معلومات عن المسيح الدجال

من هو المسيح الدجال؟

معلومات عن المسيح الدجال من حيث تعريفه أين سيظهر وما هي الدلائل حول شخصية المسيح الدجال والمزيد من التفاصيل.

1 391

مقدمة عن المسيح الدجال


جمعنا لكم معلومات عن المسيح الدجال أو الأعور الدجال وهو أحد الرجال الذي يظهر آخر الزمان وفقاً لمعتقدات الدين الدين الإسلامي وكذلك وفقاً لمعتقدات الديانتين المسيحية واليهودية.

ويقال بأن والده شيطان سيخلق من إمرأه يهودية من القبيلة الدان التى تقع بسوريا، استناداً لرواية يعقوب وأيضاً نبوءة يوحنا في الإصحاح السابع، ويظهر المسيح الدجال عندما في نهاية العالم فقط، ويكون هو العدو الأوحد والألد للمسيح عيسى بن مريم عليه السلام.

 

أين يظهر المسيح الدجال

ورد في صحيح الأحاديث النبوية عن فتنة المسيح الدجال، ووردت هنالك أيضاً بعض الوصوف التي تضمنت صفات الأعور الدجال وأيضاً زمان خروجه ومكان خروجه.

وعن مكان خروج الدجال وظهوره حيث كشفت بعض الأحاديث الدينية النبوية بأن المسيح الدجال سيظهر من المشرق في خراسان قرب مدينة أصفهان.

وعندما نلاحظ علامات خروج الدجال ظهرت فمن الوارد جداً أن يخرج علينا الأعور الدجال في أي وقت.

وورد في حديث الرسول محمد عليه الصلاة والسلام:

عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قد قال حدَّثَنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: (أنَّ الدَّجَّالَ يخرُجُ مِن أرضٍ بالمَشرقِ يُقالُ لها: خُراسانُ، يَتْبَعُهُ أقوامٌ كأنَّ وُجوهَهم المَجَانُّ المُطْرَقَةُ). رواه الترمذي (2237) وقال : حديث حسن غريب، وحسنه الألباني.

وقد ورد كذلك في الأحاديث النبوية بأن المسيح سيخرج من أصفهان سيتبعه مايقارب السبعون ألفاً من يهود أصفهان.

عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنَّ رسول الله عليه الصلاة والسلام قال: ” يَخرُجُ الدجَّالُ مِن يَهوديَّةِ أصْبَهانَ، معه سَبعونَ ألْفًا مِنَ اليهودِ عليهمُ السِّيجانُ”.

 

ماذا سيفعل المسيح الدجال حين ظهوره

يتسائل الكثيرون عند البحث عن معلومات عن المسيح الدجال عما سيفعله حين يظهر في آخر الزمان.

وفي الحقيقة ووفقاً لأحاديث الرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام، بأنه سيدعي الربوبية وسيعيث في الأرض فساداً وسيظهر الأدلة على ربوبيته بأنه يستطيع قتل وإحياء البشر.

كما سيظهر أنه يمكنه إظهار الجنة والنار وسيمطر الأرض إن شاء ولكن كل هذا عبارة عن دجل وخداع لهذا سميت فتنة المسيح الدجال أو فتنة الأعور الدجال.

من نظر في أمر المسيح الدجال نظرة علم ويقينن بأحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم، سيعرف بأن أمر الأعور الدجال هو باطل.

كما سيدرك أن هنالك صفات ربوبية التي هي غير متحققة بهذا الرجل الدجال، مثل أن المسيح الدجال هو بشر مثله مثلنا وعاجز وهو يمشي على أرجله وأيضاً يأكل ويشرب وينام.

بالإضافة لذلك، سيعرف أنه يتبول ويتغوط، كل هذه الأمور تشير إلى أنه بشر وبأنه معبود لله عز وجل.

 

شكل وصفات المسيح الدجال

وصف الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وصفاً دقيقاً وأيضاً قام بتحديد معالم جسده وأفعاله.

