شعر عن مدينة دير الزور

أجمل القصائد عن دير الزور.

قصائد وأشعار عن دير الزور وشعر شعبي حزين عن دير الزور والجسر المعلق بالإضافة إلى بعض الأبوذيات عن المدينة العريقة.

0 1٬113

أجمل ما قيل عن دير الزور


نذكر لكم شعر عن مدينة دير الزور بالإضافة إلى كلام جميل عن دير الزور صيغ كشعر أو أبوذيات كما هناك أشعار عن دير الزور كتبت كـ شعر عن الجسر المعلق في دير الزور وهو أشهر جسور سوريا.

ويشهد تاريخ دير الزور على بروز العديد من الشعراء الفراتيين الذين تغنوا بتراث دير الزور وكتبوا قصائد عن دير الزور في شتى الأغراض.

 

شعر حزين عن دير الزور

من إحدى القصائد المميزة عن دير الزور تلك التي كتبها الشاعر فيصل دهموش بعنوان قصيدة عن الدير وقال فيها بضع أبيات تحدث فيها عن حزنه واشتياقه للدير.

جاء في القصيدة الشعبية كما يلي:

حملتُكَ يا فُراتـــــــيَ بينَ جنبينِ *** ونزعُ الرّوحِ يرنو فوقَ جسرينِ

وديري من وتينِ القلبِ أرويهــا *** وأحضُنهـــــا إذا نـــامتْ بجفنينِ

أقصُّ لها رؤى العُشّاقِ من شغفي *** وأشكو الوجــدَ من أنّاتِ ليلينِ

كأنّي في سماءِ الحُــــزنِ زوبعــةٌ *** تدورُ بمهجتي قهـــراً بعصفينِ

فأمضي مُشرعاً قلبي إلى نهـــري *** فيغمـرني ويشطــرني لنصفينِ

ويسكبني بكـــأسِ الصبِّ خمـــرتهُ *** ويرشفني وآهـــــــاتي كنجمينِ

وبـــدرُ الليلِ رُقــراقــــاً يُسـامرني *** على نبضـاتِ شرياني بعـزفينِ

فمثلي لم تــــزلْ تخبــــو حكـــــاياهُ *** لى وجعٍ دنـــا شبراً , فشبرينِ

وسرّي عَـــزَّ في الأسحــارِ مهربهُ *** إذا أبقــاهُ عشـــــقٌ بينَ يوحينِ

وأصحــــابٌ تلاشـوا فـي مناكبهــا *** ومشرقهم تمـــــرّغَ بين غربينِ

فمنْ يقفــــــو بهـــذا العشقِ ترتيلي *** ومـا شعري وروحي ثانيَ اثنينِ

ألا يــا نهـــرُ غنّي لي مـــواويــلاً *** على جمــــرٍ تســـعّرَ بينَ شطّينِ

وخلِّ (الزّلَّ) يحنـــو فوقَ ناصيتي *** وهــــاتِ المـاءَ يعبقني بروجينِ

لعلّي إذ صفوتُ بذكــــرِ حبّهــــــمُ *** منَ الأعمـــاقِ أمـلأني بفيضينِ

 

شعر مصطفى غدير عن دير الزور

للشاعر الكبير الذي ينتمي إلى دير الزور مصطفى غدير العديد من القصائد التي تحدث فيها عن دير الزور كما نهر الفرات.

ونذكر لكم أبرز قصائد غدير وهي كما يلي:

له قصيدة يقول في مطلعها:

فراتُ يا شاعراً غنى فأغنانا *** ويا محبـــــاً على الآماد روّانا

وردتُ نبعكَ إن صفواً وإن كدراً *** سرٌّ من الله ، طاب الوِردُ وازدانا

قصيدة أخرى كتبها عن نهر الفرات ودير الزور وموجات الغبار التي كانت تشهدها المدينة ويقول في مطلعها كما يلي:

أُحِــبُّ عَجَـــاجَ الدّيرِ ، خَضَّــبَ مَفرَقِـي وَكَحَّــلَ أَجفَـانِـي ، وَنَــدَّى فُؤَادِيَــــا

