التغذية السليمة للإنسان

التغذية السليمة الصحية.

مقدمة عن التغذية السليمة


التغذية السليمة للإنسان تأتي من مراعاته بأية مرحلة عمرية كميات الوجبات الغذائية التي يتناولها ويحاول الموازنة بين العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمه.

ويمكن تحقيق التغذية السليمة للإنسان من خلال تفعيل التوازن بتناول الغذاء والحصول على صحة مثالية ومن هنا جاءت أهمية التغذية.

 

تعريف التغذية السليمة

التغذية السليمة تجسد علاقة الطعام مع الكائنات الحية مثل تناول الطعام وطرد الفضلات وتحويل الغذاء لطاقة، وهذا أبرز تعريف يمثل التغذية السليمة.

وتساهم التغذية السليمة ببناء جسم الكائن الحي وعمل أعضائه بشكل سليم ومتناسق.

 

فوائد التغذية السليمة

من أجل تحقيق فوائد التغذية السليمة يجب اتباع نظام غذائي متوازن ليعطي النتائج الصحية الإيجابية بالنسبة للإنسان.

كما يمكنه من التحكم بمستويات السكر وضغط الدم ويقلل من إصابته بالكثير من الأمراض هذا عدا أن للتغذية السليمة دور في المحافظة على الوزن المثالي.

ومن أبرز فوائد التغذية السليمة المتوازنة ما يلي:

  • التقليل من خطر الإصابة بأمراض السرطان بأنواعها.
  • التحكم بمرض السكري.
  • الحفاظ على الوزن الصحي كإنقاصه أو زيادته.
  • المحافظة على جودة عمل القلب والشرايين.
  • تحسين نمو الإنسان وتقوية عظامه وأسنانه.
  • تقوية الذاكرة لدى الإنسان وتحسين عمل أعضاء جسمه.

 

أهمية التغذية السليمة

تبدو أهمية التغذية السليمة كبيرة وأساسية في حياتنا، فهي تجعلنا قادرين أن نركز على أعمالنا اليومية وتزيد من طاقة الجسم.

والإنسان في كل مرحلة عمرية من حياته يحتاج إلى نسبة معينة من الطاقات تحتويها المصادر الغذائية الستة الرئيسية وهي:

البروتينات والكربوهيدرات والمعادن والفيتامينات والدهون مضادات الأكسدة.

ومن أبرز النقاط التي تثبت أهمية التغذية السليمة لدينا ما يلي:

  • تساعد التغذية السليمة المتوازنة على هضم الطعام بشكل جيد ومنح الجسم طاقاته اللازمة.
  • تساعد التغذية السليمة المتوازنة على تحسين مزاج الإنسان والحفاظ على صحته النفسية والابتعاد عن التوتر والقلق.
  • تساعد التغذية السليمة المتوازنة على حماية الجسم من أمراض وجراثيم كثيرة وتعمل العناصر الغذائية بطريقة متوازنة لتحقيق ذلك.

 

أهمية التغذية لمختلف الأعمار

تختلف مفاهيم أهمية التغذية للإنسان وفقاً لعمر الإنسان في حال كان طفلاً أو مراهقاً أو شاباً أو في سن الشيخوخة.

كما تختلف وفقاً لحالة الإنسان إن كانت المرأة حامل أو كان الشاب رياضياً أو يعمل بدوام مرهق أو يبذل جهداً عضلياً أو ذهنياً.

 

التغذية السليمة للأطفال

تعتبر مرحلة التغذية السليمة للأطفال بعمر الطفولة ذات خصوصية معينة سيما أن أجساد الأطفال تحتاج لكل غذاء ضروري لبناء أجسامهم.