وذكر عبدالله بن عمر رضي الله بأن الرسول (ص) قد شاهد المسيح الدجال في الرؤيا وقد أتى في وصفه له:

“رجب جسيم، أحمر، جعد الرأس، أعور العين، وأيضاً كانت عينه مثل العنبة الطافية، وكذلك أقرب البشر به شبهاً ابن قطن من خزاعه” وصافي بن صياد.

كما وصف الرسول عليه الصلاة والسلام الأعور الدجال من خلال أحاديثه الصحيحة التالية:

عن عبد الله بن عمر قد قال الرسول صلى الله عليه وسلم عن المسيح الدجال بأنه “أعور العين، وكأنها عنبة طافية”.
وفي حديث آخر رواه البخاري و مسلم بأن “الدجال عينه تكون خضراء كالزجاجة” وقد رواه أيضاً الإمام أحمد وقام بتصحيحه الألباني.

 

قدرات المسيح الدجال

المسيح الدجال أو الأعور الدجال هو رجل يظهر عند نهاية العالم وهدفه هو تضليل البشر وأيضاً تكفيرهم.

ويقوم بخدعهم بطريقته الخاصة، وكذلك يتبع الكثير من البشر ما يقوله لهم من ثم يقوم يجهلعم يكفرون بالله ويؤمنون به.

وأيضاً يشرك الكثير بلا وعي بالله وذلك لأنه يمتلك بعض القدرات الخاصه به التى قد أعطاه إياها الله جل وعلا.

فما هي قدرات المسيح الدجال وكيف سيسخرها لخداع البشر آخر الزمان عند خروجه؟ إن أبرز قدرات الأعور الدجال هي كما يلي:

  • 1. إحياء الموتى.
  • 2. إظهار جنته وناره.
  • 3. إنزال المطر.
  • 4. ممارسة الدجل وإغواء البشر.

 

سبب تسمية الأعور الدجال

لقد أتى اسم الأعور الدجال بسبب أنه يمتلك عين واحدة وعينه الأخرة تكون عوراء ممسوحة.

ولذلك قد سمي الاسم بـ الأعور الدجال أو المسيح الدجال.

 

سبب ظهور المسيح الدجال

هنالك هدف للمسيح الدجال أو الأعور الدجال وهو القيام باختبار مدى قوة الإيمان للمؤمنين بالله عز وجل ولمحبي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

ويأتي ذلك لأن ظهور المسيح الدجال سوف يجعل الكثير من المؤمنين ضعفاء جداً في إيمانهم.

وأيضاً قد يتبعوته و يكفرون وكذلك لإختبار المسلمين ذوي الإيمان القوي الذين سيقومون بتكذيبه ولا يسمعون كلامه ولاينخدعون بتضليله وقدراته.

وهذا لن يأتي سوى بالتحصين وأيضاً بتقوية الإيمان بالرسول صلي الله عليه وسلم.

أكثر المؤمنون بالله سوف يستشهدون ويقرأون دون غيرهم وفي أعلى جبهتهم كلمة كافر.

كما أنهم سوف يعرفون من بعدها بأنه المسيح الدجال ومن ثم سوف يزيدهم بذلك إيماناً بالله.

 

المسيح الدجال في الأحديث النبوية

إن الأحديث النبوية التي وردت عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام حول المسيح الدجال متنوعة.

ومن بين معلومات عن المسيح الدجال جمعنا لكم أبرز الأحاديث الواردة كما يلي:

