درجة حرارة الجسم الطبيعية

حول مستوى درجة حرارة الجسم الطبيعية.

عوامل تؤثر بدرجة حرار الجسم ومدى اختلافها بين الناس وحقائق طبية أخرى.

0 1٬767

درجة حرارة الجسم الطبيعية


يعتبر أغلب الناس أن درجة حرارة الجسم الطبيعية هي 98.6 درجة فهرنهايت (37 درجة مئوية)، ولكن من المحتمل أن تكون أعلى أو أقل من ذلك بقليل.

وإذا كانت درجة حرارة الجسم أعلى أو أقل من المتوسط ​​لا تعني أنك مريض، حيث يمكن لعدد من العوامل التأثير على درجة حرارة جسمك مثل:

  • العمر.
  • الجنس.
  • الوقت في اليوم.
  • درجة حرارة المكان المتواجد فيه.
  • مستوى النشاط.

 

 

درجة حرارة الجسم وفق العمر

تختلف درجة حرارة الجسم من مرحلة عمرية إلى أخرى، حيث تختلف قدرة الجسم بتنظيم تغيرات درجات الحرارة مع التقدم في السن.

وبشكل عام يواجه كبار السن صعوبة أكبر في الحفاظ على الحرارة، ومن المحتمل أن تكون درجات حرارة الجسم منخفضة في مراحل متقدمة من العمر.

يقدر متوسط ​​درجات حرارة الجسم على أساس العمر على النحو التالي:

الرضع والأطفال

يتراوح متوسط ​​درجة حرارة الجسم عند الرضع و الأطفال من 97.9 درجة فهرنهايت (36.6 درجة مئوية) إلى 99 درجة فهرنهايت (37.2 درجة مئوية).

البالغون

يتراوح متوسط ​​درجة حرارة الجسم عند البالغين من 97 درجة فهرنهايت (36.1 درجة مئوية) إلى 99 درجة فهرنهايت (37.2 درجة مئوية).

البالغون فوق 65 عام

يبلغ متوسط ​​درجة حرارة الجسم عند البالغين الأكبر من 65 عاما 98.6 درجة فهرنهايت (36.2 درجة مئوية).

ملاحظة: ضع في اعتبارك أن درجة حرارة الجسم الطبيعية تختلف من شخص لآخر، حيث أن درجة حرارة جسمك قد تصل إلى 1 درجة فهرنهايت (0.6 درجة مئوية) أعلى أو أقل من درجات الحرارة الوسطية المذكورة أعلاه.

وتحديد النطاق الطبيعي الخاص بك يمكن أن يجعل من السهل معرفة متى تعاني من الحمى.

 

ما العوامل التي تعتمد عليها درجة حرارة الجسم ؟

قام الطبيب الألماني كارل ووندر لاش بتحديد متوسط درجة حرارة الجسم البالغ ب 98.6 درجة فهرنهايت (37 درجة مئوية)، وكان ذلك خلال القرن التاسع عشر.

في عام 1992 أكدت الدراسات العلمية أن متوسط درجة حرارة جسم الإنسان أقل قليلا من ما هو متعارف عليه، حيث أن متوسط درجة الإنسان الفعلية هي 98.2 درجة فهرنهايت (36.8 درجة مئوية).

وهنا بعض العوامل التي تؤثر في درجة حرارة جسم الإنسان:

الوقت

أشار الباحثون إلى أن أجسامنا تميل إلى الدفء طوال اليوم نتيجة لذلك قد تحدث حمى في الصباح الباكر عند درجة حرارة أقل من الحمى التي تظهر في وقت لاحق من اليوم.

العمر

يميل الشباب إلى ارتفاع متوسط ​​درجات حرارة الجسم، وذلك لأن قدرة الجسم الشاب أقوى على تنظيم درجة حرارة الجسم.

وتبدأ القدرة على تنظيم درجة حرارة الجسم بالتناقص مع تقدم العمر.

