعا إلى حرية الإنسان، أيضاً دعا لعدم التفرقة بين البشر استناداً للعرق والجنس وغيره.

والدليل على هذا قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ” متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أُمهاتهم أحراراً”

كذلك شددت الديانات المسيحية واليهودية على أهمية الحرية بوصفها حقً طبيعياً من حقوق الإنسان.

 

أنواع الحرية

من المهم الحديث عن مفهوم الحرية وأنواعها الرئيسية، وفي الواقع هناك عدة أنواع للحُرية أو مفهوم الحرية وهي كما يلي:

حرية الرأي والتعبير

وهنا نعني حرية الفرد أو مجموعة من الأفراد التامة لإبداء آراءه ومشاركتها دون الخوف من التعرض لمكروه من قبل جهة مُعينة.

فحرية التعبير تختلف على حسب الشخص فهناك البعض يختار حرية التعبير للمحافظة على كرامته، ويستطيع العيش مطمئن مع الآخرين.

حرية المعتقدات الدينية والعبادة

وهنا نعني الشعوب التي تعرضت للاستبداد والظُلم لإتباعهم اعتقاد أو دين مُعين.

وقد برز ذلك في العصر الجاهلي حيث ظُلم الكثير من الأنبياء والمُرسلين، فالنبي عليه الصلاة والسلام تعرض للخطر والأذى بسبب نداءه بتوحيد الله عز وجل، حيث نُفي من مكة وهاجر إلى المدينة المُنورة.

حرية المسكن والحركة

وهنا نعني حرية الفرد في امتلاك الشخص لبيت يعيش تحت سقفه، وحرية التنقل والعيش حيث يشاء.

حرية العمل

أي أن يعمل الفرد حيث يشاء وبالعمل الذي يحلو له دون الضغط أو الإكراه من جهة مُعينة عليه.

التحرر من الحاجة

وفقاً لما أعلنه الرئيس فرانكلين روزفلت في خطابه عام 1946 والذي تحدث فيه عن الحريات.

وذكر أن التحرر من الحاجة هي نوعٌ من أنواع الحرية التي يجب أن تكون ممتلكة من قبل البشر وهي أن يعيش الفرد باكتفاء دون الحاجة للآخرين وشفقتهم.

التحرر من الخوف

وهي أن يتحرر الفرد من كل ما يتسبب له بشعور الخوف بكافة أشكاله وأن يكون الأمن والأمان مكفولاً للفرد في المجتمع الذي يعيش فيه.

 

مفهوم الحرية وحدودها

يتساءل الكثيرين عن مفهوم وحدود الحرية وضوابطها وفي الواقع أن الحرية إن لم تكن مضبوطةً بالقوانين والقواعد قد تتحول إلى فوضى عارمة.

وتختلف حدود الحرية على حسب البيئة أو المجتمع المُحيط بالفرد سواءً كان دينياً أو أخلاقياً.

ومن هنا أن نعرف ماهي حدود الحرية وضوابطها وهي بمثابة شروط الحرية للتمتع بها ونذكرها كما يلي:

  • 1. الحدود الأخلاقية.
  • 2. الحدود الدينية.
  • 3. الحدود القانونية.
  • 4. الحدود الثقافية.
  • 5. الحدود الفكرية.

حيث أن الفرد ذاته يستطيع فرض شخصيته وحدود الآخرين تجاهه على حسب أخلاقه واحترامه لحريات الآخرين، وفقاً للأنظمة وللقوانين والإطار الديني في كل مجتمعٍ من المجتمعات فنحن جميعاً ترتبط حريتنا بحرية الآخرين.

 

المفهوم الخاطئ الحرية

يفهم الكثيرين الحرية على أنها مفهوم مطلق وشامل وليس له أية حدود أو ضوابط أو حتى أطر.

وفي الواقع إن الحرية هي عندما يُفسح المجال للفرد الراشد على اتخاذ قراراته الخاصة بشكل سليم بعيداً عن الإجبار والتدخل من جهة مُعينة إن كانت خارجية أو مُحيطة به.

وتكون الحرية خاصة لدرجة عدم تدخل أي من الأفراد في هذه القرارات ولا تعني الحرية بشكل من الأشكال أن يقوم الفرد بالتعدي على الأخرين أو التعدي على معتقداتهم وأفكارهم أو السخرية من لونهم وعرقهم أو أفكارهم الشخصية المؤطرة وفقاً للضوابط الأخلاقية والقانونية والشرعية.

 

أشكال الحرية

أيضاً تختلف الحرية من شخص إلى آخر فهالك أشكال متعددة للحرية ويمكن أن تكون أبرز هذه الأشكال كما يلي:

  • 1. حرية التفكير.
  • 2. حرية السلوك.
  • 3. حرية التصرف.
  • 4. حرية إبداء الرأي.

ولا تكتمل هذه الحرية دون احترام الفرد لقواعدها وقوانينها المسموح بها إن كانت من ناحية الدين أو الأخلاق أو التقاليد والقوانين في مكان إقامة الفرد.

 

مفهوم الحرية في الفلسفة

في الفلسفة، تعرف الحرية على اتخاذ الفرد للقرارات وتحديد وجهات نظره دون قيد أو شرط من الآخرين، بحيث يكون متحرراً من القيود التي تقف أمام طاقاته.

وللحرية فلسفياً أنواع مثل الحرية الفردية والحرية الجماعية وتختلف مفاهيم الحرية في الفلسفة لدى الفلاسفة.

 

مفهوم الحرية في القانون

إن تعريف الحرية في القانون يتمحور في كون الحرية تعبر عن القدرة على التصرف في مجتمع منظم حسب التحديد الذاتي.

ولكن يحدّ من الحرية في القانون القواعد القانونية الموجودة والتي تسري على جميع أفراد المجتمع.

