أهمية القانون

نبذة عن أهمية القانون وعلاقته بالمجتمع.

تتضمن المادة تعريفاً بالقانون ومدى علاقته بالمجتمع وهل القانون هو هدف أم وسيلة للمجتمعات وما نتائج عدم وجود قانون يسيّر مجتمع ما.

0 17٬768

مقدمة عن مفهوم القانون


إن أهمية القانون تكمن من كونه يمثل قواعد تحكم سلوك الشخص في الجماعة ويجب عليه الخضوع لهذه القواعد جبراً.

والقانون عبارة عن ضرورة اجتماعية تمثل انضباط الفرد من حيث حقوقه والتزاماته المنصوص عليها في كل مجتمع.

 

أهمية القانون

إن الفرد لا يمكن أن يعيش بمعزل عن الجماعة بدافع الغرائز التي تسيّره للجوء إلى العيش في كنفها لتلبية حاجاته ومتطلباته الأساسية لتمكنه من الاستمرار والبقاء.

وفي حال انخراط الفرد بالجماعة تظهر العديد من العلاقات المختلفة والمتنوعة نتيجة تفاعل الفرد مع بقية أبناء جنسه.

وأينما وجدت هذه العلاقات وجد الصراع والتنافس للاستئثار بالمصالح، لأن هذه إحدى النزعات الإنسانية، فالإنسان بطبعيه أناني يحب مصالحه ويقدمها على مصالح غيره.

ومن هنا نجد نتاج عيش الفرد مع الجماعة يتمخض عنه أمرين هما:

  • التعاون.
  • التنافس.

إن أحد الأسباب الرئيسة لانضمام الفرد للجماعة هو حاجته للأمن من المخاطر وهي حاجة ملحة لضمان استمرار حيات الفرد.

ولتحقيق هذا الهدف لابد من تضافر جهود أفراد الجماعة وتعاونهم لدرء المخاطر التي تهددهم وهذا يتطلب مساهمة من كل فرد للمحافظة على أمن الجماعة وهذا أحد أشكال التعاون الذي يحتاج إلى تدخل قواعد لتنظيمه فيتدخل القانون هنا كضرورة اجتماعية لتنظيم هذا التعاون لتحقيق أمن الجماعة وضمان بقائها.

 

القانون سيد العالم

ومن نزاعات الإنسان حبه للحرية ورفض القيود، فالإنسان ينزع إلى ممارسة نشاطه وحرياته وفق ما يحقق مصالحة ومأربه غير آبه بمصالح وحريات غيره.

وخلاصة القول أن القانون سيد العالم لأنه لازم لقيام الجماعة والجماعة لازمة لاستمرار الحياة فأينما وجدت الجماعة تقوم الضرورة إلى وجود قانون لتنظيم العلاقات بين أفراد الجماعة.

ومن أهم أهداف القانون

  • فرض الأمن والنظام في المجتمع.
  • توفير العدالة الاجتماعية.
  • العمل على تقدم المجتمع ورقيّه.

 

أهمية احترام القانون

إن احترام القانون يأتي من باب الالتزام به أولاً وتطبيق بنوده بتفاصيلها ولذا يجب أن يكون الفرد مطلعاً على تفاصيل القوانين بشكل كامل.

والالتزام بالقانون يأتي من خلال تطبيق نقطتين رئيسيتين:

  • وجوب الامتثال لقواعد معينة وعدم خرقها.
  • عدم ارتكاب أفعال معينة يعاقب عليها القانون.

 

الهدف من القانون

إن الهدف من القانون يكمن في الحد من حريات الأشخاص في أفعال معينة ويحميهم منها بحيث يوازي بين حقوق والتزامات الفرد وفق المنطق.

وإن أهم الأهداف التي وضعت القوانين من أجل تحقيقها تبرز فيما يلي:

  • تحقيق الانضباط وتفعيل النظام لأفعال الأشخاص.
  • تنظيم أمور العيش ضمن المجتمع.
  •  حماية الفرد وحرياته وممتلكاته واعتقاداته الوطنية والدينية.
  • تحديد القواعد السلوكية التي تخاطب مختلف الجماعات بالمجتمع بشكل عام.
  • حل النزاعات التي تحصل وفق ضوابط قانونية موضوعة مسبقاً.

لكن يجمع فقهاء القانون على اعتبار أن القوانين الموضوعة ليست هدفاً بحد ذاتها بقدر ما هي وسيلة لتحقيق هدف ما.

 

العلاقة بين القانون والمجتمع

لا تظهر قيمة القانون الحقيقية في المجتمع إلا عندما تحصل الفوضى ويعاني المجتمع من اضطرابات معينة دون وجود قاعة محكمة تبت بالقضايا.

وهذه ترجمة بالمعنى لما قاله الفيلسوف الفرنسي، فولتير، القرن الثامن عشر ميلادي، واصفاً القانون ومدى علاقته بالمجتمع بهذه الجملة:

لا تدب الحياة في القانون إلا عندما تختل الأمور.

لذا فإن علاقة القانون بالمجتمع وطيدة وتبرز من مدى حاجة الناس إليه في تنظيم أمورهم الحياتية وحل النزاعات التي تحصل باستمرار.

 

ماذا يحدث لو خلا المجتمع من القانون؟

لا يمكن أن يبقى مجتمع ما قائماً بدون وجود القانون، فالفوضى التي ستعم في المجتمع كفيلة بانهياره وانعدام شخصيته الاعتبارية.

وبالتالي، لا يتصور انعدام القانون بمجتمع ما لما له من أهمية في تنظيم الحريات والحقوق والالتزامات والواجبات للأفراد ضمن هذا المجتمع.


قد يهمك الاطلاع على الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

أهمية القانون

هذه المقالة تم إعدادها من قبل فريق من المختصين وبعد بحث شاق وطويل من أجل محاولة إيصال المعلومة بطريقة مختصرة وفعّالة للقارئ.

  • ما رأيك بمحتوى المقال؟

نرجو منكم تقييم المقالة وإبداء أية ملاحظات أو الإبلاغ عن أي خطأ حتى نقوم بتعديله على الفور حرصاً على نشر المعلومة الصحيحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.