ولابد من اتباع النصائح التالية:

  • يجب تنويع الغذاء وإدراج الفواكه والخضروات فيه.
  • لابد من تعويد الطفل على تناول أطعمة معينة مثل الخبز وخاصة البني.
  • يجب اختيار أنواع الأطعمة التي تحتوي على الحديد والكالسيوم المهم جداً لتقوية ونمو عظام الطفل.
  • يجب الانتباه لنوعية الوجبات الغذائية التي يتناولها الطفل في الروضة والمدرسة من أجل تحقيق الموازنة الفعالة بالتغذية له.

 

التغذية السليمة للمراهقين

قد يظن البعض أن الطفل في سن المراهقة قد نما جسمه وبات لديه مناعة قوية من الإصابة بالكثير من الأمراض.

ولكن يجب أن تلازم التغذية السليمة المتوازنة ما يأكله المراهق، وبالتالي لابد من إبعاد المراهقين عن الاعتياد على بعض الأطعمة.

وهنا بعض النصائح:

  • الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة والخفيفة.
  • يجب أن يعتاد المراهق على تناول الوجبات في المنزل وعدم تناول الطعام بشكل دائم في الخارج.
  • التقليل من شرب المشروبات الغازية مثل الكولا كما يجب تناول الشوكولا ولكن بكمية قليلة جداً.
  • لابد من تعويد المراهق على تناول وجباته في وقت محدد يومياً، ومن الأصح تناول ثلاث وجبات الإفطار والغداء والعشاء وفي وقت محدد.
  • المراهق يكون في عمر لا يزال ينمو فيه وبالتالي يجب الاعتماد على المواد الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم والحديد.

 

التغذية السليمة للشباب

التغذية السليمة للشباب لا تتحقق عند تناول وجبات سريعة بسبب الانشغال طوال الوقت وهكذا يتم افتقاد تفعيل مفهوم التغذية السليمة للإنسان .

وهذه من الأخطاء الشائعة التي تجعل جسمه يفقد بعضاً من المناعة ويعرضه للإصابة بالعديد من الأمراض.

وإليكم أهم النصائح للشبان فيما يخص التغذية السليمة المتوازنة:

  • في عمر الشباب يعتاد الشبان على تناول المنبهات بشكل كبير وهذا الأمر مضر للأعصاب وقد يلحق بالشباب أمراضاً عصبية.
  • إن كان لا يمكن للإنسان أن يتخلى عن القهوة فلابد من إرفاق ذلك بكأس من الحليب الطازج كامل الدسم يومياً.
  • يجب تناول الحبوب في الصباح كما يجب الابتعاد عن تلك الملونة والمشبعة بالسكر والتي تشعر الإنسان بالشبع.
  • يجب إضافة أطعمة تحتوي على أحماض أوميغا 3 من أجل زيادة التركيز ورفع قدرة أعضاء الجسم على القيام بوظائفها.

 

تغذية الأم الحامل

تغذية الأم الحامل تتحقق عند تناول أغذية خاصة بها، فالغذاء ليس لها فقط بل للجنين الذي في داخلها.

وبالتالي يجب الاعتماد على تناول أطعمة ذات فائدة غذائية كبيرة بسبب الطاقة التي يستهلكها جسم الحامل أكثر من الإنسان الطبيعي.

وإليكم بعض النصائح:

  • يعتبر الحمل في المرة الأولى من أشد المصاعب التي تواجه المرأة وبالتالي يجب تحضير الجسم بشكل مثالي لهذه المرحلة، خاصة أن الجسم يحمل لأول مرة وزناً زائداً.
  • يجب أن يكون هناك مخزون كافٍ من الفيتامينات بجسم الحامل بالإضافة للمعادن من أجل تغذية الجنين وعدم معاناة المرأة من حملها.
  • يجب الحرص على اتباع وصفات تغذية سليمة ومحددة بأوقات معينة وعدم اتباع أية حمية بهدف إنقاص الوزن فهذا ليس الوقت المناسب بالطبع.

تغذية كبار السن

مثلما لكل مرحلة عمرية غذاء مناسب لها، فللإنسان الذي وصل لسن كبير غذاء خاص به.

