الاضطراب ثنائي القطب

نبذة عن الاضطراب ثنائي القطب.

ما هو اضطراب ثنائي القطب وحقائق حوله وتشخيصه وكيفية علاجه.

0 196
محتويات المقالة
1. مقدمة حول الاضطراب ثنائي القطب

مقدمة حول الاضطراب ثنائي القطب


الاضطراب ثنائي القطب مرض عقلي يتميز بتحولات شديدة في المزاج، يمكن أن تشمل الأعراض مزاج مرتفع للغاية يسمى الهوس، ويمكن أن تشمل أيضا حلقات من الاكتئاب.

كما يُعرف الاضطراب الثنائي القطب أيضاً بالمرض الثنائي القطب أو الهوس الاكتئابي.

قد يواجه الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب ثنائي القطب مشكلة في إدارة مهام الحياة اليومية في المدرسة أو العمل أو الحفاظ على العلاقات.

ولا يوجد علاج ولكن هناك العديد من خيارات العلاج المتاحة التي يمكن أن تساعد في إدارة الأعراض.

 

حقائق سريعة عن الاضطراب الثنائي القطب

  • الاضطراب ثنائي القطب ليس اضطراباً نادراً بالدماغ، فعلى أرض الواقع تم تشخيص 2.8% من البالغين في الولايات المتحدة – أو حوالي 5 ملايين شخص – المصابين به.
  • تبدأ أعراض الاضطراب الثنائي القطب بالظهور عند عمر 25 سنة وسطياً.
  • يستمر الاكتئاب الناجم عن الاضطراب الثنائي القطب أسبوعين على الأقل.
  • يمكن أن تستمر الحالة العالية من الهوس لعدة أيام أو أسابيع.
  • يواجه بعض الأشخاص المصابين باضطراب ثنائي القطب حلقات من تقلبات الحالة المزاجية عدة مرات في السنة، بينما نادراً ما يواجهها الآخرون من المصابين به.

 

أعراض الاضطراب الثنائي القطب

يتم تشخيص الرجال والنساء بالاضطراب الثنائي القطب بأعداد متساوية، ومع ذلك قد تختلف الأعراض الرئيسية للاضطراب بين الجنسين في كثير من الحالات.

أعراض الاضطراب ثنائي القطب المشتركة بين الجنسين

إليك بعض أعراض الاضطراب الثنائي القطب أو ما يشعر به المصابيين الاضطراب الثنائي القطب.

هناك ثلاثة أعراض رئيسية يمكن أن تحدث مع الاضطراب الثنائي القطب للجنسين وهي:

الهوس

قد يشعر الشخص المصاب باضطراب ثنائي القطب بالارتفاع العاطفي، حيث يمكن أن يشعروا بالحماس والاندفاع والبهجة والكامل للطاقة.

وقد ينخرطون أيضاً في سلوك مثل:

  • الإنفاق (التبذير).
  • الجنس غير المحمي.
  • تعاطي المخدرات.

الاكتئاب

الشعور بالاكتئاب لفترات تدوم لأسبوع أو أكثر وبشكل دوري واحدة من أعراض الاضطراب ثنائي القطب وتتمثل في:

  • حزن عميق.
  • اليأس.
  • فقدان الطاقة.
  • عدم الاهتمام بالأنشطة التي استمتعوا بها ذات يوم.
  • فترات النوم القليل جدا أو الكثير.
  • أفكار انتحارية.

على الرغم من أن الاضطراب الثنائي القطب ليس بحالة نادرة، إلا أنه من الصعب تشخيصه بسبب أعراضه المختلفة.

أعراض الاضطراب الثنائي القطب عند النساء

  • يتم تشخيص الاضطراب الثنائي القطب في العشرينات أو الثلاثينات من عمر المرأة.
  • حدة الهوس لدى المرأة أخف منها عند الرجل.
  • تتعرض المرأة لنوبات أطول وأكثر من الاكتئاب خاصة في فترة ما قبل و أثناء و بعد الدورة الشهرية مقارنة مع نوبات الهوس.
  • قد تعاني المرأة من مشاكل صحية أخرى أثناء فترة الاكتئاب مثل: مرض الغدة الدرقية والسمنة واضطرابات القلق والصداع النصفي.

