إيجابيات وسلبيات الهجرة

عن إيجابيات وسلبيات الهجرة باختصار.

مقدمة عن الهجرة


يمكن تقسيم إيجابيات وسلبيات الهجرة على الفرد والمجتمع ونسلط الضوء في المقال على سلبيات الهجرة على الفرد والمجتمع من ناحية وإيجابياتها من ناحية أخرى.

وتعتبر الهجرة من أكثر المواضيع التي تشغل دولاً بأسرها وتؤثر بشكل كبير عليها اقتصادياً واجتماعياً وديموغرافياً.

 

ما هي الهجرة

يمكن تعريف الهجرة كفعل أنها انتقال فرد أو مجموعة من الأفراد من موطنهم الأصلي إلى بلاد أخرى بقصد الاستقرار الدائم أو المؤقت.

ويمكن أن تتنوع أسباب الهجرة بين البحث عن عمل أو الهجرة بسبب الحروب أو بسبب الاضطهاد أو بحثاً عن الدراسة أو غير ذلك.

 

إيجابيات الهجرة

نتحدث هنا بالمجمل عن إيجابيات الهجرة سواء على الفرد أو على المجتمعات وفق ما يلي:

إيجابيات الهجرة على الفرد

للهجرة إيجابيات عديدة بالنسبة للأفراد ويمكن تلخيصها وفق النقاط التالية:

  • الهجرة تساعد على تحسين حياة الأفراد اقتصادياً من حيث إيجاد فرص عمل أفضل.
  • الهجرة تمكّن الباحثين عن العلم من الدراسة في جامعات ذات تصنيف عالمي مرتفع.
  • الهجرة تمنح الأفراد فرصة الاطلاع على الثقافات المجتمعية الأخرى في البلدان المستضيفة.
  • الهجرة لها دور في زيادة وعي الأفراد من خلال الانتقال لمجتمع جديد وتكوين دائرة علاقات واسعة.
  • الهجرة تساعد الأفراد على تعلم لغات أجنبية تساعدهم وتفيدهم في حياتهم الشخصية.
  • الحصول على جنسية بلد جديد تخول المهاجرين من التنقل والسفر بكل حرية.

إيجابيات الهجرة على المجتمع

نتحدث في هذا القسم على إيجابيات الهجرة على المجتمعات المستضيفة والمجتمع المصدرة للمهاجرين على حد سواء وفق ما يلي:

  • الهجرة مصدر دخل للدول المصدرة للمهاجرين عبر الحوالات المالية الدورية التي يرسلونها لذويهم ببلدانهم.
  • الهجرة تغني المجتمعات المستضيفة باليد العاملة والخبرات الإضافية ورؤوس الأموال.
  • للهجرة دور في استفادة البلدان المستضيفة من طاقات المهاجرين بشتى مجالات الحياة.
  • تساعد الهجرة في بعض المجتمعات المستضيفة مثل الدول الأوروبية بتقليل الفوارق بين نسبة الوفيات المتزايدة وقلة نسبة الولادات.

 

سلبيات الهجرة

كما للهجرة إيجابيات عديدة على الفرد والمجتمع فإن نتائج الهجرة السلبية حاضرة بشكل عام وسنذكر أبرز هذه السلبيات.

سلبيات الهجرة على الفرد

  • تشتت الفرد والتأثير على حياته الشخصية وعلاقته بأقاربه وأصدقائه القدامى.
  • فقدان الهوية مع مرور الوقت حيث مع إطالة أمد الهجرة ستتغير عادات وتقاليد كثيرة لدى الفرد المهاجر.
  • الإصابة بالاضطرابات النفسية المستمرة نتيجة الضغوط المتراكمة على المهاجر.
  • صعوبة الاندماج أحياناً بالمجتمعات المستضيفة بسبب طبيعة اللغة المتداولة الواجب تعلمها أو اختلاف العادات والتقاليد.
  • خسارة المزيد من الوقت بسبب متطلبات الاندماج التي تحتاج لسنوات بالنسبة للأفراد المهاجرين حتى يتعلموا لغة البلد المستضيف ويندمجوا بالمجتمع.

سلبيات الهجرة على المجتمع

إن للهجرة آثار سلبية بالمقابل على المجتمعات المستضيفة أو المصدرة للمهاجرين وهي وفق التالي:

  • فقدان الدول المصدرة للطاقات الشبابية بسبب هجرة الأدمغة وذوي الخبرات لبلدان أخرى.
  • إثارة النعرات الطائفية في المجتمعات المستضيفة من قبل التيارات المتطرفة والقومية الرافضة لاستقبال المهاجرين.
  • زيادة تكاليف الدول المستضيفة للمهاجرين بسبب المصاريف التي تضطر لصرفها على المهاجرين ببداية وصولهم.
  • فقدان الدول المصدرة للمهاجرين المزيد من رؤوس الأموال الذين يضطرون للهجرة بحثاً عن بيئة استثمارية أفضل.

 

خاتمة عن إيجابيات وسلبيات الهجرة

كما للهجرة فوائد على المجتمع والفرد فلها أيضاً سلبيات كثيرة ومن يستفيد من الهجرات سيدفع في المقابل فاتورة ذلك.

وليست الهجرة في كل الأوقات الحل الأمثل، فقد يكون غائباً عن الفرد جوانب معينة في بلاده بحيث يرى الهجرة هي الحل الوحيد.

 


بعد قراءة إيجابيات وسلبيات الهجرة قد يهمكم الاطلاع على الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

إيجابيات وسلبيات الهجرة

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيكم بالمقال؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. maria يقول

    ان مقالتكم مقالة رائعة و بسيطة و مكتملة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.