علاج حرقة المعدة للحامل

التخلص من الحموضة لدى الحامل.

مقدمة عن الحموضة


إن علاج حرقة المعدة للحامل والتي تسمى أيضاً بالارتجاع المعدي أو حرقة المعدة أو عسر الهضم الحمضي أو الحموضة المعوية يتطلب عدة إرشادات.

وإن الشعور بالحرقة قد يطول لدقائق وربما ساعات ويصاحبه أعراض مثل الشعور بالانتفاخ والطعم الحامض بالفم والتهاب الحلق وسعال متواصل.

 

أسباب حرقة المعدة عند الحامل

بالنسبة للشعور بحرقة المعدة عند الحامل فإن سببه الرئيسي الهرمونات ولكن الطعام مثل الأطعمة الحارة التي تتناولها المرأة الحامل يمكن أن تجعل حرقة المعدة أسوأ.

ويمكن أن تشتعل حرقة المعدة في أي مرحلة أثناء الحمل، ولكنها أكثر شيوعاً خلال الثلث الثاني والثالث من فترة الحمل الكاملة.

والخبراء ليسوا متأكدين تماماً من أسباب حرقة المعدة لدى الحامل ولكنهم رجحوها إلى ما يلي:

الهرمونات

يعتبر البروجسترون، المعروف أيضاً باسم “هرمون الحمل” لأنه يغذي رحمك والطفل الذي بداخله، هو الجاني الرئيسي وراء حرقة المعدة المرتبطة بالحمل.

ويعمل البروجسترون كمرخي للعضلات في حالة حرقة المعدة مما يمكن أن يخفف من العضلات الضيقة التي تسمى الصمام المريئي السفلي التي تغلق المعدة من المريء.

وعندما تأكل أو تشرب تفتح العضلة عادة للسماح بدخول المحتويات إلى المعدة قبل أن تغلق بإحكام.

ولكن مستويات هرمون البروجسترون المرتفعة أثناء الحمل يمكن أن تجعل تلك العضلات تتراخى مما يسمح لحمض المعدة بالتدفق إلى المريء وحتى إلى حلقك.

نمو الطفل

إن توسع الرحم مع نمو طفلك يضغط على مساحة بعض أعضائك الأخرى مثل: المعدة مما يزيد من احتمالية انسكاب أحماض المعدة خاصة إذا كانت معدتك ممتلئة.

وكلما زاد نمو الرحم زادت احتمالية تقلص المعدة مما يفسر سبب شيوع حرقة المعدة أثناء تقدمك في الحمل.

تباطؤ الهضم

بفضل هرمون البروجسترون تبقى محتويات المعدة أطول من المعتاد.

ويتزامن ذلك مع تباطؤ عملية الهضم وبقاء المعدة ممتلئة لفترة أطول مما يزيد من فرص الإصابة بحرقة المعدة.

 

طرق علاج حرقة المعدة عند الحامل

هنالك العديد من الطرق المثبتة من أجل علاج حرقة المعدة للحامل خاصة إن كانت في الثلث الثاني والثالث من الحمل والتي هي:

مراقبة الأكل

  • تجنب الأطعمة الحمضية والتوابل التي تخلق حمض المعدة أكثر من غيرها.
  • تجنب الحمضيات والطماطم والبصل والثوم والكافيين والشوكولاتة والمشروبات الغازية وغيرها من الأطعمة الحمضية.
  • الابتعاد أيضاً عن الأطعمة المقلية أو الدهنية التي تبطئ عملية الهضم.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة بدلاً من ثلاث وجبات يومياً حيث تساعد هذه الخطوة المرأة الحامل على تجنب إرهاق المعدة، كما يسمح لها بالتفريغ بشكل أسرع.
  • الجلوس بشكل مستقيم عند الأكل حيث تساعد بشكل كبير على تجنب حرقة المعدة.
  • التوقف عن الأكل قبل ثلاث ساعات من النوم فالاستلقاء يبطئ عملية إفراغ المعدة.

تجنب التدخين

هناك العديد من الأسباب التي تجعل المرأة لا تدخن أثناء الحمل وحرقة المعدة ليست سوى واحدة منها.

وتسمح المواد الكيميائية الموجودة في السجائر للأحماض والأطعمة غير المهضومة أن تتناثر للأعلى مما يتسبب في حرقة المعدة.

رفع الرأس

أسهل طريقة لتحقيق ذلك هي وضع وسائد تحت كتفيك ورفع الرأس لأن الشكل العمودي أثناء النوم يمنع ترددات حرقة المعدة وصعودها إلى الأعلى.

ارتداء ملابس فضفاضة

ابتعدي عن ارتداء Spanx وأي نوع من الملابس الأخرى مثل: السراويل التي تخلق ضغطاً حول الجزء الأوسط من جسمك.

الشرب بعد الوجبات

إن شرب السوائل مع الطعام يمكن أن تخلق بيئة معدية ومليئة بالحموضة، لذلك يفضل أن تتناول مشروباتها بعد الأكل وليس أثناءه.

تجنب شرب الكحول

إلى جانب حقيقة أن الكحول يمكن أن يسبب جميع أنواع المشاكل لطفلك النامي مثل: انخفاض الوزن عند الولادة وصعوبات التعلم، فإن تناول الكحول أثناء فترة الحمل يؤدي إلى إرخاء الصمام الذي يحافظ على محتويات المعدة في المعدة.

 

سلبيات مضادات الحموضة خلال الحمل

إن علاج حرقة المعدة للحامل يجب أن يسبقه التفكير بكل شيء يتم تناوله ومن بين ذلك مضادات الحموضة للأسباب التالية:

مضادات الحموضة التي تحتوي على بيكربونات الصوديوم يمكن أن تزيد من التورم.

مضادات الحموضة التي تحتوي على الأسبرين يمكن أن تكون سامة لطفلك، حيث ارتبط استخدام الأسبرين أثناء الحمل بفقدان الحمل وعيوب القلب والنزيف في الدماغ عند الأطفال.

مضادات الحموضة التي تحتوي على تريسيليكات المغنيسيوم حيث أنه لم يثبت أنها آمنة للاستخدام أثناء الحمل إلى الآن.

وفي حين أن الحموضة المعوية أثناء الحمل شائعة وغير مريحة، ولكنها يجب أن تهدأ بمجرد الولادة عندما تعود مستويات الهرمون إلى وضعها الطبيعي.

وقد لا تكونين قادرة على منع حرقة المعدة خاصة إذا كنت عرضة لها حتى عندما لا تكونين حاملاً.

ولكن ببعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة أن تساعدك بشكل ملحوظ في التخفيف من حدة حرقة المعدة مثل:

  • تناول وجبات صغيرة بشكل متكرر.
  • تجنب الأطعمة الحارة أو الدهنية.
  • النوم مع رفع رأسك وكتفيك.

في حال لم تساعدك هذه الإجراءات على الشعور براحة كافية، فتحدثي مع طبيبك حول الأدوية الحموضة المعوية الآمنة للاستخدام أثناء الحمل.

 


قد يهمك سيدتي الاطلاع على فوائد السباحة للحامل عبر الرابط التالي:

100%
رائع جداً

علاج حرقة المعدة للحامل

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • مارأيكم بالمقال؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.