ملاحظة: تشكل المشاكل الصحية الأخرى المصاحبة للاكتئاب عند المرأة خطرا كبيرا على حياتها من اضطراب تعاطي الكحول.

أعراض الاضطراب الثنائي القطب عند الرجال

يعاني الرجال من أعراض مختلفة عن النساء، الرجال الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب يشعرون بالأعراض التالية:

  • نوبات هوس أكثر حدة.
  • مشاكل تعاطي المخدرات.
  • نوبات اكتئاب أقل حدة من نوبات الهوس.
  • أفكار الموت و الانتحار.

ملاحظة: يتم تشخيص الاضطراب الثنائي القطب عند الرجال في سن أبكر من النساء.

الرجال الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب هم أقل من النساء طلبا للرعاية الطبية، كما أنهم أكثر عرضة للموت بالانتحار.

 

أنواع الاضطراب الثنائي القطب

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من الاضطراب الثنائي القطب:

ثنائي القطب الأول

يتم تعريف ثنائي القطب الأول من خلال ظهور حلقة واحدة على الأقل من الهوس.

نوبات اكتئابية خفيفة أو نوبات اكتئاب كبيرة قبل وبعد حلقة الهوس، ويعد هذا النوع من الاضطراب الثنائي القطب يؤثر على الرجال والنساء على حد سواء.

ثنائي القطب الثاني

يواجه الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الاضطراب القطب الثنائي حلقة اكتئاب رئيسية تستمر أسبوعين على الأقل.

لديهم أيضاً حلقة واحدة على الأقل تستمر لمدة أربعة أيام. ويعتقد أن هذا النوع من الاضطراب الثنائي القطب أكثر شيوعاً عند النساء.

سيكلوثيميا

إن الأشخاص الذين يعانون من السيكلوثيميا cyclothymia لديهم نوبات من الاكتئاب.

ولكن هذه الأعراض أقصر وأقل حدة من الهوس والاكتئاب الناجم عن الاضطراب الثنائي القطب الأول أو الاضطراب الثنائي القطب الثاني.

ومعظم الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة من شهر أو شهرين فقط رغم أن مزاجهم قد يكون مستقراً.

الاضطراب الثنائي القطب عند الأطفال

تشخيص الاضطراب الثنائي القطب عند الأطفال أمر مثير للجدل وهذا يرجع إلى حد كبير أن الأطفال لا يعرضون دائماً نفس أعراض القطبين مثل البالغين.

وقد لا تتبع حالتهم المزاجية وسلوكياتهم المعايير التي يستخدمها الأطباء لتشخيص المرض لدى البالغين.

وتتداخل أيضاً العديد من الأعراض ثنائية القطب التي تحدث عند الأطفال مع أعراض من مجموعة من الاضطرابات الأخرى التي يمكن أن تحدث عند الأطفال، مثل اضطراب فرط النشاط الناتج عن نقص الانتباه (ADHD).

ومع ذلك في العقود القليلة الماضية، أصبح الأطباء ومهنيي الصحة العقلية يدركون الحالة عند الأطفال.

ويمكن أن يساعد التشخيص الأطفال في الحصول على العلاج ، لكن قد يستغرق الوصول إلى التشخيص عدة أسابيع أو أشهر.

ويعاني الأطفال المصابون باضطراب ثنائي القطب من حالات مزاجية مرتفعة. يمكن أن يظهر الطفل في غاية السعادة وتظهر علامات على السلوك المثير ثم يتبع هذه الفترات الاكتئاب.

