عوامل نهضة الأدب العربي الحديث

نبذة عن الأدب العربي الحديث ونهضته.

مقدمة عن نهضة الأدب العربي الحديث


نتحدث اليوم عن عوامل نهضة الأدب العربي الحديث والتي حصلت في القرن التاسع عشر بعد مرور قرون كان الأدب العربي قد تراجع إلى درجة كبيرة، لكن يبدو أن هناك عوامل ساعدت في عودة نهضة الأدب العربي من جديد.

وحول كلمة نهضة التي تتوسط عنوان حديثنا اليوم، فهي تعني إعادة إحياء التراث القديم أو ما صاحب التطور القديم في الفنون والعلوم والأدب من تغير في أسس الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

ما المقصود بعصر نهضة الأدب العربي الحديث

يمكن القول إن النهضة العربية أو مثلما تعرف باليقظة العربية أو حركة التنوير العربي كانت عبارة عن حالة فكرة اجتماعية انتشرت في كل من مصر ولبنان ودمشق وبغداد وامتدت حتى فاس ومراكش.

وحصلت هذه النهضة العربية في عدة مجالات من بينها الأدب وذلك في القرن التاسع عشر بينما كانت هناك عدة عوامل ظهرت في عقود سابقة هيأت لذلك.

أبرز عوامل النهضة في الأدب العربي الحديث

ساهمت عوامل النهضة العربية في العصر الحديث على تطور الأدب ولعل الاتصال بالغرب في العصر الحديث إضافة للظروف التي أحاطت بالعرب في القرن التاسع عشر بدأت تتبلور نتائجها في نهضة أدبية ملحوظة.

ومن عوامل النهضة في الأدب العربي الحديث نذكرها كما يلي:

العامل الأول: الطباعة

من بين عوامل نهضة الأدب العربي الحديث والتي ساعدت على نهضة الأدب العربي من جديد هي الطباعة والتي كانت حينها من أكثر الوسائل التي كانت تساهم في نشر المعرفة.

ففي القرن السادس عشر دخلت أول مطبعة في لبنان بينما تمت الطباعة بالحروف العربية في سوريا حيث كانت أولى البلاد العربية حينها.

وانتشرت فيما بعد المطابع في عدة بلدان عربية وساهمت أكثر في نشر المعرفة.

العامل الثاني: المدارس

انتشار المدارس كان أيضا من عوامل نهضة الأدب العربي في العصر الحديث، حيث عرفت عدة دول تأسيس الكثير من المدارس.

مثل لبنان، تم تأسيس عدة مدارس وهذا ما أثر إيجابا على طلب العلم وبالتالي ساهم في تطوير معارف رواد الأدب العربي.

العامل الثالث: الصحافة

لم تنتشر الصحافة بشكل ملحوظ إلا في القرن الثامن عشر وذلك خلال عهد محمد علي، وكانت الطباعة والصحافة في العصر الحديث من بين العوامل أيضا.

كانت مصر بين الدول العربية أول دولة للصحافة العربية حيث تم إصدار جريدة الوقائع العربية عام 1828.

وعرفت الصحافة بعد مرور عدة عقود تطور ملحوظا وتأسست أكثر من جريدة في بقاع الوطن العربي.

العامل الرابع: المكتبات

من بين عوامل نهضة الأدب العربي الحديث والتي ساهمت في تطور الأدب العربي الحديث أيضا هو انتشار المكتبات في عدة دول عربية.

ومن بين المكتبات الشهيرة المكتبة الظاهرية في دمشق والمكتبة الأزهذرية والمكتبة الخديوية في مصر.

العامل الخامس: انتشار الفنون

أيضا كان لانتشار الفنون وأبرزها العروض المسرحية من بين الأسباب أو العوامل التي ساعدت في تطور الأدب العربي الحديث.

العامل السادس: الجمعيات العلمية

تأسست عدة جمعيات علمية وأخرى أدبية وأخرى فنية وساهمت بشكل ما في تطوير الأدب العربي خصوصا في بداية القرن العشرين.

في عام 1919 تم تأسيس المجمع العلمي العربي في دمشق، وفي عام 1932 تم تأسيس المجمع الملكي للغة العربية في مصر.

ويمكن من خلال ما سبق ما هي مراحل النهضة الأدبية في العصر الحديث أيضا والأسباب أو الظروف التي هيأت لنهضة الأدب العربي من جديد.


بعد قراءة عوامل نهضة الأدب العربي الحديث قد يهمكم الاطلاع على الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

عوامل نهضة الأدب العربي الحديث

هذه المقالة كتبت بجهود محرري موسوعة ويكي ويك وبعد بحث طويل ودقيق من أجل إيصال المعلومة بأسهل طريقة وأقل وقت للقراءة.

  • ما رأيكم بالمقال؟

نتمنى في حال وجود أية أخطاء أن ترسلوا لنا تصحيحاً عبر التعليقات أو عبر الايميل الرسمي: [email protected]

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.