ما هو القلق

تعريف القلق.

نبذة عن القلق وأنواعه وأعراضه وطرق علاجه.

0 213

مقدمة عن القلق


ما هو القلق لعله سؤال يتبادر لأذهان الكثير منا، حيث يعاني أغلب الأشخاص منه من وقت لآخر وقد يرجع ذلك إلى الإجهاد العقلي أو البدني.

كما يمكن لشعور التوتر أن ينجم عن الأحداث التي تجعلك تشعر بالإحباط أو التوتر.

 

تعريف القلق

ما هو القلق هو الشعور بالخوف أو التوتر أو القلق كما يمكن للقلق أن يكون نتيجة الإجهاد العقلي أو البدني إضافة للأشخاص الذين لا يتحملون ضغوطات حياتهم.

 

أنواع القلق

يأتي القلق على شكل نوبات ويتكون من نوبات خفيفة ومتوسطة وحادة وهي كالتالي:

نوبات القلق الخفيفة

في حال كانت نوبات التوتر والقلق على مدى قصير فإنها تعتبر عادية ولا تشكل أي مشاكل أو خطر.

ويمكنك التغلب عليها لوحدك وفي بعض الأحيان بمساعدة بسيطة جداً من المقربين.

ومن أمثلة التوتر والقلق البسيط أو الخفيف نذكر ما يلي:

  • العثور على وظيفة.
  • قبل اختبار ما.
  • في حال الشعور بالحرج في مواقف اجتماعية محددة.

ملاحظة: تعتبر مواجهة هذا النوع من التوتر والقلق لطيفة لأنها تحفزك وتحمسك للقيام بأشياء يجب عليك القيام بها.

على سبيل المثال السعي لإيجاد وظيفة أو الدراسة للنجاح في اختبار ما.

نوبات القلق والتوتر المتوسطة

وهي نوبات القلق و التوتر التي تنتج من حدث صادم حدث على المدى المتوسط.

وفي هذه الحالة ربما يجب عليك طلب مساعدة إخصائي لتجاوز هذا القلق الشديد والمضي قدما في حياتك.

ومن أمثلة هذا النوع من التوتر و القلق مايلي:

  • التعرض لحادث سيارة.
  • وفاة شخص مقرب.

نوبات القلق والتوتر الحادة

في حال تدخل التوتر والقلق بالتدخل في الحياة اليومية فقد يشكل ذلك مشكلة خطيرة.

ويمكن أن تشعر بالتوتر و القلق من أشياء أو أحداث معينة بشكل دائم أو على المدى الطويل، كما يمكن أن تشعر بالقلق والتوتر أو الخوف الغير منطقي أو بطريقة غير منطقية.

 

أعراض القلق

يعاني الأشخاص من التوتر والقلق بشكل مختلف عن بعضهم البعض، ويمكن أن ينجم عن نوبات التوتر والقلق أعراض جسدية ونفسية.

أعراض القلق الجسدية

تشمل الأعراض الجسدية الشائعة التي تنتج عن التوتر والقلق مايلي:

  • آلام المعدة.
  • شد عضلي.
  • صداع الرأس.
  • تنفس سريع.
  • نبضات قلب سريعة.
  • التعرق.
  • الرجفان.
  • الدوخة.
  • كثرة التبول.
  • تغير في الشهية.
  • اضطرابات النوم.
  • إسهال.
  • إعياء.

أعراض القلق النفسي

إضافة إلى الأعراض الجسدية التي تنتج عن التوتر والقلق، هناك أيضاً أعراض نفسية وعاطفية تنجم عن التوتر والقلق والتي سوف نذكر منها الآتي:

  • مشاعر الوفاة الوشيكة.
  • الذعر.
  • العصبية.
  • صعوبة في التركيز.
  • غضب غير عقلاني.
  • الأرق.

ملاحظة: يعتبر الأشخاص الذين يعانون من التوتر والقلق على مدى فترات طويلة من الزمن الأكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة ومزمنة منها:

  • أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • المرض السكري.
  • الاكتئاب.
  • اضطراب الهلع.