بالمقابل، إن جميع الأطفال يعانون من تغيرات في المزاج، إلا أن التغييرات الناجمة عن الاضطراب الثنائي القطب واضحة للغاية، كما أنها عادة أكثر تطرفاً من تقلب المزاج المعتاد لدى الطفل.

أعراض الهوس عند الأطفال

يمكن أن تشمل أعراض هوس الطفل الناجم عن الاضطراب الثنائي القطب:

  • التصرف بطريقة سخيفة جداً.
  • الشعور بالسعادة المفرطة في حالات عادية جداً.
  • التحدث بسرعة و وتغيير المواضيع بسرعة.
  • مشاكل في التركيز.
  • القيام بأشياء محفوفة بالمخاطر أو تجربة السلوكيات المحفوفة بالمخاطر.
  • مزاج قصير للغاية يؤدي بسرعة إلى فورة الغضب.
  • صعوبة في النوم وعدم الشعور بالتعب.

أعراض الاكتئاب عند الأطفال

يمكن أن تشمل أعراض اكتئاب الطفل الناجم عن الاضطراب الثنائي القطب:

  • التصرف بحزن شديد.
  • النوم أكثر من اللازم أو النوم القليل جداً.
  • وجود القليل من الطاقة لممارسة الأنشطة العادية.
  • عدم إظهار أي علامات على الاهتمام بأي شيء.
  • الشكوى من الشعور السئ بدون مبرر بما في ذلك وجود صداع أو آلام متكررة.
  • المعاناة من مشاعر العدم أو الشعور بالذنب المفرط.
  • الأكل القليل جداً أو الأكل المفرط.
  • التفكير في الموت وربما الانتحار.

قد تكون بعض المشكلات السلوكية التي قد تشاهدها في طفلك نتيجة لحالة أخرى.

ويمكن أن يحدث اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه واضطرابات السلوك الأخرى عند الأطفال الغير مصابين باضطراب ثنائي القطب.

ملاحظة: اعمل مع طبيب طفلك لتوثيق سلوكيات غير عادية لطفلك ، مما يساعد في التشخيص.

يمكن أن يساعد العثور على التشخيص الصحيح طبيب طفلك على تحديد العلاجات التي يمكن أن تساعد طفلك على أن يعيش حياة صحية.

 

الاضطراب الثنائي القطب في المراهقين

السلوك المليء بالقلق ليس شيئاً جديداً بالنسبة للمراهق العادي حيث أن التحولات في الهرمونات والتغيرات الحياتية التي تصاحب البلوغ، يمكن أن تجعل المراهق الأكثر سلوكاً يبدو مستاءاً أو عاطفياً بشكل مفرط من وقت لآخر.

ومع ذلك، قد تكون بعض تقلبات في مزاج المراهقين نتيجة لحالة أكثر خطورة مثل :الاضطراب الثنائي القطب.

أعراض الهوس عند المراهقين

يعد تشخيص الاضطراب الثنائي القطب أكثر شيوعًا في أواخر سن المراهقة وسنوات البالغين المبكرة.

بالنسبة للمراهقين، تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لمرض الهوس ما يلي:

  • الشعور بالسعادة المفرطة في حالة عادية.
  • سوء التصرف.
  • المشاركة في السلوكيات المحفوفة بالمخاطر.
  • تعاطي المواد الكحولية أو المخدرات.
  • التفكير في الجنس أكثر من المعتاد.
  • النشاط الجنسي المفرط.
  • مشاكل في النوم وعدم التعب.
  • التقلبات المزاجية السريعة وفي فترات قصيرة.
  • مشاكل في الحفاظ على التركيز أو صرف الانتباه بسهولة.

أعراض الإكتئاب عند المراهقين

بالنسبة للمراهقين، تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لمرض الاكتئاب ما يلي:

  • النوم كثيراً أو النوم القليل جداً.
  • تناول الكثير أو القليل جداً من الطعام.
  • شعور بالحزن الشديد وإظهار القليل من الإثارة.
  • الانسحاب من الأنشطة والأصدقاء.
  • التفكير في الموت والانتحار.