ويجب اتباع عدة نصائح لعل أهمها ما يلي:

  • يجب تناول أطعمة قليلة الملح.
  • يجب الإكثار من المواد الغذائية التي تحتوي على مضادات أكسدة.
  • يجب التركيز على تناول أطعمة تحتوي على عنصر أوميغا3.
  • لابد من تناول الأغذية التي تحتوي على الألياف من أجل المساعدة على هضم الطعام بشكل جيد.

 

التغذية السليمة للرياضيين

تتحقق التغذية السليمة للرياضيين عندما يتناولون وجبات غذائية صحية ومتكاملة الفوائد بالإضافة مع أنواع الرياضات التي يمارسونها.

ومن بين أهم النصائح المقدمة للرياضيين ما يلي:

  • يجب استهلاك ما يعادل 1800 إلى 3000 سعرة حرارية يومياً وبالتالي يجب تعويض ذلك بالأغذية بشكل متناسب.
  • التركيز على الأطعمة الصحية التي تتضمن بروتينات وكربوهيدرات ودهون وشرب المياه بمعدل يزيد عن الطبيعي، ويقدر خبراء التغذية أن كمية المياه المناسبة للرياضيين تعادل 3 إلى 4 ليتر مياه يومياً.
  • الرياضة بنفسها صحية جداً للإنسان حيث تشد الجسم وتمنع ظهور تجاعيد البشرة بوقت مبكر وتساعد على نوم صحي وتخفف الأرق.
  • كما للرياضة فوائد كثيرة مثل تهدئة الأعصاب وتأخير الوصول لسن الشيخوخة ورفع كفاءة عمل الدورة الدموية.

 

تغذية المرضى

فيما يخص المرضى الأمر معقد جداً، فبالنهاية هناك أطعمة صحية للإنسان الطبيعي ولكن غير صحية للمرضى.

وبناء على ذلك فإن تغذية المرضى لها خصوصية ولابد من اتباع الإرشادات التالية:

  • استشارة طبيب مختص من أجل كتابة حمية غذائية يجب اتباعها خلال فترة المرض.
  • عدم تناول الأغذية الدسمة والابتعاد عن الدهون.
  • التركيز على تناول الخضروات والفواكه وكل ما يحتوي معادن وفيتامينات.

 

أسس التغذية السليمة

يجب تحقيق عدة عوامل من أجل ضمان تطبيق أسس التغذية السليمة للإنسان بشكل كامل.

وأهم أسس التغذية السليمة تكمن بالتالي:

الاعتدال

الاعتدال يعني عدم حرمان الجسم من الغذاء وعدم الإكثار منه في نفس الوقت كي لا يحدث خلل غذائي.

ومن الأفضل التقليل من الأطعمة الغير صحية واستبدالها بالأطعمة الصحية.

تناول الطعام بطريقة سليمة

ونقصد بـ تناول الطعام بطريقة سليمة أي اتباع نظام غذائي معتدل دون الإسراع بتناول الطعام وفي ذات الوقت تحديد وقت معين للوجبات.

وجبة الإفطار

ومن أهم النقاط التي لا بد من الإشارة إليها هي التركيز على عدم تفويت وجبة الإفطار وحسن اختيارها.

يجب أن تتضمن معظم الوجبات الغذائية الفواكه والخضروات التي تعزز الإحساس بالشبع لدى الإنسان.

كما أنها تحتوي على عناصر غذائية مفيدة وتحمي من الإصابة بالكثير من الأمراض.

 

خاتمة عن التغذية السليمة

ختاماً لابد أن موضوع تحقيق التغذية السليمة للإنسان أمر فيه بعض الصعوبة كونه يحتاج لاتباع برامج غذائية معينة.

أما الأغذية الصحية فهي متنوعة وتحتوي على المغذيات التي يحتاجها جسم الإنسان مهما كانت حالته أو كان عمره.


قد يهمك أن تطلع على المقال التالي:

100%
رائع جداً

التغذية الصحية السليمة

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيك بالمادة؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.