حكم الاحتفال بعيد الحب

الاحتفال بعيد الحب حلال أم حرام؟

تتضمن المادة تعريفاً بعيد الحب وحكم الاحتفال به بين من أجازه ومن حرمه وفق نصوص دينية تم تفسيرها بشكل متباين، كما نذكر أهم الذين خالفوا ووافقوا الاحتفال بعيد الحب.

0 275

عيد الحب


مناسبة قديمة تعرف باسم “عيد الحب” أو “عيد القديس” أو “عيد العشاق” وهذا العيد يخلد ذكرى القديس فالنتين.

وعيد الحب هو احتفال مسيحي يحتفل به الناس بتاريخ 14 شباط – فبراير من كل سنة، ويعبر المحبون لبعضهم عن مشاعرهم ويقدمون الهدايا لبعضهم.

بينما يخالف مؤرخون هذه الحقيقة ويعتقدون أن عيد الحب هو احتفال وثني روماني مرتبط بالخصوبة ويعيدونه إلى قبل 800 سنة من الميلاد.

ويربطونه بأسطورة الأخوين رومولوس وريموس وهما ابني “آلهة الحرب” مراس حيث تركا على ضفة نهر التيبر ووجدتهما ذئبة وأرضعتهما.

 

عيد الحب في العالم

انتشرت هذه المناسبة ليتسع نطاق الاحتفال بها في أنحاء العالم، حيث باتت غير مرتبطة بديانة أو مذهب معين.

وبات لعيد الحب اهتمام كبير في نفوس المجتمعات التي أتاحت له حيزاً خاصاً من الأهمية بينما استهجن البعض تصرفات المحتفلين به.

 

حكم عيد الحب بالإسلام

اختلف الفقهاء بين مجيز ومحلل لعيد الحب الإسلام حيث حكم كل طرف بالاعتماد على تفسير معين للنصوص الدينية:

عيد الحب بنظر محمد شحرور

وفق مقال للدكتور محمد شحرور تعليقاً على مناسبة عيد الحب، قال:

“من المنطقي أن نبحث كمسلمون مؤمنون برسالة محمد عن يوم أو أيام للحب، وننسى فيها أحقادنا المتوارثة ونمتنع عن فرز بعضنا البعض إلى ناصبي ورافضي وزنديق ومرتد”.

وأضاف الشحرور في مقاله الذي نشره على موقعه الرسمي، نذكر أبا بكر وعمر وعثمان وعلي وعائشة ومعاوية والحسين ويزيد على أنهم

“تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون” (البقرة 134).

وتابع، نتطلع للإمام وكأن الرسول الأعظم قد مات أمس وترك لنا كتاب الله كاملاً غير منقوص ولا يحتاج إلى تتمة.

وأكمل، كتاب الله فيه هدى ورحمة للناس جميعاً، على اختلاف مللهم ومعتقداتهم. ونجد أننا أولى من غيرنا بحمل لواء المحبة.

وأوضح، فالله تعالى قد أكرمنا برسالة بلساننا لنكون سباقين بالخير لا بالعداء، تحت شعار يجمع الإنسانية ويلخصه قوله تعالى:

“يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليه خبير” (الحجرات 13).

والتقوى يدخل ضمنها كل من أراد أن يعمل صالحاً وفق قوله تعالى:

“إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصائبين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون” (البقرة 62).

ويقول الشحرور، في عمل الخير أبدع ما شئت فلا حدود لهذا الإبداع.

ويتابع، قد يكون من المفيد التذكير بأن الحرام في كتاب الله واضح وهو شمولي أبدي بيد الله وحده، والأصل في الأمور الإباحة إلا ما حرم.

 

عيد الحب حرام

يعتبر علماء دين آخرين أن عيد الحب في الإسلام لا أصل له وهو بدعة وحرام الاحتفال به.

وأعادوا السبب إلى أنه لا أصل له بالشريعة الإسلامية، ويدعو للعشق واشتغال القلب بأمور تافهة مخالفة لهدي السلف الصالح.

وأعاد علماء آخرين الأصل في تحريم الاحتفال بعيد الحب كونه بدعة منكرة وفيها تقليد للنصارى والكفرة وموافقة لهم.

ولهذا الاحتفال بعيد الحب باطل، ويجب الحذر من مشابهة اليهود والنصارى وفق حديث للرسول قال فيه: “من تشبه بقوم فهو منهم” رواه أبو داود.

لكن جمع من العلماء استنكروا هذا التحريم للاحتفال بعيد الحب ومن بينهم:

  • الداعية المصري خالد الجندي.
  • الشيخ أحمد ممدوح.
  • الباحث الشرعي أحمد قاسم الغامدي.

واعتبر مفتي تونس، عثمان بطيخ، أن عيد الحب ليس حراماً والاحتفال به جائز شرعاً بشرط عدم الخروج عن الأخلاق داعياً إلى نشر المحبة بين الناس.

 

خاتمة عن حكم الاحتفال بعيد الحب

نهاية هناك الكثير من التفسيرات الدينية في الإسلام والمتعلقة في حكم الاحتفال بعيد الحب.

ولكن يعتمد الناس على منطق عقلهم مع ما يوافقه مما ورد في النصوص الدينية بأخذ موقف من أية مناسبة لم تذكر بمصادر الإسلام.


قد يهمك أن تقرأ أيضاً عن أروع التهاني في عيد الفطر:

100%
رائع جداً

حكم الاحتفال بعيد الحب

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيك بهذه المقالة؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.