تاريخ اكتشاف الزراعة

نبذة عن اكتشاف الزراعة.

الزراعة من حيث تاريخ الزراعة وتطورها والزراعة في العصر الحديث والمزيد من المعلومات المهمة.

0 86

نشأة الزراعة


يعود تاريخ اكتشاف الزراعة وتطويرها إلى ما يقارب تقديرياً 10 آلاف سنة قبل الميلاد، فيما هناك مهارات زراعية معينة تعود إلى ما قبل هذا التاريخ بكثير.

وما من جواب على تساؤل من هو مخترع الزراعة أو من صاحب اكتشاف الزراعة في العصر الحجري أو كيف تطورت بشكل دقيق إنما مجرد معلومات قليلة جمعها علماء الآثار من خلال الحفريات.

 

تاريخ تطور الزراعة

منذ أكثر من 12 ألف سنة، اكتشف البشر طرق وتقنيات زراعية بدائية كما أنه كان لها دور رئيسي في تاريخ البشرية.

وكانت أبرز المناطق التي نشطت فيها الزراعة منذ آلاف السنين هي مناطق الشرق الأوسط ومصر وجنوب الصين والساحل الإفريقي والهند ومناطق الأمريكتين.

انتشرت وتطورت تقنيات الزراعة مع مرور الوقت واكتشف الإنسان مهارات جديدة.

فمثلاً من صور تطور الزراعة في العصور القديمة اكتشاف الإنسان، مهارات مثل تناوب المحاصيل والأسمدة واستخدام المبيدات الحشرية منذ وقت طويل واستخدام الزراعة المروية بدلاً من البعلية وغيرها.

ومن أولى المحاصيل الزراعية التي انتشرت منذ آلاف السنين كانت القمح من ثم الشعير والبازلاء والعدس ونبات البيقة المرير بالإضافة لذلك زراعة الحمص والكتان.

بقيت الزراعة تتطور بشكل بطيء إلى أن تسارعت الوتيرة خلال بضع قرون الماضية لتصبح هناك تقنيات ذكية في ميدان الزراعة.

 

الزراعة في العصر القديم

إن تطور الزراعة في العصر القديم اكتشف من خلال الرسومات الجدرانية والآثار التي عثر عليها أثناء الحفريات.

ومن بين هذه الآثار ما يعود للمصريين القدماء كصور توضح زراعتهم للبقوليات كالعدس والحمص والفول وغيرها بالإضافة لزراعة الكتان والخضروات والفواكه مثل التين والرمان والكمثري والعنب.

وامتدت المحاصيل الزراعية لدى الفراعنة إلى زراعة الحناء والورد والحلبة والتوت والياسمين والقرفة والزعفران والكرنب والخوخ والبلوط.

ويبدو من خلال ما سبق أن أهمية الزراعية كانت من أولويات المصريين القدماء لذلك وصلوا إلى مرحلة متقدمة من التطور الزراعي.

 

تاريخ الزراعة في العصر الحديث

من خلال بحث عن الزراعة بالإضافة إلى الخوض في تفاصيل نشأة الزراعة الحديثة وتطورها، يبدو أنها أخذت شكلاً متسارعاً من التطور.

ومنذ بدايات القرن الثامن عشر بدأ مفهوم انتشار الزراعة الحديثة ينتشر فيما بين الناس حتى وصل إلى مرحة حصلت فيها ثورة زراعية في عالم الإنتاج الزراعي.

تركزت البحوث الزراعية والتطويرات التي لحقت هذا المجال في العديد من النقاط نذكرها كما يلي:

  • 1. البحث عن طرق مجدية من أجل زيادة الإنتاج.
  • 2. استغلال الأراضي الزراعية بشكل كامل وبأقل التكاليف الزراعية.
  • 3. تطوير مفهوم تناوب المحاصيل.
  • 4. القدرة على اكتشاف طرق ووسائل ومهارات جديدة زراعية مثل الزراعة في البيوت البلاستيكية والمنازل وغيرها.
  • 5. تطوير الأسمدة والمبيدات الحشرية التي تحمي النباتات وتساهم في زيادة الإنتاجية.
  • 6. إعداد الكثير من الأبحاث العلمية المتخصصة في محاصيل زراعية معينة والمساهمة في تطويرها وتحسين جودتها.
  • 7. الاعتماد على الزراعة المروية المدروسة أكثر من الزراعة البعلية.
  • 8. اختراع طرق جديدة تسهل عمليات الزراعة ورش الأسمدة والمبيدات وتقليم النباتات والحصاد وغيرها.

وبما أن الزراعة عصب حياة الإنسان وضمان لاستمراريتها فضلاً عن كونها على قوائم الصادرات لبعض الدول، فقد تم الاهتمام بشكل خاص في ميدان الزراعة.

وامتد الأمر إلى دعم الفلاحين والمزارعين والعاملين الآخرين في الأراضي الزراعية بهدف تشجيعهم على الاستمرار بأعمالهم.

 

خاتمة عن نشأة الزراعة

ختاماً لا يمكن القول إن اختراع الزراعة تنسب لفلان أو لقوم ما لكنها مجرد مهارات تطورت مع مرور الزمن حتى أخذت شكلها الحالي الذي نراه اليوم.

 


بعد قراءة معلومات عن تاريخ اكتشاف الزراعة قد يهمكم الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

تاريخ اكتشاف الزراعة

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيكم في المقال؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.