أعراض متلازمة السيروتونين

ما هي متلازمة السيروتونين؟

ما هي متلازمة السيروتونين وما هي أعراضها وتشخيص المتلازمة وطرق علاج المتلازمة ومنع الإصابة بها والمزيد.

0 147

مقدمة عن متلازمة السيروتونين


إن أعراض متلازمة السيروتونين عديدة ويتم تحديدها حسب الحالة إن كانت خفيفة أم شديدة ونذكر الأعراض وسبل العلاج في المادة أدناه.

وتؤثر العديد من المواد الكيميائية والهرمونات على طريقة تفكيرنا وعملنا كل يوم، وتشمل الدوبامين والميلاتونين والسيروتونين لا يمكننا العيش بدونهم، لكن الفائض يمكن أن يكون خطيرا جداً.

على سبيل المثال، تؤدي الكميات الزائدة من السيروتونين في الجسم البشري إلى متلازمة السيروتونين وله عواقب صحية وخيمة ويمكن تحديد ذلك عند تحليل هرمون السيروتونين لدينا.

 

تعريف متلازمة السيروتونين

متلازمة السيروتونين بالإنجليزي: Serotonin syndrom وهي رد فعل خطير لارتفاع تركيز السيروتونين في الجسم، حيث وجد بعض العلماء والمؤرخين إشارات إلى ما يعتقدون أنه وباء مماثل يعود تاريخه إلى ما يقرب من 1000 عام، قبل فترة طويلة من الاعتراف به طبيًا.

يمكن أن تحدث متلازمة السيروتونين عندما ينتج الجسم الكثير من السيروتونين، أو عندما يستجيب للأدوية التي تزيد من السيروتونين.

 

دور السيروتونين في الجسم

السيروتونين هي مادة كيميائية طبيعية تساهم في العديد من وظائف الجسم، و يعرف معظم الناس قدرة السيروتونين على تنظيم الحالة المزاجية وتثبيت مشاعر السعادة ولكن الخصائص الأخرى لهذه المادة الكيميائية لا تقل أهمية.

ويساعد السيروتونين في حركة الأمعاء والهضم ويساعد الجسم على التئام الجروح ويؤثر على تدفق الدم ودرجة حرارة الجسم، كما أن هناك تأثير بين السيروتونين والنوم حيث يتحكم في أجزاء من دورة النوم والاستيقاظ.

كما يرتبط انخفاض تركيز السيروتونين في الدماغ بالاكتئاب ولذا لابد من زيادة السيروتونين في المخ بمعدلات معينة، في حين أن المستويات الأعلى يمكن أن تؤدي إلى الانفعالات.

 

أسباب متلازمة السيروتونين

عادة ما تحدث متلازمة السيروتونين بسبب تفاعل بين الأدوية، حيث قد يرفع دواءان أو أكثر مستويات السيروتونين بشكل مفرط، مما يؤدي إلى زيادة نشاط هرمون السيروتونين في الجهاز العصبي المركزي.

ويمكن أن تحدث الحالة أيضا عند إدخال عقار جديد من السيروتونين أو عندما يتناول شخص حساس للمادة الكيميائية دواء يزيد من إنتاجه.

 

أعراض متلازمة السيروتونين

هناك نوعين من الأعراض التي تحصل بالنسبة لمن يعانون من متلازمة السيروتونين وهي كما يلي:

الأعراض الخفيفة لمتلازمة السيروتونين

تبدأ الأعراض الخفيفة لمتلازمة السيروتونين عادة في غضون دقائق أو ساعات من إدخال دواء جديد، وتشمل هذه الأعراض المعتدلة مايلي:

  • الهياج.
  • الأرق.
  • الإسهال.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التعرق.
  • الصداع.
  • سرعة ضربات القلب.
  • الرعشة.

الأعراض الشديدة لمتلازمة السيروتونين

يمكن أن تكون متلازمة السيروتونين مهددة للحياة وتسبب أعراضا شديدة والتي تشمل الآتي:

  • تصلب العضلات.
  • التشنجات.
  • الحمى الشديدة.
  • الهلوسة.