ملاحظة: يمكن أن يساعد تشخيص الاضطراب الثنائي القطب وعلاجه لدى المراهقين على عيش حياة صحية.

 

ثنائي القطب والاكتئاب

لكي يتم تشخيص الاضطراب الثنائي القطب، يجب أن يختبر الشخص فترة من الهوس والاكتئاب، كما يواجهون تقلباً مزاجياً صعودياً، وقد تشعر بالحيوية وتنشط بسهولة.

وسوف يواجه بعض الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب من نوبة اكتئاب كبيرة أو مزاج “هابط”.

وعندما تواجه تقلباً مزاجياً “نزولاً”، فقد تشعر بالخمول وعدم الدافع والحزن.

ومع ذلك ليس كل الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب الثنائي القطب والذين يعانون من هذه الأعراض يشعرون “بانخفاض” بما يكفي ليتم وصفه بالاكتئاب.

على سبيل المثال، بالنسبة لبعض الأشخاص بمجرد علاج الهوس يكون المزاج الطبيعي لأنهم يستمتعون “بالارتفاع” الذي تسببت فيه نوبة الهوس.

ملاحظة: على الرغم من أن الاضطراب الثنائي القطب يمكن أن يتسبب في شعورك بالاكتئاب، إلا أنه لا يشبه الحالة التي يطلق عليها الاكتئاب.

ويمكن أن يتسبب الاضطراب الثنائي القطب في ارتفاع وانخفاض، ولكن الاكتئاب يسبب المزاج والعواطف التي تحدث “باستمرار”.

 

أسباب الاضطراب الثنائي القطب

تشمل الأسباب المحتملة للاضطراب ثنائي القطب:

الوراثة

يمكن أن ينتقل الاضطراب الثنائي القطب من الأب إلى الطفل، حيث حددت الأبحاث وجود صلة وراثية قوية في الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب.

وإذا كان لديك قريب مصاب بالاضطراب الثنائي القطب، فستكون فرصتك في الإصابة به أعلى من أربعة إلى ستة أضعاف من الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ عائلي للوضع.

ملاحظة: هذا لا يعني أن كل شخص لديه أقارب مصابون بالاضطراب سوف يتطور، ولكن ليس بالضرورة أن كل شخص يعاني من اضطراب ثنائي القطب لديه تاريخ عائلي للمرض.

الدماغ

هيكل عقلك قد يؤثر على خطر الإصابة بهذا المرض، مثل تشوهات في هيكل أو خلل في بعض وظائف عقلك قد تزيد من خطر.

العوامل البيئية

ليس فقط ما في جسمك هو ما يجعلك أكثر عرضة للإصابة باضطراب ثنائي القطب قد تساهم العوامل الخارجية أيضاً، هذه العوامل يمكن أن تشمل:

  • الإجهاد الشديد.
  • تجارب شخصية أو إجتماعية مؤلمة.
  • مرض جسدي.
  • كل هذه العوامل قد تؤثر على تطور الاضطراب الثنائي القطب.

 

تشخيص الاضطراب الثنائي القطب

تشخيص الاضطراب الثنائي القطب ينطوي إما على واحدة أو أكثر من حلقات الهوس، أو حلقات مختلطة (هوسي واكتئاب).

وقد تشمل أيضاً حلقة اكتئاب كبيرة، كما يشتمل تشخيص ثنائي القطب الثاني على واحدة أو أكثر من حلقات الاكتئاب الرئيسية وحلقة واحدة على الأقل من نقص الهوس.

ولكي يتم تشخيص مرض الهوس يجب أن تواجه الأعراض التي تستمر لمدة أسبوع واحد على الأقل أو التي تسبب لك المستشفى منها: استمرار حلقات الاكتئاب الرئيسية لمدة أسبوعين على الأقل.