  • 1. عن عبد الله بن عمر رضى الله عندما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ رَأَيْتُنِىأَطُوفُ بِالْكَعْبَةِ فَإِذَا رَجُلٌ آدَمُ سَبْطُ الشَّعَرِ بَيْنَ رَجُلَيْنِ يَنْطُفُ رَأْسُهُ مَاءً فَقُلْتُ مَنْ هَذَا قَالُوا ابْنُ مَرْيَمَ، فَذَهَبْتُ أَلْتَفِتُ فَإِذَا رَجُلٌ أَحْمَرُ جَسِيمٌ جَعْدُ الرَّأْسِ أَعْوَرُ الْعَيْنِ الْيُمْنَى كَأَنَّ عَيْنَهُ عِنَبَةٌ طَافِيَةٌ قُلْتُ مَنْ هَذَا قَالُوا هَذَا الدَّجَّالُ، أَقْرَبُ النَّاسِ بِهِ شَبَهًا ابْنُ قَطَنٍ”.
  • 2. عن ابن عمر رضي الله عندما قال بأن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما ذكر الدجال بين ظهرانى البشر ولقد قال: “إِنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِأَعْوَرَ، أَلا إِنَّ الْمَسِيحَ الدَّجَّالَ أَعْوَرُ الْعَيْنِ الْيُمْنَى كَأَنَّ عَيْنَهُ عِنَبَةٌ طَافِيَةٌ ” رواه البخارى برقم 3184.
  • 3. وعن الحديث الذي كان طويل ولذي رواه النواس بن سمعان رضي الله عنه عندما ذكر و قال: ووأيضاً ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم (الدجال ذات غَدَاةٍ فَخَفَّضَ فِيهِ وَرَفَّعَ حَتَّى ظَنَنَّاهُ فِى طَائِفَةِ النَّخْلِ” فقال فى وصف الدجال: “إِنَّهُ شَابٌّ قَطَطٌ – شديد جعودة الشعر- عَيْنُهُ طَافِئَةٌ كَأَنِّى أُشَبِّهُهُ بِعَبْدِ الْعُزَّى بْنِ قَطَنٍ” رواه مسلم برقم 5228).
  • 4. وعبادة بن الصامت رضي الله عنه عنندما ذكر و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( “إِنِّى قَدْ حَدَّثْتُكُمْ عَنْ الدَّجَّالِ حَتَّى خَشِيتُ أَنْ لا تَعْقِلُوا، إِنَّ مَسِيحَ الدَّجَّالِ رَجُلٌ قَصِيرٌ أَفْحَجُ جَعْدٌ أَعْوَرُ مَطْمُوسُ الْعَيْنِ لَيْسَ بِنَاتِئَةٍ وَلا حَجْرَاءَ فَإِنْ أُلْبِسَ عَلَيْكُمْ فَأعلموا أَنَّ رَبَّكُمْ لَيْسَ بِأَعْوَرَ ” رواه أبو داود برقم 3763.)
  • 5. وعن حديث حذيفة رضي الله عنه عندما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” (الدَّجَّالُ أَعْوَرُ الْعَيْنِ الْيُسْرَى، جُفَالُ الشَّعَرِ – كَثِيرُهُ – مَعَهُ جَنَّةٌ وَنَارٌ فَنَارُهُ جَنَّةٌ وَجَنَّتُهُ نَارٌ ” رواه مسلم برقم 5222).

 

هل ذكر اسم الدجال في الإسلام

لقد ذكر اسم الدجال في بعض الاحاديث ولكن لم يذكر اسمه بشكل صريح في القرآن الكريم.

وقد أجاب ابن حجر على ذلك في إحدى الكتب التي تنسب له “فتح البارى” وأخذ عنه الكثير.

ويأتي ذلك لأن هذا السؤال قد انتشر عن ورود إسم الدجال في القرآن وأيضاً عن عظم الفتنه به.

ووفقاً للأممة والمفسرين فإن بعض الأيات تصف فتنة الدجال في آخر الزمان ومن هذه الأيات:

(يَوْمَ يَأْتِى بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا) – سورة الأنعام 158

 

من يقتل المسيح الدجال

إن النبي الذي يقتل المسيح الدجال هو عيسى بن مريم عليه السلام ولقد وردت في الاحاديث الدينية بأنه يبقى المسيح الدجال من خروجه لمقتله حوالي 40 يوماً.

وينتهى وجوده بإذن الله سبحانه وتعالى على يد سيدنا المسيح عيسى عليه السلام في وقت نزوله إلى الأرض.

وبهذا تكون إحدى علامات الساعة الكبرى قد تحققت.

