معوقات إدارة الوقت

ما هي مشاكل إدارة الوقت.

حول أبرز معوقات الوقت ولماذا يواجه الإنسان هذه المعوقات وكيف يمكن تجاوزها عبر مقترحات عديدة تقدم حلولاً لإدارة الوقت بانتظام.

0 2٬262

مقدمة عن عوائق الوقت


إن معوقات إدارة الوقت كثيرة ويمكن ممن يلاحظها أنها تزداد مع مرور الوقت بسبب كثرة الملهيات التي يمكن اعتبارها معوقات استغلال الوقت.

وتأتي معوقات الوقت لتفرض على الفرد جملة من الضغوطات المتراكمة بسبب انشغاله بها والابتعاد عن مهامه الرئيسية.

 

أبرز معوقات إدارة الوقت

يمكن تلخيص عوائق إدارة الوقت التي تقف بوجه أي فرد وفق النقاط التالي ذكرها:

لا توجد خطة

في حال لم يكن الفرد قد وضع خطة لمهامه اليومية أو الدورية فيمكن اعتباره أنه وقع في فخ معوقات إدارة الوقت.

وكل فرد لا توجد لديه خطة دقيقة من أجل إنجاز أعماله ضم نطاق زمني معين يبقى الوقت لديه أرخص شيء على الإطلاق.

الكسل والتأجيل

يقع البعض منا في مشاكل نفسية كعدم الرغبة في إنجاز الأعمال أو تأجيلها بسبب قلة الحيوية والنشاط التي نقع فيها أحياناً.

ويجب تحفيز الذات باستمرار كي يبقى الفرد على ذات الوتيرة عند إنجاز مهامه وبذات الجودة التي يريد الوصول إليها.

وهذا ما يعتبر إحدى الحواجز التي تقف بوجه الفرد وتحوله دون تحقيق أهدافه.

النسيان

جلّ من لا ينسى، جميعنا نتعرض للنسيان وقد يكون النسيان من معوقات الوقت في بعض الأحيان.

ومن أجل تجاوز هذه المشكلة يجب دائماً وضع منبهات حول المهام الغير منجزة بعد من أجل التذكير بها.

مقاطعة الآخرين

قد يكون الفرد منهمكاً في إنجاز أعماله في مكتبه أو بمنزله ولكن يتعرض أحياناً لمقاطعة من قبل الآخرين.

ويقصد بالآخرين الأقارب أو الأصدقاء الذين يأتون لزيارته في أوقات عشوائية، ومن أجل تجنب ذلك لابد من توضيح أوقات العمل المحددة للآخرين.

كثرة المشاغل

بعيداً قليلاً عن المهام المطلوب إنجازها من الفرد بشكل دوري، قد يفرض عليه الواقع مشغلات كثيرة.

ويجد الشخص أحياناً نفسه أمام مشغلات لا يمكن إهمالها كحالة وفاة أحد الأقارب ووجوب الحضور أو التعرض لمرض ما أو ما إلى ذلك من أحداث غير متوقعة.

ورغم أن هذه الأحداث تشغل الفرد عن أداء مهامه ولكن يمكنه تجاوزها عند وضع الخطط الإضافية التي يمكن الاستعانة بها في حال تعرضه لمواقف شبيهة.

 

حلول إدارة الوقت

كيف يتم التغلب على معوقات إدارة الوقت وكيف يمكن استغلال الوقت للحصول على المزيد من الفوائد وهذا ما سنتحدث عنه هنا.

وإن هناك استراتيجية محددة لكل فرد منا من أجل تنفيذ الأعمال المطلوبة منه ويجب التقيد بجزء كبير منها على الأقل لتحقيق الأهداف المرجوة.

ويمكن القول إن جميع المعوقات في حياتنا يمكن تجاوزها إن كنا نستوعب هذه المعوقات وفي ذات الوقت نضع خططاً ذات استجابة سريعة لها.

ومن أبرز حلول إدارة الوقت ما يلي:

تحديد الأهداف

من أولى الأمور ذات الأهمية هي تحديد هدفك وما الغاية من الخطة التي تضعها ولماذا تريد أن تنجزها وما الفوائد التي يمكن جنيها من ذلك.

ويجب دائماً أن تكون الخطط واقعية قدر الإمكان ومحددة ومرتبطة بإطار زمني لتنفيذها.

حدد أوقات التنفيذ

بعد التخطيط لبرامج وخططك يجب أن يكون هناك وقت اعتيادي تتمكن من خلاله من تنفيذ الخطط الموجودة على عاتقك.

ولذا من الأفضل أن يكون الوقت المخصص لهذه الأعمال في الصباح كون الفرد يكون في أوج نشاطه.

احجز مكاناً منعزلاً

من أجل التركيز أكثر على تنفيذ الخطط والأهداف يجب أن يكون المكان الذي تعمل فيه منعزلاً عن المؤثرات الخارجية.

والغرض من ذلك هو تحقيق ابتعادك عن أية مؤثرات من شأنها أن تقلل من تركيزك أثناء العمل.

لا تقل لا

البعض منا يعتقد بأن هناك أهدافاً مفروضة علينا ولا يمكننا أن نستكملها أو ننجزها ولكن مع البدء في الخوض بها نتفاجئ أننا تمكنا بالفعل من تجاوزها.

ولذا تعود ألا تقول لا لأي مهمة تقع على عاتقك وحاول فإن في المحاولة الكثير من التجربة والخبرة المكتسبة.

 


بعد قراءة أبرز معوقات الوقت قد يهمك قراءة ما يلي:

100%
رائع جداً

معوقات إدارة الوقت

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيكم بالمادة؟

نتمنى في حال وجود أية أخطاء أن ترسلوا لنا تصحيحاً عبر التعليقات أو عبر الايميل الرسمي: [email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.