وقد يصعب تشخيص الاضطراب الثنائي القطب لأن تقلب المزاج قد يختلف خاصة عند الأطفال والمراهقين حيث تحتوي هذه الفئة العمرية غالبًا على تغييرات أكبر في المزاج والسلوك ومستويات الطاقة.

ملاحظة: غالباً ما تتفاقم حالة الاضطراب الثنائي القطب إذا تركت دون علاج.

وقد تحدث الحلقات في كثير من الأحيان أو تصبح أكثر تطرفا، ولكن إذا تلقيت علاجاً لاضطراب ثنائي القطب، فمن الممكن أن تعيش حياة صحية ومنتجة لذلك، التشخيص مهم جداً.

 

طريقة تشخيص الاضطراب الثنائي القطب

لا يؤدي إختبار واحد إلى تشخيص الاضطراب الثنائي القطب سوف يستخدم طبيبك العديد من الاختبارات والامتحانات قد تشمل:

اختبار بدني

سيقوم الطبيب بإجراء فحص بدني كامل، قد يطلب أيضًا اختبارات دم أو بول لاستبعاد الأسباب الأخرى المحتملة للأعراض.

تقييم الصحة العقلية

قد يحيلك طبيبك إلى أخصائي الصحة العقلية مثل: الأطباء النفسيين، يقوم هؤلاء الأطباء بتشخيص وعلاج حالات الصحة العقلية مثل الاضطراب الثنائي القطب و خلال الزيارة سوف يقيمون صحتك العقلية ويبحثون عن علامات الاضطراب الثنائي القطب.

اختبار اضطراب المزاج

إذا كان طبيبك يشك في أن تغييرات سلوكك هي نتيجة لاضطراب المزاج مثل القطبين ، فقد يطلبون منك تخطيط حالتك المزاجية.

أسهل طريقة للقيام بذلك هي الاحتفاظ بدفتر تكتب فيه عن مشاعرك وإلى متى تدوم هذه المشاعر، قد يقترح طبيبك أيضاً تسجيل أنماط النوم والأكل.

 

معايير تشخيص الاضطراب الثنائي القطب

يعد الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM) بمثابة الخطوط العريضة لأعراض اضطرابات الصحة العقلية المختلفة، حيث يمكن للأطباء متابعة هذه القائمة لتأكيد التشخيص ثنائي القطب.

وقد يستخدم طبيبك أدوات واختبارات أخرى لتشخيص الاضطراب الثنائي القطب بالإضافة إلى الاختبار التي ذكرناها أعلاه.

 

علاج الاضطراب الثنائي القطب

تتوفر العديد من العلاجات التي يمكن أن تساعدك على إدارة الاضطراب الثنائي القطب وتشمل الأدوية والمشورة وتغيير نمط الحياة.

كما أن بعض العلاجات الطبيعية قد تكون مفيدة أيضاً، ووسائل العلاج يمكن أن تشمل ما يلي:

الأدوية

قد تشمل الأدوية الموصى بها لعلاج الاضطراب الثنائي القطب:

  • مثبتات الحالة المزاجية مثل: الليثيوم (Lithobid).
  • مضادات الذهان مثل: الأولانزابين (Zyprexa).
  • مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان مثل: فلوكستين أولانزابين (Symbyax).
  • البنزوديازيبينات نوع من الأدوية المضادة للقلق مثل: ألبرازولام (زاناكس) التي يمكن استخدامها لعلاج قصير الأجل.

العلاج النفسي

قد تشمل علاجات العلاج النفسي الموصى بها ما يلي:

أولاً: التثقيف النفسي

التعليم النفسي هو نوع من المشورة التي تساعدك أنت وأحبائك على فهم الاضطراب الثنائي القطب ومعرفة المزيد عنه سيساعدك أنت والآخرين في حياتك على إدارته.