ويمكن أن تتفاقم هذه المجموعة الواسعة من الأعراض في شدتها إذا تركت دون علاج، حيث يجب على الشخص الذي تظهر عليه أي من الأعراض التحدث إلى الطبيب على الفور.

 

تشخيص متلازمة السيروتونين

قد تساعد التقارير المخبرية في تحديد سبب ردود الفعل الجسدية، ولكن معظم الأطباء يعتمدون على معايير سمية هنتر سيروتونين أو HSTC لتشخيص متلازمة السيروتونين.

لا يتم النظر في الحالة إلا بعد أن يستبعد الطبيب جميع الاحتمالات الأخرى لأنها غالبا ما تحاكي الأمراض وردود الفعل الأخرى.

ولكي يتم تشخيص المرض، يجب أن يكون الفرد قد تناول عامل هرمون السيروتونين أو دواء ينتج عنه تأثيرات من خلال التفاعلات مع نهايات عصبية السيروتونين، كما يجب أن تظهر على المريض واحدة على الأقل من الأعراض التالية:

  • تقلصات عضلية لا إرادية أو تشنجية.
  • تشنجات محفزة مع الإثارة أو التعرق.
  • تشنجات في العين والأوعية حول العين مع هياج أو تعرق.
  • الهزات مع ردود الفعل المفرطة الاستجابة.
  • زيادة صلابة العضلات بدرجة حرارة أعلى من 100.4 درجة وتشنجات في العين أو تقلصات محرضة.

 

علاج متلازمة السيروتونين

نذكر لكم أفضل علاج لزيادة السيروتونين حيث يمكن علاج هذه المتلازمة ولكن حسب الأعراض التي يعاني منها المصابون بها وهي كما يلي:

علاج متلازمة السيروتونين الخفيفة

يعتمد علاج متلازمة السيروتونين بشكل كبير على شدة الأعراض، وقد تتطلب الحالات الخفيفة فقط التوقف عن تناول الأدوية المسببة للمشاكل.

وعلى الرغم من أن بعض الأشخاص قد يحتاجون إلى سوائل وريدية أو أكسجين، وقد يختار الطبيب مراقبة العلامات الحيوية للمريض وإعطاء المهدئ.

تختفي معظم الحالات بعد حوالي 24 ساعة من توقف المريض عن تناول الدواء المسبب للمتلازمة.

علاج متلازمة السيروتونين الشديدة

تتطلب الحالات الأكثر شدة لمتلازمة السيروتونين تدخلات جادة مثل:

  • التنبيب.
  • التخدير.
  • الشلل المستحث طبياً.

ويتم اتخاذ هذه الخطوات للمرضى الذين يعانون من ارتفاع في درجة الحرارة وذلك بهدف منع تطور الغيبوبة والنوبات، وغيرها من مشاكل القلب والأوعية الدموية الحادة.

فكلما طال انتظار الشخص لطلب العلاج، زاد احتمال أن يكون رد فعله أكثر حدة، وكلما تطلب الأمر مزيدا من الرعاية المكثفة.

 

منع متلازمة السيروتونين

إن الأشخاص الذين يتناولون الأدوية التي تزيد من مستويات السيروتونين الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمتلازمة السيروتونين.

وأفضل طريقة لمنع متلازمة السيروتونين هي مراقبة الأدوية واستشارة الطبيب قبل البدء في تناول دواء أو مكمل جديد.

وإذا قررت تناول الأدوية التي تؤثر على مستويات السيروتونين، فاحذر من المخاطر وراقب رد فعلك عند بدء الدواء أو إيقافه.

 


قد يهمكم الاطلاع على الموضوع التالي:

100%
رائع جداً

متلازمة السيروتونين

هذه المقالة كتبت بعد جهد شاق من قبل فريق المحررين في موسوعة ويكي ويك وفي حال نقل المعلومات نرجو الإشارة للمصدر.

  • ما رأيكم بالمقال؟

نرجو تقييم المقال وفي حال لاحظتم أي خطأ في المضمون فنتمنى منكم إضافة تعليق لتصحيح ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.