الاكتئاب الموسمي

نبذة عن الاكتئاب الموسمي.

مقدمة عن الاكتئاب الموسمي


الاكتئاب الموسمي هو نوع من اضطراب المزاج الذي يحدث بشكل أساسي في وقت معين من السنة.

يعاني الأشخاص من الاكتئاب الموسمي خلال أشهر الخريف والشتاء، والنسبة الكبيرة من الأشخاص في مختلف أنحاء العالم يصابون بالاكتئاب الموسمي بأشهر الربيع والصيف.

الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية هو دليل يستخدمه مقدمو الرعاية الصحية العقلية لتشخيص الاضطرابات العقلية

مثل: الاكتئاب الموسمي.

اسم DSM-5 لهذه الحالة هو “اضطراب اكتئابي كبير بنمط موسمي”.

يشار إليه أيضاً باسم الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD).

 

أعراض الإكتئاب الموسمي

وفقاً لـ DSM-5، يشمل الاكتئاب الموسمي أعراضاً مثل:

  • الشعور بالحزن أو الاكتئاب.
  • فقدان الاهتمام بالأشياء التي تمتعت بها سابقاً.
  • تناول كميات أكبر من الوجبات الغير صحية وخاصة الكربوهيدرات.
  • النوم كثيراً.
  • نقص الطاقة أو الشعور بالتعب.
  • الشعور بالذنب أو أن الشخص لا قيمة له في عائلته وبين أصدقائه ومجتمعه بشكل عام.
  • مواجهة مشاكل في اتخاذ القرارات أو التركيز.
  • التفكير في الموت أو الانتحار.

 

ملاحظات

  • يميل الأشخاص المصابين بالاكتئاب الموسمي إلى اتباع نفس النمط كل عام، ويشعرون بالاكتئاب خلال فصلي (الخريف والشتاء) (الربيع والصيف)، لكنهم يشعرون بتحسن بباقي أشهر السنة.
  • إذا واجهت هذا النمط لمدة عامين على الأقل على التوالي، فمن المحتمل أنك قد تعاني من اكتئاب موسمي.

 

أسباب الاكتئاب الموسمي

أجسامنا لديها ساعة داخلية، أو ما يعرف بإيقاع الساعة البيولوجية الذي يدور حولنا خلال فترات النوم واليقظة اليومية.

يتم تعيين ساعة الجسم لدينا على أساس تعرضنا لأشعة الشمس عندما يدخل الضوء إلى أعيننا، يرسل رسالة إلى دماغنا أن الوقت قد حان للاستيقاظ.

عندما يكون الظلام في الخارج، يتم إرسال إشارة هرمونية إلى دماغنا بأن الوقت قد حان للنوم.

خلال فصلي الخريف والشتاء عندما تكون الأيام أقصر، قد تتعطل ساعة الجسم بسبب عدم التعرض لأشعة الشمس، مما يؤدي إلى الأعراض التي نعرفها باسم الاكتئاب الموسمي.

 

تأثير التوقيت الصيفي على الاكتئاب الموسمي

الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب الموسمي هم بالفعل عرضة للاضطرابات في ساعة الجسم، حيث أن تغيرات الوقت قد تزيد الاكتئاب عن طريق تعطيل ساعة الجسد أكثر.

وجدت دراسة نشرت عام 2017 أن هناك زيادة بنسبة 11% بحالات الاكتئاب أثناء التبديل من التوقيت الصيفي للتوقيت القياسي.

أما عن سبب حدوث ذلك، فقد أوضحت الدكتورة جين تيمونز ميتشل، أستاذة علم النفس المساعدة في قسم الطب النفسي بكلية الطب بجامعة كيس وسترن ريزيرف بالقول:

“من المعتقد أنه عندما يكون غروب الشمس مبكراً، فإنه يعطل بعضاً من وظائف جسدية”.

وقال الدكتور هان هوفمان، أستاذ مساعد علوم الحيوان في جامعة ولاية ميشيغان ما يلي:

إن الآثار السيئة خلال فترة الربيع تتغير بشكل أساسي بسبب قلة النوم التي تسبب التعب.

ويتسبب التغيير في الوقت بعدم تطابق بين نظام حفظ الوقت في الجسم والتوقعات الاجتماعية، مثل الاضطرار لعمل قبل ساعة واحدة.