 

أسباب القلق

عادة ما تكون نوبات القلق والتوتر من خفيفة إلى متوسطة لدى أغلب الناس، وتأتي هذه النوبات نتيجة أحداث خاصة تحدث في حياتهم الخاصة والتي يتم تجاوزها في أغلب الأحيان.

الأسباب الشائعة للتوتر والقلق

تشمل الأسباب الشائعة للتوتر والقلق الضغوطات العامة وهي ما يلي على سبيل المثال:

  • الدخول إلى مدرسة جديدة أو الانتقال من مستوى دراسي إلى آخر.
  • البدء في وظيفة جديدة.
  • وجود مرض أو إصابة ما.
  • وجود صديق أو أحد أفراد الأسرة مريض أو مصاب بمرض مزمن (الخوف من الوفاة).
  • وفاة أحد أفراد الأسرة أو صديق مقرب.
  • الزواج.
  • ولادة طفل.

كما تشمل أعراض التوتر والقلق الأدوية والتي قد تزيد من حدة هذه النوبات و التي سنتطرق منها إلى التالي:

المنشطات

الأدوية التي تحتوي على المنشطات قد تزيد من أعراض التوتر والقلق.

كما أن الاستخدام المنتظم للكافيين والمخدرات غير المشروعة مثل: الكوكايين وحتى الكحول يؤدي إلى زيادة أعراض التوتر والقلق سوءاً.

دون أن ننسى تشمل الأدوية الموصوفة التي يؤدي إلى زيادة أعراض التوتر والقلق سوءاً مثل:

  • أدوية الغدة الدرقية.
  • أجهزة الاستنشاق للربو.
  • حبوب تخفيف الوزن.

 

الاضطرابات المرتبطة بالتوتر والقلق

قد يكون التوتر والقلق الذي يحدث بشكل متكرر والغير متناسب مع الإجهاد علامة من علامات اضطراب القلق، حيث أن حوالي 40 مليون أمريكي يعيشون مع نوع من أنواع اضطراب القلق.

وقد يشعر الأشخاص الذين يعانون من هذه الاضطرابات بالقلق والتوتر بشكل يومي ولمدة طويلة من الزمن.

وتشمل هذه الاضطرابات ما يلي:

اضطراب القلق العام (GAD)

هو اضطراب قلق شائع وهو عبارة عن القلق الذي لا يمكن السيطرة عليه، حيث يشعر بعض الأشخاص في بعض الأحيان بالقلق من حدوث أشياء سيئة لهم أو لأحبائهم وقادرين على تحديد أي مصدر للقلق.

اضطراب الهلع

اضطراب الهلع عبارة عن القلق الذي يسبب نوبات الهلع وهو خليط من لحظات من الخوف الشديد مصحوبة بقلب شديد.

ومن أعراض اضطراب الهلع الآتي:

  • ضيق في التنفس.
  • الخوف من الهلاك الوشيك.
  • التفكير بشكل مشتت.
  • التمتمة أو التفكير بصوت عالي.
  • تنفس سريع.
  • دقات قلب سريعة.

اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)

وهو قلق يدعى بالاضطراب ما بعد الصدمة وعادة ما يحدث هذا النوع من الاضطرابات عند استرجاع تجربة مؤلمة أو ذكرى شخص مقرب.

الرهاب الاجتماعي

إن الرهاب الإجتماعي عبارة عن نوبات قلق شديدة وعادة ما يحدث في مواقف اجتماعية أو عاطفية.

اضطراب الوسواس القهري

هو حالة من القلق الحاد جداً ويحدث عادة بسبب تكرار نفس الأفكار ويؤدي إلى الإكراه لإكمال بعض الطقوس قد تكون عادية جداً ويومية.

 

طرق علاج التوتر والقلق

التوتر والقلق من الحالات التي يمكن علاجها وهناك العديد من الموارد والاستراتيجيات والعلاجات التي يمكن أن تساعدك للتخلص من مختلف نوبات التوتر و القلق التي قد تصاحبك.

