الأم تريزا

السيرة الذاتية للأم تريزا.

من هي الأم تريزا وبداية حياتها وقصتها باختصار وأبرز أقوال الأم تريزا والمزيد من المعلومات والحقائق عنها.

0 55

من هي الأم تريزا


الأم تريزا بالألبانية: Nënë Tereza أو تعرف باسم القديسة تريزا الكلكتيّة وهي راهبة ألبانية – هندية اشتهرت بأعمالها الخيرية وحازت على جائزة نوبل للسلام في عام 1979م.

ومن يبحث عن حقيقة الام تريزا فسيجد في هذا المقال مختصراً يعطينا نظرة على هذه الشخصية التي عرفت عالمياً.

 

بداية حياتها

الأم تريزا ليس هذا اسمها بل اسمها الحقيقي هو آغنيس غونكزا بوجاكسيو وهي من مواليد 26 آب عام 1910م حيث ولدت في بلدة إسكوبية وهي عاصمة جمهورية مقدونيا.

كانت المدينة تتبع إلى ولاية قوصوه التابعة للدولة العثمانية آن ذاك، وهي تنتمي لعائلة مسيحية كاثوليكية.

هاجرت آغنيس مع عائلتها إلى يوغسلافيا بسبب طبيعة عمل أفرادها في مجال الزراعة.

وبدأ آغنيس تتعلم في مدرسة تتبع للرهبانية اليسوعية اليوغسلافية وما جعلها تزداد إيماناً هو أن والدها توفي وهي في عمر 10 سنوات.

وجاء سبب تسمية الأم تريزا بهذا الاسم إثر دخولها إلى لسلك الرهبنة حيث اختارت اسم الأخت تريزا لنفسها، وفي عام 1937 نذرت نفسها وباتت تعرف باسم الأم تريـزا.

 

محطات في حياتها

عرفت الأم تريزا باهتمامها الإنساني بالأطفال المهملين حيث خلعت زي الرهبنة ولبست الساري الهندي باللون الأبيض والخط الأزرق والذي اشتهرت به فيما بعد.

انتقلت فيما بعد إلى دير للرهبنة الأمريكية وأصبحت تقدم العناية للمرضى حتى أسست جمعية لراهبات المحبة في عام 1950م.

وأولت الأم تريـزا اهتمامها لأولئك الأطفال المشردين بالإضافة للعجزة كما أنها اهتمت بالذين يعانون من مرض هانسن أو المعروف بالجذام.

ومن أعمال الأم تريزا أنها أسست جمعية أخوة المحبة في عام 1963م وهي خاصة بالرهبان، وعندما بلغت من العمر 75 سنة انتقلت إلى إثيوبيا من أجل مساعدة المنكوبين بعد تفشي المجاعة هناك.

تعرضت الأم تـريزا للكثير من الانتقادات خلال مسيرة حياتها منها ذلك المتعلق بالأعمال الطبية ولكن كانت ترد على ذلك بأن المقياس ليس هو النجاح بل الصدق والإخلاص والأمانة بالعمل.

وعرف عن هذه الشخصية التي ألهمت الكثيرين أنها لم تهتم بالمال يوماً وكانت ترفض المال والتبرعات المالية بل تصر على المساعدة والمشاركة الشخصية.

 

وفاة الأم تريزا

تدهورت حالتها الصحية كثيراً مع كبر سنها وتعرضت لنوبة قلبية في روما عام 1983م، وبعد قرابة ست سنوات أصيبت بنوبة قلبية ثانية.

وفي عام 1991م، استعانت بناظمة قلبية اصطناعية فيما أصيبت بعد ذلك بذات الرئة أثناء وجودها في المكسيك.
ورغم أنها عرضت استقالتها كرئيسة للبعثات التبشيرية إلا أن الأخوات صوتن لبقائها ضمن اقتراع سري.

في عام 1996م، تعرضت للسقوط ما أدى إلى حصول كسر في عظم الترقوة، كما أصيبت بالملاريا وقصور بالقلب رغم أنها خضعت لجراحة في القلب.

وفي عام 1997م، استقالت الأم تريـزا من منصبها كرئيسة للبعثات التبشيرية وتوفيت في العام نفسه بتاريخ 5 أيلول/سبتمبر في ذات العام.

 

الأم تريزا الجوائز والتكريمات

حصلت الأم تريـزا على العديد من الجوائز والتكريمات لمسيرتها التي تكللت في العطاء ونشر الخير والمحبة ومساعدة الطبقات الضعيفة في المجتمعات بغض النظر عن خلفياتهم الثقافية والدينية والطائفية.

ومن بين هذه الجوائز والتكريمات نذكرها لكم كما يلي:

  • 1. جائزة رامون ماجسايساي للسلام والتفاهم الدولي في عام 1962م.
  • 2. جائزة نوبل للسلام في عام 1979م.
  • 3. رفعت الأم تريزا لمرتبة القديسين في احتفال حصل في الفاتيكان من قبل البابا فرنسيس في عام 2016م.
  • 4. تم الإعلان عن تاريخ وفاة الأم تريزا والموافق الخامس من سبتمبر عيداً كل سنة.

 

من أقوال الأم تريزا

نورد لكم هنا قائمة اقوال الام تريزا التي باتت مذكورة في التاريخ وهي كما يلي:

  • يجب أن نأتي بشيء جميل من أجل الله.
  • أعظم فقر هو الوحشة والشعور بأنه لا أحد يكترث لك.
  • لا أصلي للنجاح، بل أطلب الإيمان.
  • إن أدنت الناس فلا تملك وقت كي تحبهم.
  • إن المحبة ثمرة تنضج في جميع الفصول وبمتناول كل يد.
  • دعنا نلتقي بابتسامة، فالابتسامة بداية كل حب.
  • عندما نموت، سيأتي وقت يحاسبنا الله وهو لن يسأل كم عدد الأشياء الجيدة التي عملناها في حياتنا بل سيسأل عن الحب الذي وضعناه في هذه الأعمال.

 


بعد قراءة السيرة الذاتية للأم تريزا قد يهمكم الاطلاع على السيرة الذاتية التالية:

100%
رائع جداً

الأم تريزا

هذه المقالة كتبت بعد جهد شاق من قبل فريق المحررين في موسوعة ويكي ويك وفي حال نقل المعلومات نرجو الإشارة للمصدر.

  • ما رأيكم بالمقال؟

نرجو تقييم المقال وفي حال لاحظتم أي خطأ في المضمون فنتمنى منكم إضافة تعليق لتصحيح ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.