 

نصائح للحد من خطر الإصابة بالاكتئاب الموسمي

النصائح الأربعة التالية لتقليل خطر الإصابة بالاكتئاب الموسمي لابد من مراعاتها والتركيز عليها وهي كالتالي:

  • العلاج بالضوء يمكن أن يعالج ويمنع الاكتئاب الموسمي، ابدأ باستخدامه قبل ظهور الأعراض.
  • خطط للسفر إلى مكان مشمس عندما تكون أكثر عرضة للاكتئاب، ففي بعض البلدان مثل النرويج الاكتئاب الموسمي شائع، يسافر الأشخاص غالباً إلى المناطق المشمسة، لعلاج للاكتئاب الموسمي.
  • الخروج والمشي في ضوء الشمس الصباح، المشي لمدة ساعة على الأقل في الشمس يمكن أن يكون بديلاً مفيداً للعلاج بالضوء.
  • لا تخف من طلب المساعدة إذا كنت في حاجة إليها، قال هوفمان: “يعاني الكثير من الناس من الحزن، ويجب ألا تشعر بالحرج حيال ذلك أو تخشى التحدث عن ذلك مع أصدقائك وعائلتك”.

 

متى يجب عليك مراجعة الطبيب؟

يجب عليك مراجعة طبيبك الخاص في هذه الحالات:

  • إذا كنت تشعر بالضعف لمدة أيام في المرة الواحدة ولا يبدو أنك تجد الدافع لفعل الأشياء التي تستمتع بها بشكل طبيعي.
  • إذا كنت تلاحظ تغيرات في نومك وشهيتك.
  • إذا كنت تستخدم الكحول لتهدئة نفسك.
  • إذا كنت تفكر في الانتحار.

 

علاجات الاكتئاب الموسمي

هناك العديد من الخيارات الفعالة لعلاج الاكتئاب الموسمي بما في ذلك الأدوية والعلاج النفسي والعلاج بالضوء.

 

أدوية الاكتئاب النفسي

وفقاً للمعهد الوطني للصحة العقلية، يمكن استخدام نوع من مضادات الاكتئاب يسمى مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) لعلاج الاكتئاب الموسمي، التي تشمل الأدوية مثل:

  • فلوكستين (پروزاك).
  • سرترالین (زولوفت).
  • سيتالوپرام (سيليكا).

هناك نوع آخر من الأدوية يسمى البوبروبيون (Wellbutrin) وهو أيضاً معتمد من إدارة الغذاء والدواء لعلاج الاكتئاب الموسمي.

 

العلاج النفسي

العلاج النفسي يمكن أيضاً أن يعالج الاكتئاب الموسمي، وهناك نوع من العلاج النفسي يسمى العلاج السلوكي المعرفي (CBT).

يتضمن العلاج المعرفي السلوكي مساعدة الناس على التعرف على أفكارهم السلبية واستبدالها بأفكار أكثر إيجابية.

يتضمن التنشيط السلوكي مساعدة الأشخاص في العثور على الأنشطة التي يحبونها.

وتساعدهم على التكيف بشكل أفضل مع فصل الشتاء أو أي من الفصول التي يعانون فيها من الاكتئاب الموسمي.

 

العلاج بالضوء

العلاج بالضوء طريقة أخرى يمكنها علاج الاكتئاب الموسمي، ويتضمن الجلوس أمام صندوق الضوء كل يوم عندما تستيقظ.

تضع الصناديق الضوئية الضوء الذي يحاكي ما قد تتلقاه عادة من أشعة الشمس الطبيعية في الصباح، مما يعيد ضبط ساعة جسمك و تصحيحها.

ويختلف الضوء الصادر عن الصناديق الخفيفة عن الإضاءة الداخلية العادية، لقد تمت معايرتها لتزويدك بالشدة الصحيحة وتواتر الضوء اللازم لإعادة ضبط ساعة جسمك.

ملاحظة: تم تصميم صناديق الضوء أيضاً لتصفية الأشعة فوق البنفسجية الضارة.


قد يهمك أيضاً الاطلاع على الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

الاكتئاب الموسمي

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيكم بالمقال؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.