وإن التوتر و القلق يؤثران على حياتك بجميع تفاصيلها، لذلك إذا كنت غير قادر على التحكم في مخاوفك، فتحدث إلى الإخصائي الخاص بك حول طرق إدارة التوتر والقلق.

أما في حال كنت تفكر في إيذاء نفسك أو الآخرين أو واجهتك أفكار الإيذاء بشكل مستمر أو متقطع، فيجب عليك طلب مساعدة طبية بشكل فوري.

ومن الطرق البسيطة لعلاج التوتر والقلق ما يلي:

العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

هو وسيلة شائعة وفعالة تستخدم لإدارة القلق، حيث أن هذا النوع من العلاج يعلمك التعرف على الأفكار والسلوكيات القلق وتغييرها إلى أفكار أكثر إيجابية.

علاج التعرض وإزالة الحساسية المنهجية

إن علاج التعرض وإزالة الحساسية المنهجية فعالين في علاج الرهاب، حيث أنها تتضمن تعريض الشخص تدريجياً للمنبهات المثيرة للقلق للمساعدة في إدارة مشاعر الخوف ومواجهة القلق والتغلب عليه.

الأدوية

قد يوصي الأخصائي الخاص بك بعض الأدوية للمساعدة في علاج اضطرابات القلق الذي تم تشخيصه وقد تشمل مايلي:

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) مثل: sertraline) Zoloft) أو paroxetine) Paxil).
  • البنزوديازيبينات: المضادة للقلق مثل: الديازيبام (الفاليوم) أو اللورازيبام (أتيفان).

ملاحظة: يستخدم علاج التوتر واضطرابات القلق بالأدوية بشكل عام على المدى القصير بسبب خطر الإدمان.

 

تقنيات إدارة التوتر والقلق

من الطبيعي أن تشعر بالتوتر والقلق من وقت لآخر ولكن هناك العديد من استراتيجيات والتقنيات التي يمكنك استخدامها لجعل مختلف نوبات التوتر والقلق قابلة للإدارة من قبلك أو من قبل المقربين منك في حال كانت أكثر حدة أو مفاجئة.

انتبه إلى كيفية استجابة جسمك وعقلك خلال نوبات التوتر والقلق وذلك سوف يفيدك في المرات القادمة التي قد تتعرض لها لمواقف قد تؤدي إلى تعرضك لنوبات توتر وقلق.

وبالتالي ستكون قادراً على توقع ردة فعلك وقد تكون أقل حدة من سابقاتها.

إدارة الإجهاد والقلق اليومي

يمكن أن تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة على تخفيف أعراض التوتر والقلق.

ويمكنك استخدام هذه التقنية جنباً إلى جنب مع العلاجات الطبية للقلق وتشمل هذه التغييرات ما يلي:

  • تناول نظام غذائي متوازن وصحي.
  • الحد من استهلاك الكافيين والكحول.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • التأمل.
  • جدولة الوقت لممارسة الهوايات المفضلة.
  • الحفاظ على مذكرات من مشاعرك الجيدة.
  • ممارسة تمارين التنفس العميق.
  • إدراك العوامل التي تؤدي إلى الإجهاد الذي يؤدي إلى التوتر والقلق.
  • التحدث إلى المقربين و الإخصائيين.

الحذر في حال كنت تميل إلى استخدام مواد مثل: الكحول أو المخدرات كوسيلة للتغلب على التوتر والقلق، لأن هذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة يمكن أن تزيد من التوتر والقلق.

إذا كنت تشعر بأن التوتر والقلق أصبحا غير قابلين للإدارة، فاطلب المساعدة المهنية أو اطلب من الآخرين مساعدتك في العثور على الدعم الذي تحتاجه.

نأمل في هذا المقال أن نكون قد شرحنا لكم ما هو القلق بشكل مبسط ومختصر متمنين للجميع الاستفادة من المعلومات الواردة ضمنه.

 


بعد قراءتك لمقال ما هو القلق من الممكن أن يكون محط اهتمامك الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

ما هو القلق

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيكم بمحتوى المادة؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.