النشاط البدني

يؤثر النشاط البدني على درجة حرارة الجسم وتبلغ أوجها عند الشباب، حيث يساعد النشاط البدني في الحفاظ على دفئ الجسم خاصة في فصل الشتاء.

الأطعمة و المشروبات

هناك الكثير من الأطعمة والمشروبات التي تؤثر على درجة حرارة الإنسان.

ويميل الناس إلى أكل الشوربة في الشتاء وتجنبها في الصيف كما أن المشروبات الكحولية أيضاً تؤثر وبشكل ملحوظ.

درجة حرارة جسم المرأة

إضافة إلى المؤثرات التي ذكرناها سابقا والتي تؤثر على درجة حرارة جسم المرأة و الرجل على حد سواء.

وخلافاً عن الرجل فإن درجة حرارة جسم المرأة يتأثر أيضاً بالهرمونات، وترتفع أو تنخفض درجة حرارة جسم المرأة بشكل ملحوظ جداً في بعض النقاط من الجسم ونادراً كل الجسم أثناء الدورة الشهرية.

ملاحظة: تختلف أماكن قياس درجة الحرارة حيث يمكن أن يؤثر مكان قياس درجة حرارة الجسم على القراءة مثل:

  • قراءات الإبط أقل من قراءة الفم.
  • قراءات درجة الحرارة من الفم أقل من قراءات الأذن أو المستقيم.
  • قراءات مقياس الحرارة لدى الأطفال والبالغين التي تدل على الحمى.
  • قراءات المستقيم أو الأذن: 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى.
  • قراءات الفم: 100 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية) أو أعلى.
  • قراءات الإبط: 99 درجة فهرنهايت (37.2 درجة مئوية) أو أعلى.

 

أعراض الحمى

تشير الأبحاث التي أجريت في عام 2000 إلى أن عتبات الحمى لدى كبار السن قد تكون أقل، حيث يواجه الأفراد الأكبر سناً صعوبة أكبر في الحفاظ على الحرارة.

بشكل عام عادة ما تدل القراءة التي تبلغ 2 درجة فهرنهايت (1.1 درجة مئوية) أعلى من درجة الحرارة العادية علامة على وجود حمى.

يمكن أن يصاحب الحمى علامات وأعراض أخرى منها:

  • التعرق.
  • قشعريرة أو الرجفان أو الاهتزاز.
  • صداع الراس.
  • آلام الجسم.
  • التعب والضعف.
  • فقدان الشهية.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • الجفاف.

ملاحظة: قد تجعلك الحمى تشعر بسوء شديد،إلا أنها لا تعتبر خطيرة إذا لم ترتفع كثيرا عن المعدل الوسطي الطبيعي لها.

وقد تكون الحمى منبها لك اذا زادت عن حدها وتعرضت لهبات في أوقات مختلفة ومتقطعة، حيث يجب عليك في هذه الحالة زيارة الطبيب.

أما إذا صاحبتك حمى بسيطة ولم تتكرر فذلك ببساطة علامة على أن جسمك يقاتل شيئا ما ولا يوجد داعي للخوف، في هذه الحالة تكون الراحة أفضل دواء لجسمك.

 

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

البالغين

يجب عليك زيارة الطبيب إذا كنت تعاني من الحمى لأكثر من ثلاثة أيام متتالية وكانت درجة حرارة جسمك تزيد عن 103 درجة فهرنهايت (39.4 درجة مئوية).

إضافة إلى هذه الأعراض التي تصاحب الحمى:

  • قيء.
  • صداع الراس.
  • ألم في الصدر.
  • تصلب الرقبة.
  • طفح جلدي.
  • تورم في الحلق.

الأطفال والرضع

يجب الاتصال أو زيارة الطبيب في حال كان طفلك رضيعا عمره ثلاثة أشهر أو أقل مباشرة عند تعرضة للحمى.

إذا كان عمر طفلك يتراوح بين ثلاثة أشهر وثلاث سنوات، ودرجة الحرارة فيه 102 درجة فهرنهايت (38.9 درجة مئوية) فيجب الاتصال أو زيارة الطبيب.