ثانياً: علاج الإيقاع الشخصي والاجتماعي

يركز العلاج بالإيقاع الشخصي والاجتماعي (IPSRT) على تنظيم العادات اليومية، مثل النوم والأكل وممارسة الرياضة كما يمكن أن تساعدك موازنة هذه الأساسيات اليومية في إدارة اضطرابك.

ثالثاً: تغيير نمط الحياة

هناك أيضًا بعض الخطوات البسيطة التي يمكنك اتخاذها الآن للمساعدة في إدارة الاضطراب الثنائي القطب:
الحفاظ على روتين للأكل والنوم.

  • تعلم كيفية التعرف و التعامل مع تقلب المزاج.
  • اسأل صديقًا أو قريبًا لدعم خطط العلاج الخاصة بك.
  • التحدث إلى الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية المرخص.

ملاحظة: يمكن أن تساعد التغييرات الأخرى في نمط الحياة على تخفيف أعراض الاكتئاب الناتجة عن الاضطراب الثنائي القطب.

رابعاً: العلاج السلوكي المعرفي

وهو نوع من العلاج الحديث تتحدث أنت ومعالج عن طرق إدارة الاضطراب الثنائي القطب.

وسوف يساعدونك على فهم أنماط تفكيرك كما يمكنهم أيضًا مساعدتك في التوصل إلى استراتيجيات مواكبة إيجابية.

 

خيارات العلاج الأخرى

قد تشمل خيارات العلاج الأخرى مايلي:

  • العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT).
  • أدوية النوم.
  • المكملات الغذائية.
  • العلاج بالأبر.
  • العلاجات الطبيعية للاضطراب ثنائي القطب:

بعض العلاجات الطبيعية قد تكون مفيدة للاضطراب الثنائي القطب ومع ذلك من المهم عدم استخدام هذه العلاجات دون التحدث أولاً مع طبيبك حيث أنه من الممكن قد تتداخل هذه العلاجات مع الأدوية التي تتناولها.

وتساعد الأعشاب والمكملات التالية في استقرار حالتك المزاجية وتخفيف أعراض الاضطراب الثنائي القطب ومنها:

زيت سمك

أظهرت دراسة صدرت عام 2013 أن المصدر الذي يستهلك الكثير من الأسماك وزيت السمك أقل عرضة للإصابة بمرض ثنائي القطب.

يمكنك تناول المزيد من الأسماك للحصول على الزيت بشكل طبيعي ، أو يمكنك تناول مكملات بدون وصفة طبية.

رهوديولا الوردية

إن هذا النبات قد يكون علاجاً مفيداً للاكتئاب المعتدل و قد يساعد في علاج أعراض الاكتئاب من الاضطراب الثنائي القطب.

أدينوزيل الميثيونين

هو تكملة الأحماض الأمينية التي يمكن أن تخفف من أعراض الاكتئاب الشديد واضطرابات المزاج الأخرى.

ملاحظة: العديد من المعادن والفيتامينات الأخرى قد تقلل أيضاً من أعراض الاضطراب الثنائي القطب.

 

نصائح حول اضطراب ثنائي القطب

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من اضطراب ثنائي القطب، فأنت لست وحدك حيث يؤثر الاضطراب الثنائي القطب على حوالي 60 مليون حول العالم.

أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها هو تثقيف نفسك ومن حولك من خلال العديد من الموارد المتاحة على سبيل المثال:

يوفر محدد موقع خدمات SAMHSA لخدمات العلاج السلوكي معلومات العلاج عن طريق الرمز البريدي.

كما يمكنك أيضاً العثور على موارد إضافية في موقع المعهد الوطني الأمريكي للصحة العقلية.

وإذا كنت تعتقد أنك تعاني من أعراض الاضطراب الثنائي القطب ، فحدد موعدًا مع طبيبك.

وإن كنت تعتقد أن أحد الأصدقاء أو الأقارب أو الأحباء قد يعاني من اضطراب ثنائي القطب، فإن دعمك وتفهمك أمر بالغ الأهمية.

