حقيقة الأرض المجوفة

ما هي فرضية الأرض المجوفة؟

مقدمة عن فرضية الأرض المجوفة


إن حقيقة الأرض المجوفة باتت محط بحث العديد من الأشخاص خصوصاً مع وجود شهادات وأدلة تزعم أنها واجهت مواقف غريبة متعلقة بهذه الفرضية.

ونظراً لأهميتها وتداول الكثير من الأحاديث حولها، نقدم إليكم أهم المعلومات عن فرضية الأرض المجوفة من حيث تعريفها ومصادرها بالإضافة لحقيقة وجودها علاوةً على ذلك سنقدم حقائق معلومات إضافية سنتشاركها في مقالنا الآتي.

تعريف فرضية الأرض المجوفة

يتسائل الكثيرون عن ماهية وتعريف فرضية جوف الأرض وسكانها إن كانوا موجودين، وفي الحقيقة هي فرضية تتحدث عن صحة تجويف جزء الأرض من الداخل أو تجويفه بشكل كامل.

وتقول أيضاً، إن فتحات الأرض المجوفة تقدر بست فتحات وهي تؤدي إلى باطن الأرض وتربطه بسطح الكرة الأرضية.

وأثارت هذه الفرضية الجدل تناقضاً مع الدلائل والدراسات وهيكلية الكرة الأرضية، ففي القرن الثامن عشر رفضت هذه الفرضية من قبل المجتمع العلمي.

ما هي حقيقة الأرض المجوفة

إن حقيقة فرضية الأرض المجوفة التي تحدث عنها بعض العلماء والباحثين والجيولوجيين، تتحدث عن نظرية تقول بأن الأرض عبارة عن كون داخلي.

كما تقول إن “هذا الكون يحتوي على شعوب وأناس وكائنات متنوعة بأن الأرض ليست كما وضحت الدراسات التقليدية”.

وتتحدث فرضية الأرض المجوفة عن وجود شمس للأرض المجوفة و عن وجود غلاف جوي.

وتضيف، أن الأرض المجوفة يمكن الدخول إليها عبر ثقوب موجودة في القطب الشمالي والقطب الجنوبي.

ويستند البعض بموضوع وجود حراسة مشددة على القطبين الشمالي والجنوبي من قبل الولاات المتحدة الأمريكية وروسيا إضافة لبعض الدول الأخرى.

أول عالم تحدث عن الأرض المجوفة

إدموني هالي وهو بريطاني الجنسية ومكتشف مذنب هالي هو العالم الأول الذي تحدث عم فرضية الأرض المجوفة.

وتضمن حديثه طبقات كوكبنا الثلاث ومن أبرز العلماء الذين أيدوا وآمنوا بهذه الفرضية هو العالم “نيوتن”.

وأخذت هذه النظرية ضجة كبيرة في عصرنا الحالي وذلك بعد تطور العالم العلمي والجيولوجي بشكل كبير.

الأرض المجوفة من خلال الفرضيات

غرزت فكرة الأرض المجوفة من خلال الاعتقاد (البوذي التبتي) وذلك عبر حديثهم عن صحة وجود (شامبالا).

وتعد شامبالا مدينة عتيقة موقعها في جوف الأرض والطريق للوصول إليها هو عبر الكهوف التي تعتبر مدخل لجوف الأرض ومنها تلك التي تقع في (لاكونيا).

وعن إدموند هالي وهو عالم فلكي، فقد طرح في سنة 1692 فكرة تجويف الأرض والتي تبعد عن سطح الأرض ب 800كم من النواة والطبقات المركزية.

أما في القرن ال سابع عشر والثامن عشر أُيدت فكرة الأرض المجوفة من قبل عِدة علماء أميركيين ومن هؤلاء العلماء:

  • ويلي لي.
  • جون كليف سيمز.
  • جيرميا رينولدز.
  • مارشال غاردنر.

أسباب ظهور فرضية الأرض المجوفة

استناداً للأساطير ظهرت فرضية الأرض المجوفة كما يلي:

  • 1. الكهف الأسطورة كروتشان أو بإسم آخر (بوابة أيرلندا إلى الجحيم) الذي يعرف بكهف قديم أُسطوري.
  • 2. الأُسطورة ألالمانية التي تتضمن أنه هناك جبال تقع قريبة من أيسناخ تحتوي على إحدى بوابات جوف الأرض.
  • 3. هناك أُسطورة روسية تقول هناك قبيلة سامويدس وهي سيبيرية الأصل إنتقلت لكهف في جوف الأرض للعيش هناك.
  • 4. بالنسبة لأميركا فقد ذكرت أنه هناك شعب نشأ تحت الأرض من خلال كهف يقع شمالي نهر ميزوري.

أشخاص آمنوا بفرضية الأرض المجوفة

هنالك العديد من الأشخاص البارزين الذي آمنوا بفرضية الأرض المجوفة وقدموا أبحاثاً ودراسات ودلائل على وجودها وبعض صفاتها بالإضافة إلى سكان الأرض المجوفة.

ومن أبرز هؤلاء الأشخاص نذكرهم لكم كما يلي:

  • 1. العالم الرياضيات ليونارد يولر.
  • 2. العالم سيروس تيد.
  • 3. رئيس ألمانيا الأسبق (هتلر).
  • 4. عالم الفيزياء جون ليزلي.

أفلام تتحدث عن الأرض المجوفة

توجد بعض الأفلام التي تتحدث بشكل مباشر عن فرضية الأرض المجوفة ووجود عالم داخل الأرض.