إذا كان طفلك يبلغ من العمر ثلاث سنوات أو أكبر ولديه درجة حرارة 103 فهرنهايت (39.4 درجة مئوية) فيجب عليك الإتصال أو زيارة الطبيب.

 

أعراض انخفاض حرارة الجسم

إن انخفاض درجة حرارة الجسم حالة خطيرة تحدث عندما تفقد الكثير من حرارة الجسم.

بالنسبة للبالغين: تكون درجة حرارة الجسم التي تقل عن 95 درجة فهرنهايت (35 درجة مئوية) علامة على انخفاض حرارة الجسم.

معظم الناس يربطون انخفاض حرارة الجسم بالخارج في الطقس البارد لفترات طويلة من الزمن، لكن انخفاض حرارة الجسم يمكن أن يحدث في الداخل أيضاً.

بالنسبة للأطفال وكبار السن: الأطفال والكبار في السن أكثر عرضة للإصابة لإنخفاض درجة حرارة الجسم.

بالنسبة للأطفال: يمكن أن يحدث انخفاض حرارة الجسم عندما تكون درجة حرارة الجسم 97 درجة فهرنهايت (36.1 درجة مئوية) أو أقل.

بالنسبة للكبار في السن: يتعرض الكبار في السن إلى إنخفاض درجة حرارة الجسم بسبب عدم قدرة الجسم على تنظيم تغيرات درجات الحرارة.

ملاحظة: إن انخفاض درجة حرارة الجسم لدى الأطفال والكبار في السن والنساء أثناء الدورة الشهرية يمكن أن يكون أيضاً مصدر قلق في المنزل الذي يتم تسخينه بشكل سيئ في فصل الشتاء أو في غرفة مكيفة الهواء في فصل الصيف.

علامات وأعراض انخفاض حرارة الجسم الأخرى تشمل:

  • الرجفان.
  • الحديث غامض أو مختلط.
  • نبض ضعيف.
  • سوء التنسيق أو الغباء.
  • انخفاض الطاقة أو النعاس.
  • الارتباك أو فقدان الذاكرة.
  • فقدان الوعي.
  • بشرة حمراء زاهية باردة الملمس (عند الأطفال).
  • يجب عليك زيارة الطبيب إذا كان لديك انخفاض في درجة حرارة الجسم مع أي من الأعراض المذكورة أعلاه.

 

نصائح حول الحمى وانخفاض الحرارة

الحمى ليست مدعاة للقلق في معظم الأحيان حيث تزول الحمى ببضعة أيام من الراحة.

وعندما ترتفع درجة حرارة جسمك أكثر من اللازم، أو تدوم طويلاً، أو تكون مصحوبة بأعراض حادة، يجب عليك زيارة الطبيب.

ويمكن أن تكون درجة حرارة الجسم المنخفضة أيضاً مدعاة للقلق، حيث أن انخفاض درجة حرارة الجسم يمكن أن يهدد الحياة إذا ترك دون علاج.

ويعتبر انخفاض درجة حرارة الجسم حالة طبية طارئة ويجب أن تطلب المساعدة الطبية بمجرد أن تلاحظ علامات انخفاض حرارة الجسم.

ويحدث انخفاض حرارة الجسم عادة بناء على العلامات البدنية للشخص ويجب إجراء اختبار الدم لتأكيد سبب انخفاض حرارة الجسم أو للبحث عن العدوى.

في الحالات الخفيفة، قد يكون من الصعب تشخيص انخفاض درجة حرارة الجسم، لكن علاجه أسهل.

يمكن استخدام البطانيات الساخنة والسوائل الدافئة لاستعادة الحرارة الطبيعية للجسم.

أما بالنسبة للحالات الأكثر شدة، تشمل العلاجات الأخرى إعادة تسخين الدم واستخدام السوائل الوريدية المحسنة.

 


قد يهمك أيضاً الاطلاع على الموضوع التالي من خلال الرابط أدناه:

100%
رائع جداً

درجة حرارة الجسم الطبيعية

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيكم بالمادة؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.