وأُنشُـــــقُ حَـــــرَّ الدّيرِ ، بَردَ لَهِيبَـــــهُ أَلُــوذُ بِــهِ مِــــن وَقـدَةِ الجَمــرِ هَانِيَــا

وأَهوَى سَمَــاءَ الدّيرِ ، إِن هِيَ أَمطَــرَت سَمَـائِي ، وإِن وَلَّـى الغَمَـامُ سَمَائِيَــا

وأَعشَــــــقُ لَيـــلَ الدّيرِ ، إِنَّ نُجـُومَـهـــا لَتَخفِـقُ فِي قَلبِـي ، فَيَرتَــاحُ مَـا بِيَــا

وأَشــرَبُ مَــاءَ الدّيرِ ، كَـدِرَاً وَصَــافِيَــاً وَيَا طِيــبَ مَا أَلقَــاهُ كَدِرَاً وَصَافِيَـــا

وأَستَفّ تُربَ الدّيرِ، إن عضّنِي الطُّوى فأَشبـعُ منـهُ بَعدَ أن كُنــتُ طَاوِيَـــــا

وأشتــاقُ أهــــــــــلَ الدّيرِ، أَلقَـــى أَحِبّتـــــي فأَرضَى، كأَن ماجرّعُونِي التّجُافِيَـا

وأَشتَمُّ رِيــحَ الدّيرِ ، سِـــرّاً عَرَفتُــــــهُ فَتَخضَلُّ أَشوَاقِي ، وَتَشفَى جِرَاحِيَــا

و أَلثـُـــمُ حبــــاتَ الرِّمـالِ كَـعَاشـــِــقٍ يَطـوفُ في رَبع الحَبيبـَـةِ حَانِيَـــا

وَأَرشُـــفُ مِـــن خَمـــرِ الفُــرَاتِ فَــلَا ظَمَـــأٌ لِوَارِدِهِ , فَلتُبلِغُـــوهُ سَـلَامِيَــا

وهناك أيضاً قصيدة ثالثة أحببنا مشاركتكم إياها ويقول في مطلعها كما يلي:

فراتُ يا خفقة العشاق ما رحمت *** أمواجك الحرَّ في الإعصار سفّانا

أغالب الشوق – لا أقوى – وأكتمه *** حتى رآني خليّ البال سكرانا

شربت من دنك الصافي معتقة *** سرتْ بروحي فنور الله مرقانا

وما سكرت مع الندمان في سفهٍ *** خمري عطاياك إيثاراً وإحسانا

فالخمر خمرك ما كرمُ وما عنبٌ *** والصحبُ صحبكَ سمّاراً وندمانا

آثام شعري – ورفقاً – لست أنكرها *** من شهد مائك أنغاماً وألحانا

 

شعر عن الجسر المعلق في دير الزور

قيلت قصائد عن جسر دير الزور المعلق وهو الذي يعتبر بمثابة أهم رموز دير الزور التراثية وله مكانة خاصة بين أهالي دير الزور.

وفي أوائل عام 2013م، تم تدمير الجسر المعلق بسبب تعرضه لقذائف مدفعية من قبل قوات النظام السوري.

وبقيت دعامات الجسر فقط وهي شاهدة على الذي حصل بينما كتب الشعراء الكثير من الأشعار عن الجسر المعلق.

ونذكر بعض ما قيل من شعر عن الجسر المعلق كما يلي:

شعر إسماعيل الحمد عن الجسر المعلق

من بين القصائد القصيرة المؤثرة عن الجسر المعلق ما كتبه الشاعر إسماعيل الحمد وجاء في مطلع قصيدته كما يلي:

