خطوات إدارة الغضب

حول إدارة الغضب وطرق واجبة الاتباع.

مقدمة حول خطوات إدارة الغضب


إن خطوات إدارة الغضب من الأمور المهمة جداً في حياتنا، فمثلاً الانتظار في طوابير طويلة والتعامل مع الملاحظات الشنيعة من زملاء العمل والقيادة أثناء الازدحام قد تؤدي إلى الشعور بالغضب.

ولكن أن تفجر غضبك يعني أنك مقبل على إيذاء نفسك وقد تحصل كوارث من وراء ذلك، مثل خسارة العمل أو ارتكاب جريمة.

ويؤدي إساءة إدارة الغضب إلى حصول الإحباط والاكتئاب والتوتر لدى الشخص الغاضب، هذا عدا مشاكل صحية كارتفاع ضغط الدم.

 

خطوات إدارة الغضب بالتفصيل

مع اتباع بعض الإرشادات والنصائح من الممكن أن يزيد الذي يصيبه الغضب من اتباع طرق صحية للتعبير عن ذلك، وهنا نذكر بعض الإرشادات:

النفس العميق

لمحاربة نوبات الغضب، حاول التنفس بشكل بطيء من خلال استنشاق الهواء إلى بطنك بدلاً من صدرك.

هذا الفعل يتيح لجسمك تهدئة نفسه على الفور، ولكي تتجنب نسيان تمرين التنفس العميق أثناء ثورة الغضب حاول القيام بالتالي:

  • اجلس في مكان بشكل يتيح لك الراحة الكاملة خاصة لمنطقة العنق والكتفين.
  • تنفس بعمق من خلال أنفك، وانتبه إلى ارتفاع بطنك.
  • قم بالزفير من خلال فمك.
  • حاول القيام بهذا التمرين 3 مرات في اليوم لمدة 5 إلى 10 دقائق أو حسب الحاجة.
  • تكرار عبارات مريحة حيث تساعدك على التعبير عن المشاعر الصعبة بما في ذلك الغضب والإحباط.
  • جرّب تكرار هذه العبارات ببطء مثل عبارات “خذ الأمور بسهولة” أو “كل شيء سيكون على ما يرام” في المرة القادمة التي تشعر فيها بالإرهاق من موقف ما، يمكنك القيام بذلك بصوت عالٍ إذا كنت تريد ذلك.
  • يمكنك أيضاً الاحتفاظ بقائمة من العبارات على هاتفك لتذكير سريع قبل عرض عمل مرهق أو اجتماع صعب.

التخيل

يمكن أن يساعدك العثور على مكانك السعيد بخضم تأخر الرحلة أو انتكاسة العمل على الشعور بالراحة، ويخفف من أعراض نوبات الغضب.

يمكنك فعل ما يلي:

  • حاول رسم صورة ذهنية لتهدئة جسمك وعقلك.
  • فكر في مكان حقيقي أو وهمي من نسج خيالك يجعلك تشعر بالسعادة والسلامة والأمان.
  • قد تكون هذه رحلة تخييم إلى الجبال التي قمت بها سابقاً أو شاطئاً غريباً ترغب في زيارته يوماً ما.
  • ركز على التفاصيل الحسية من خلال تصور نفسك هناك مثل: الروائح والمعالم والأصوات.
  • كن على دراية بتنفسك واحتفظ بهذه الصورة في عقلك حتى تشعر أن قلقك أو غضبك بدأ يخف تدريجياً.

تحقق من وجهة نظرك أثناء الغضب

يمكن للحظات الضغط الشديد والغضب أن تشوه تصوراتك للواقع، مما يجعلك تشعر بأن العالم كله ضدك.

ما سبق قد يجعلك عرضة للانفجار غضباً في أي لحظة، لذلك حاول التحقق من وجهة نظرك.

التعبير عن الإحباط

بمجرد شعورك بالإحباط سواء كان ذلك في العمل أو شخص، حاول اللجوء إلى شخص موثوق والتعبير عن الأسباب التي جعلتك تشعر بالإحباط.

وهذا ما يجعلك تسمع رأي معين حول الموضوع مما يجعلك تهدأ تلقائياً.

حس الفكاهة

إن حس الفكاهة خلال ثورات الغضب مفيد جداً حيث يساعدك في الحفاظ على التوازن، سواء كنت انت الغاضب أو كان شخص آخر غاضب منك.

كما أنه يمكنك استخدام الحس الفكاهي في التعامل مع المشاكل اليومية، هذا لا يعني أنه يجب عليك أن تضحك على مشاكلك، لكن النظر إليها بطريقة مرحة يمكن أن يساعد أيضاً.

تغيير المحيط

امنح نفسك قسطاً من الراحة من خلال قضاء بعض الوقت مع محيطك الخاص الذي يشعرك بالراحة والأمان والخصوصية.

مثال: إذا كان منزلك مزدحماً وهذا يضغط عليك، خذ سيارة أو مشياً طويلاً عند عودتك أن تجد أنك أفضل استعداداً للتخلص من الفوضى أو تقبل الازدحام الذي هربت منه سابقاً.

التعرف على المشكلات وإيجاد البدائل

إن التعرف على المشاكل أو التصرفات التي تثير غضبك مهم جداً في السيطرة على الغضب.

كما أن إيجاد بدائل لذلك يمكن أن يقلص ثورات الغضب إلى النصف.

والتعرف على ما يثير غضبك عادة يمكنك من اتخاذ خطوات لتجنب الوقوع فريسة لنوبات الغضب.

ركز على الإيجابيات

على الرغم من أن مراجعة أو تذكر و الانغماس في مشاكلك اليومية أمر طبيعي جداً إلا أنه لن يساعدك على المدى القصير أو الطويل.

بدلاً من ذلك، حاول إعادة التركيز على الأشياء التي سارت على ما يرام في ذلك اليوم، إذا لم تتمكن من العثور على شيء إيجابي.

ويمكنك أيضاً محاولة التفكير في الأمور من بدايتها وكيف ساءت الأمور يجعلك تفكر بعقلانية ووعي أكبر.

مثال: في بداية المشكلة أنا تصرفت هكذا وفلان رد علي بكذا مما جعلني أغضب، ولكن رده كان منطقي جداً بمجرد تحليلك للمشكلة قد تجد أن النتيجة منطقية جداً مما يجعلك ترتاح نفسياً.

طلب المساعدة

من الطبيعي تماماً وصحي أن تشعر بالغضب من وقت لآخر ولكن إذا لم تتمكن من التخلص من الحالة المزاجية السيئة أو الشعور باستمرار بالغضب، فقد حان الوقت لطلب المساعدة.

إذا كان غضبك يؤثر على علاقاتك ورفاهك، فإن التحدث مع معالج مؤهل يمكن أن يساعدك في العمل على مصادر غضبك ومساعدتك في تطوير أدوات أفضل للتعامل معه.

 

خاتمة عن إدارة الغضب

خلاصة القول، أنه يمكن لأي شخص أن يدير حالات الغضب التي تحصل معه ويمكن رسم توجيه معين يجعله يتخلص من ذلك.

والقدرة على التعبير عن الغضب بطريقة صحية تجعل الغاضب أقل عرضة للإصابة بالأمراض الجسدية والنفسية.

 


قد يهمك الاطلاع أيضاً على موضوع الاكتئاب عبر الضغط على الرابط التالي:

100%
رائع جداً

خطوات إدارة الغضب

إن المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المحررين الخبراء وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيكم بالمادة؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة وتحسين نوعية محتوى الموقع.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.