 

مفهوم الحرية في الإسلام

كما تشاركنا سابقاً بدأ مفهوم الحرية عن طريق الدين الإسلامي حيث منح الفرد الكثير من الحقوق والحريات والتي تختلف من شخص لآخر على حسب مطالبهم.

ليس هذا وحسب فالإسلام وضع عدة تعاليم للفرد في ممارسة الحرية بشكل سليم ومن هذه التعاليم:

  • للفرد الحق في الحرية ومحاربة العبودية والتسلط.
  • كل إنسان حُر بذاته وبشخصيته وأفكاره بما لا يضر الآخرين.
  • ليس هناك سيطرة لشخص على شخص آخر.
  • عدم التفرقة بين الأفراد وفقاً للون أو العرق.

حيث أن الدين الإسلامي دعا لعتق رقاب العبيد والتوقف عن استعباد البشر ومحاربة الظلم والاستبداد تجاه الأفراد وحقوقهم.

أيضاً دعا الإسلام للتوحيد وحرية العقيدة. وذلك استناداً لقوله تعالى:

(وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ)

أيضاً حرية التملك والكسب التي منحها الدين الإسلامي للفرد حيث أنه يستطيع التملك والعمل بكامل حريته.

 

حدود الحرية في الإسلام

وفقاً لمبادئ الدين الإسلامي وتعاليمه فإن الحرية لها حدود وضوابط لكيلا تتحول إلى فوضى أو تعود بالضرر على الأفراد أو المجتمع أو الدولة.

ولعل أبرز حدود الحرية في الإسلام هي كما يلي:

  • عدم إلحاق الضرر بالآخرين وممتلكاتهم وأعراضهم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا ضرر ولا ضرار) حديث حسن رواه ابن ماجه والدار قطني وغيرهما مسنداً

  • التمتع بالحريات ضمن الضوابط الشرعية والتعليمات الخاصة بالدين الإسلامي.
  • عدم إفشاء المعاصي والأمور المسيئة في المجتمع.
  • لا يجوز شتم الآخرين أو الإساءة المادية أو المعنوية لهم.
  • التوقف عن استعباد البشر أو الإتجار بهم.
  • عدم السخرية من الفرد وشكله وعرقه وصفاته.
  • عدم إكراه الآخرين على ممارسة أمور معينة أو إتباع مفاهيم محددة.

قال الله تعالى في القرآن الكريم:

“لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ” سورة البقرة -آية (256).
  • عدم إرغام الآخرين في أمورهم الشخصية أو بما يتعلق بخياراتهم أو أسلوب ونمط حياتهم.

 

حرية المرأة في الإسلام

بعكس ما يروج له البعض فإن الدين الإسلامي يضع المرأة في مكانة هامة سواءً كانت أم أو أخت أو ابنة.

ويكفل الدين الإسلامي كافة حقوقها وحرياتها ونهى الإسلام عن ظلم المرأة أو إيذاءها ووفقاً لتعاليم الدين الإسلامي.

ونزلت سورة في القرآن الكريم -وهي سورة النساء – تتعلق بالمرأة وحقوقها وواجباتها وحرياتها وأصول التعامل معها.

فالمرأة حرة ولا يجب استعبادها أو المساس بكرامتها بأي شكل من الأشكال وفقاً لتعاليم الدين الإسلامي.

وفيما يلي سنتعرف على أبرز مظاهر حرية المرأة في الإسلام:

عدم إكراه الفتيات على الزواج من أحد لا ترغب به

حيث قال رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام:” لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستأذن، قالوا: يا رسول الله كيف إذنها؟ قال: أن تسكت”.

حرية المرأة في الافتراق عن الزوج

أجاز الدين الإسلامي الطلاق للمرأة في أطر وتعاليم محددة في حال أساء الزوج معاملتها أو صدر منه ما لايجوز في الإسلام.

قال الله تعالى في القرآن الكريم: “الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ ۖ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ۗ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَن يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ”. سورة البقرة-آية (229).

حق الميراث

قال الله تعالى في القرآن الكريم: ” لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا”. سورة النساء – آية 7.

حق العمل وكسب المال

للمرأة الحق في العمل بشروط وضوابط تكفل كرامتها وحريتها وعدم إساءة معاملتها.

المعاملة الحسنة

حض الإسلام على احترام المرأة وحريتها وكفالة حقوقها، ويذكر أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال في حجة الوداع:

“وَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرًا، فإنهن خُلقنَ من ضِلَعٍ، وإنَّ أعوجَ شيءٍ في الضلَع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزلْ أعوجَ، فاستوصوا بالنساء خيراً”.

 

خاتمة عن مفهوم الحرية وأنواعها

يتبين لنا مما سبق بأن الحرية هي إحدى أهم حقوق الإنسان في المجتمع والدولة، وبأن الحرية ليست مفهوماً مطلقاً ويجب أن تكون مضبوطة وفقاً لمبادئ القانون والأخلاق والدين وفقاً للدولة وطبيعتها.

ولكي تكون الحرية ذات فائدة وتمارس بالشكل الأمثل لابد بأن نعرفها ونفهمها بالشكل الصحيح.

 


بعد قراءة موضوع عن مفهوم الحرية وأنواعها قد يهمكم الاطلاع على الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

مفهوم الحرية

هذه المقالة كتبت بجهود محرري موسوعة ويكي ويك وبعد بحث طويل ودقيق من أجل إيصال المعلومة بأسهل طريقة وأقل وقت للقراءة.

  • ما رأيكم بالمقال؟

نتمنى في حال وجود أية أخطاء أن ترسلوا لنا تصحيحاً عبر التعليقات أو عبر الايميل الرسمي: [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.