ولعل أبرز هذه الأفلام هي كما يلي:

  • 1. فيلم الأفتار Avatar.
  • 2. فيلم جاك قاتل العمالقة

تصريحات فيليب شنايدر حول الأرض المجوفة

يعتبر العالم الجيولوجي الأمريكي (فيليب شنايدر) من أبرز علماء الجيولوجية الذي عملوا عند الحكومة الأمريكية لمدة 15 عاماً في مجال بناء قواعد أمريكية تحت الأرض.

صرح فيليب شنادير بأنه وخلال تفقده إحدى القواعد الأمريكية التي كانت تحت الأرض في ولاية نيو مكسيكو الأمريكية بأنه رأى كائنات شبيهة بالإنسان إلا أنها أقصر بقليل.

ووصف شنادير هذه الكائنات بأنها أجسام مخاطية لا تتأثر بالرصاص حيث أنه أطلق عليها النار حين رآها ولكنها لم تتأثر ولاذ بالفرار فوراً.

وتمكن من النجاة منها إلا أن زميله الذي كان برفقته أمسكت به هذه الكائنات و إختفى أثره بشكل كامل في موضوعٍ مثير للجدل،

وصرح الجيولوجي فيليب شنايدر أن هنالك عالم تحت الأرض وهنالك عدة أنقاق وممرات تؤدي إلى هذا العالم ومنها ممر يوجد في صحراء ولاية نيفادا الأمريكية.

ويعتقد بأن تصريحات شنايدر هي السبب في مقتله حيث أنه كشف عن أمور ومعلومات سرية لدى الإدارة الأمريكية.

وأضاف فيليب شنايدر بأن الحكومة الأمريكية لديها إتفاقية مع سكان جوف الأرض.

وتابع، أن الكائنات التي تعيش في جوف الأرض قد تكون المسؤوله عن حوادث إحتفاء البشر خاصةً في مثلث برمودا الشهير.

وعرض فيليب العديد من الصور خلال تصريحاته التي كشف عنها قبل مقتله.

الأرض المجوفة في القرآن والعلم

تم دحض نظرية الأرض المجوفة بسبب الكتل الضخمة والمتمسكة بها بالإضافة للجذب المادي.

وهنا شارك بعض العلماء أن المادة العادية لا تدعم الشكل المحوف للأرض مقارنة بحجم الكواكب وقوة الجاذبية.

ونستطيع القول، إن قشرة الأرض المجوفة ليست بقادرة على إتمام التوازن المطلوب للهيدروستاتيكي مقارنة بكتلتها الخاصة التي ستسبب إنهيارها.

وإن درجات الزلازل التي يصور خلالها طبقات الأرض الداخلية التي أوصلت الأرض إلى إثبات أن الموجات الزلزالية متناقضة بشكل كبير مع نظرية الأرض المجوفة استناداً لطريق سفرها والصخور التي تحتويها الأرض في جوفها والنيكل السائل.

واستنادا للأدلة المرئية: حفر البشر بئر SG_3 وهو أعمق حفرية قام بها الإنسان ليومنا هذا التي تصل ألى 12.262 m وذلك في سنة 1989 ولم يستطيعوا الحفر أكثر وذلك بسبب الارتفاع الطفيف بدرجات الحرارة إلذي وصل إلى 180 درجة مئوية.

قال تعالى: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا) التفسير.
وفي قول آخر لله تعالى: يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ.

ومن هنا نستطيع القول إن المشارق والمغارب تم ذكرها بأكثر من آية أي هناك أكثر من مشرق ومغرب.

وإن الله قادر على كل شيء أي لا نستبعد وجود شمس ومجرات ونجوم أُخرى أو المئات منها.

واستناداً للقرآن الكريم ولله تعالى من الممكن أن يكون حياة داخل الأرض المجوفة كالتي على سطحها.

فهناك حديث بين إبن رزين الذي سأل إبن العباس هل تحت الأرض خلق فأجاب إستناداً لقوله تعالى:

(خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن).

ومن خلال الأيات القرآنية التي ذكرناها سابقاً نستطيع القول أنه بقدرة الله تعالى لا مستحيل.

نظرية الأرض المقعرة

وتتضمن هذه النظرية، عيش البشر تحديداً على السطح المجوف للأرض بدلاً من السطح.

وهنا بادر العلماء في قولهم عن النازيين والفايكنغ بالإضافة للبشر العمالقة، لائقة أكثر بسلسة متطورة متشابهة لمملكة الخواتم لكن متناقضة مع تجارب البشر في الحياة على كواكب غير الأرض.

وبسبب التناقضات التي ظهرت في الأونة الأخيرة عن علاقة يأجوج ومأجوج بجوف الأرض سنتشارك موقع سد يأجوج ومأجوج إستناداً للقرآن الكريم.

ولم يحدد هذا السد في القرآن الكريم لكن قام مفسرين مثل إبن العباس والطبري والكثير غيرهم بالذكر أن موقع يأجوج ومأجوج بين مكان محدد ما بين أذربيجان وأرمينيا ومن الممكن أن يكون في جوف الأرض.


بعد أن قرأتك موضوع عن حقيقة الأرض المجوفة قد يهمكم الاطلاع على الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

حقيقة الأرض المجوفة

هذه المقالة جمعت ونقلت بعد جهد شاق من قبل فريق المحررين في موسوعة ويكي ويك وفي حال نقل المعلومات نرجو الإشارة للمصدر.

  • ما رأيكم بالمقال؟

نرجو تقييم المقال وفي حال لاحظتم أي خطأ في المضمون فنتمنى منكم إضافة تعليق لتصحيح ذلك.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.