عليك بأن تشجعهم على رؤية الطبيب لمعرفة أي أعراض لديهم وقراءة كيفية مساعدة شخص يعيش مع اضطراب ثنائي القطب.

الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب قد يكون لديهم أفكار انتحارية، يجب أن تأخذ دائماً أي حديث عن الانتحار بجدية.

وإذا كنت تعتقد أن شخصاً ما يتعرض لخطر إيذاء النفس أو إيذاء شخص آخر بشكل فوري اتصل برقم الطوارئ المحلي في بلدك، ويجب عليك البقاء مع الشخص حتى وصول المساعدة.

وقم بإزالة أي أسلحة أو سكاكين أو أدوية أو أشياء أخرى قد تسبب الأذى.

أيضاً يمكنك أن تستمع لمريض الاضطراب الثنائي القطب ولكن لا تحكم أو تجادل أو تهدد أو تصرخ.

 

الاضطراب ثنائي القطب والعلاقات

عندما يتعلق الأمر بإدارة العلاقة أثناء تعايشك مع الاضطراب الثنائي القطب، فإن الصدق هو أفضل سياسة.

ويمكن أن يكون للاضطراب الثنائي القطب تأثير على أي علاقة في حياتك خاصة على علاقة رومانسية لذلك من المهم أن تكون منفتحاً على حالتك أو حالة شريكك.

لا يوجد وقت مناسب أو خطأ لإخبار شخص ما بأنك مصاب باضطراب ثنائي القطب كن منفتحاً وصادقاً بمجرد أن تكون مستعداً فكر في مشاركة هذه الحقائق لمساعدة شريكك في فهم الحالة بشكل أفضل.

وواحدة من أفضل الطرق لدعم وإنجاح العلاقة هي التمسك بعلاجك حيث يساعد العلاج على تقليل الأعراض وتقليل حدة تقلبات مزاجك.

مع هذه الجوانب من الاضطراب تحت السيطرة يمكنك التركيز أكثر على علاقتك، ويمكن لشريكك أيضاً أن يتعلم طرقاً لتعزيز علاقة صحية.

 

التعايش مع الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

الاضطراب الثنائي القطب هو مرض عقلي مزمن مما يعني أنك ستعيش والتعامل معها لبقية حياتك، هذا لا يعني أنه لا يمكنك العيش حياة سعيدة وصحية.

يمكن أن يساعدك العلاج في إدارة تقلبات مزاجك والتعامل مع الأعراض و للحصول على أقصى استفادة من العلاج.

وقد ترغب في إنشاء فريق رعاية لمساعدتك، بالإضافة إلى طبيبك الأساسي، وقد ترغب في العثور على طبيب نفسي.

من خلال العلاج بالتحدث، يمكن لهؤلاء الأطباء مساعدتك في التغلب على أعراض الاضطراب الثنائي القطب التي لا يمكن أن يساعدها الدواء.

قد ترغب أيضاً في البحث عن مجتمع داعم حيث يمكن أن يمثل أشخاص آخرين ممن يعانون أيضاً من هذا الاضطراب مجموعة من الذين يمكنك الاعتماد عليهم والتماس المساعدة.

البحث عن العلاجات التي تناسبك يتطلب المثابرة وبالمثل تحتاج إلى التحلي بالصبر مع نفسك أثناء تعلمك لإدارة الاضطراب الثنائي القطب وتوقع تقلبات مزاجك.

مع فريق الرعاية الخاص بك، ستجد حتماً طرقاً للحفاظ على حياة طبيعية وسعيدة وصحية.

أما التعايش مع الاضطراب الثنائي القطب يمكن أن يكون تحدياً حقيقياً، إلا أنه يمكن أن يساعد في الحفاظ على حس النكت والضحك في حياتك.

 


قرأت المزيد ولكن نتوقع أن يهمك أيضاً الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

الاضطراب ثنائي القطب

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيكم بمحتوى المادة؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.