رعى الجسرُ المُعلقُ مُلْتقانا *** وغَشّى الذّكرياتِ شَذا لِقانا

ويستَرق المَساءُ السّمْعَ فِينا *** إذا همَسَ الفُراتُ إلى مَسانا

نمُرّ علَى نسائمِه فَتمْشي *** بنا في موكبِ الذّكرى خُطانا

وتعبر فوْقَنا الغَيْماتُ تهْمِي *** فيبْرَحُنا الرّّذاذُ إلى سِوانا

وتجمعنا مظلّتُنا فَنأوي *** إلى بَعْضٍ ويَحضُنُنا هوانا

ونمسكُ في مظلّتَنا سَوِيّا *** فيَغْرَقُ في عَواطِفِنا نُهانا

فنَنْأى عن شعاع البدْرِ حتّى *** نراهُ مـِنَ السّحابِ ولا يَرانا

 

شعر شعبي من دير الزور

تضمن الشعر الشعبي أجمل عبارات عن دير الزور ونذكر لكم بعض الأمثلة وهي كما يلي:

في وصف الحال

أبات الليل عالخلان بي داي أعظعظ بنياب العشر بيداي

أنا الزجيت شوك الدار بيداي وصفت من حظ نوام الظحى

من الفراقيات أو (الهواويات)

ثلاث ريام عالعطار جنّ يـ نوم حضانجن يالبيض جنة

أريد وصالجن ما ريد جنة وخش بالنار لحد الركاب

مثال آخر:

على هرزة أبو عاشج يسبحان اكذلن سود والحاجب ياسبحان

ريام الدير هل وردن وسبحن ومنهن ما تهيالي حدا

في المديح

أعطاها الدين والدنيا ملكها نبينا المصطفى وصبح ملكها

تبنى إنسها وجنها وملكها عطف كَلبو عليهم وانحنى

 

أبوذيات عن دير الزور

يشتهر أبناء دير الزور بتداول الأبوذيات وهي من أنواع الشعر الشعبي والتي يعود أصلها إلى العراق كما أنها تنتشر بسوريا.

ونذكر لكم بعض الأبوذيات التي قالوها أهالي دير الزور عن الفرات والدير وهي كما يلي:

(1)

طولتو علي ها وين صفيتو

كل عيلة بلد ياحباب صفيتو

حجي شكد الكم كتبت وصفيتو

يمتى تصفى قلوبكم وتعودون اليا

(2)

إلك بس انته هل دمعي والك صاب

والك ساس بوسط روحي والك صب

سهم هجرك دخل گلبي ولك صاب

دليلي وصار طشاره بدية

(3)

على راسي اعتني بيتك واجيلك

لأن بس انته أحترمك واجلك

حسنك منوجد بهلك وجيلك

وعبرته ليوسف بحسنك شوية

(4)

يجزعك لاتظن گلبي ويملاك

وجمالك منوجد مثله ويملاك

لون مال انجمع عندي ويملاك

وبدونك فلس مايسون إلية

(5)

تدري اشگد الك گلبي ولع ظام

زغار اجروحي يهونك والعظام

أموتن واندفن واعتگ والعظام

يزحفلك زحف لو صحت الية

(6)

بغيابك تيهت صومي والامساك

وصباحك مايكفيني ولا مساك

ألف هنيالي اذا شمك ولمساك

واطفي بشمتك نار اللي بية

 

خاتمة عن أشعار دير الزور

الشعر الشعبي بأنواعه بالإضافة للقصائد المكتوبة باللغة العربية الفصحى كما العتابات المنتشرة هناك الكثير مما قيل عن هذه المدينة الفراتية.

ولم نذكر في المقال سوى مقتطفات بسيطة من القصائد التي تضمنت شعر عن مدينة دير الزور تلك المدينة السورية العريقة.

 


بعد قراءة شعر عن مدينة دير الزور قد يهمكم الاطلاع على قصائد أخرى عن مدن سورية أخرى كما يلي:

100%
رائع جداً

شعر عن مدينة دير الزور

هذه المقالة جمعت ونقلت بعد جهد شاق من قبل فريق المحررين في موسوعة ويكي ويك وفي حال نقل المعلومات نرجو الإشارة للمصدر.

  • ما رأيكم بالقصائد؟

نرجو تقييم المقال وفي حال لاحظتم أي خطأ في المضمون فنتمنى منكم إضافة تعليق لتصحيح ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.