وقال النبي محمد (ص) “ثمَّ ينزِلُ عيسَى بنُ مريمَ، عند المنارةِ البيضاءِ شرقِيَّ دمشقَ، فيُدرِكُه عند بابِ لُدٍّ فيقتُلُه”.

ويكون واضح باب لدٍ هي القرية الأقرب لبيت المقدس في فلسطين.

وأيضاً قد تنتهي فتنة الأعور الدجال وتتعاقب بعد ذلك علامات الساعة الكبرى الأخرى.

ومن أبرزها: خروج يأجوج ومأجوج وأيضاً تشرق الشمس من الغرب إلى أن يأذن الله حينها بنهاية العالم وآخر الزمان.

 

بطلان دعوة الأعور الدجال الربوبية

كانت تلك هي صفات الدجال، وهي بعض الصفات التي يوجد بها نقص كبير، ولكن كيف يصح لهذا الشخص الضعيف دعوى الربوبية.

إلا أنه يدّعي أنه هو رب الناس، ولكن رب الناس لا يرى في الدنيا، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

«تعلموا أنه لن يرى أحد منكم ربه حتى يموت» (رواه مسلم).

وثم هو غير سويّ الخلقة، فيه عيوب لا تخفى، منها عوره،ووأيضاً في ذلك قد يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:

«إن الله لا يخفى عليكم، إن الله ليس بأعور، وأشار بيده إلى عينيه- وإن المسيح الدجال أعور عين اليمنى، كأن عينه عنبة طافية» (رواه البخاري).

ووأيضاً صدق ابن العربي في قوله: “في اختلاف صفات الدجال بما ذكر من النقص بيان أنه لا يدفع النقص عن نفسه كيف كان وأنه قد يكون محكوم عليه في نفسه”.

ومراده أنه لو كان رباً لأزال النقص الذي في نفسه، فعدم إزالته دليل على أنه مربوب مقهور لا يستطيع أن يتخلص من عيوبه.

الرسول صلى الله عليه وسلم على قال إنه أعور: “لكون العور أثر محسوس يدركه العالم والعامي، ومن لا يهتدي إلى الأدلة العقلية” وإلا فإن أصحاب العلم يمكن أن يدركوا أمره، ويصلوا إلى حقيقة دعواه.

 

نهاية المسيح الدجال

بعدما ينتهي المسيح الدجال من التنقل من بقعة الى بقعة في الأرض وينتهي من محاولته تضليل واغواء الناس.

ويقوم بخدعهم وأيضاً ويجعل بعضهم مؤمنين به، ويقوم بجعلهم ضعفاء الإيمان، ينزل النبي عيسى عليه السلام لكي يقوم بقتل الأعور الدجال.

يذهب عيسى عليه السلام بالمؤمنين حتى يصل بهم الى الأعور الدجال وعندما يراه يذوب كالملح.

وهذه قد تكون نهاية الضلال وأيضاً نهاية الكفر بالله، ونتمنى أن ذكرنا لكم معلومات عن المسيح الدجال كاملة.

 


بعد الاطلاع على معلومات عن المسيح الدجال قد يهمكم الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

معلومات عن المسيح الدجال

هذه المقالة جمعت ونقلت بعد جهد شاق من قبل فريق المحررين في موسوعة ويكي ويك وفي حال نقل المعلومات نرجو الإشارة للمصدر.

  • ما رأيكم بالمقال؟

نرجو تقييم المقال وفي حال لاحظتم أي خطأ في المضمون فنتمنى منكم إضافة تعليق لتصحيح ذلك.

تعليق 1
  1. فاعل خير يقول

    يا اخواني المسيح الدجال المذكور في الاحاديث الاسلامية هو مسيح النصارى يسوع اللي صلبوة الرومان ابان حكمهم لفلسطين
    اما بخصوص المهدي المنتظر والنبي عيسى الذين يحاربون مسيح النصارى مذكورين في نبؤات الانجيل بإسم إنسان الخطية والنبي الكذاب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.